الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةبيان صادر عن زعماء الكنائس في بريطانيا وايرلندا وولز ترحيباً برفع مجاهدي...

بيان صادر عن زعماء الكنائس في بريطانيا وايرلندا وولز ترحيباً برفع مجاهدي خلق من لائحة الارهاب الأمريكية

الأسقف الأعظم آرماق، الزعيم الروحي العالي الأيرلندي آلن هاربر
وكبير اساقفة ويلز الدكتور بري مورغان و22 شخصية دينية عالية في بريطانيا وإيرلندا وويلز
أصدر الأسقف الأعظم آرماق، الزعيم الروحي العالي الأيرلندي آلن هاربر وكبير أساقفة ويلز الدكتور بري مورغان و22 شخصية دينية عالية في بريطانيا وايرلندا وويلز، بياناً  رحبوا فيه رفع مجاهدي خلق من لائحة الارهاب الأمريكية مطالبين باعلان مخيم ليبرتي مخيما للاجئين. وفيما يلي نص البيان:

اننا نرحب بقرار وزارة الخارجية الأمريكية رفع تسمية مجاهدي خلق المعارضة الرئيسية للنظام الإيراني.
إن هذه التسمية الغير قانونية والغير مبرر والغير اخلاقي استغلتها الحكومة العراقية منذ سنوات لتبرير قمع اللاجئين الإيرانيين في أشرف وحاليا في ليبرتي ما أدى إلى مقتل على الأقل 50 واصابة أكثر من ألف منهم بجروح.
وحاليا وبعد نقل القافلة الأخيرة من سكان أشرف إلى مخيم ليبرتي يواجه أكثر من 3000 شخص في ليبرتي مضايقات لا إنسانية حيث تم سلب حقهم في اللقاء بمحاميهم أو عوائلهم والصحفيين.
وحاصر القوات المسلحة العراقية السكان تنفيذا لآوامر النظام الإيراني لجعل المخيم سجنا لهم.
ومنعت الحكومة العراقية السكان بذريعة هذه التسمية الإرهابية من الحصول على الأدوية والوقود والمستلزمات الأساسية الأخرى.
إضافة إلى ذلك، ومنذ سنوات استغل النظام الإيراني هذه التسمية لتبرير زج عوائل سكان أشرف إلى السجن وممارسة التعذيب عليهم.
ووصلت محاكم في بريطانيا والأتحاد الأوروبي وامريكا في وقت سابق إلى هذه القناعة بان منظمة مجاهدي خلق لم تكن مستحقة لهذه التسمية فرفع هذه التسمية الظالمة امر ضروري واخيرا انتصرت العدالة على سياسة المساومة.
فعلى الأمم المتحدة ان تعترف بموقع سكان أشرف وليبرتي باعتبارهم لاجئين تحت اشراف القانون الدولي فورا وتسهل استقرارهم العاجل في البلدان الديمقراطية للحيلولة دون انتهاك حقوقهم الانسانية من قبل القوات المسلحة العراقية وتعرضهم للقمع.
كما على الأمم المتحدة اعلان مخيم ليبرتي مخيما للاجئين التأكد من توفير الحد الأدنى من الظروف الإنسانية فيه.
كما على بريطانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وساير الدول من حلفائنا اعطاء السكان موقع اللاجئ والسماح لهم بالعبور الآمن.