الخميس,18أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةإقبال لــ "السياسة": نضالنا سيستمر للوصول إلى الحرية "مجاهدي خلق" تدعو المجتمع...

إقبال لــ “السياسة”: نضالنا سيستمر للوصول إلى الحرية “مجاهدي خلق” تدعو المجتمع الدولي إلى دعم “المقاومة الإيرانية” لتغيير النظام

السياسه الكويتية  – أكدت منظمة “مجاهدي خلق”, كبرى الحركات المعارضة للنظام الإيراني في المنفى, أن قرار الولايات المتحدة شطبها من قائمة المنظمات الإرهابية “انتصار للشعب الإيراني وهزيمة لنظام الملالي”, معربة عن أملها أن يؤدي هذا القرار إلى اعتماد سياسة جديدة مع طهران تتمثل بتغيير النظام بدلاً من المساومة والاسترضاء.

وقال المتحدث باسم المنظمة محمد إقبال لـ”السياسة” انه “حان الوقت للعالم أن يرى الصورة الحقيقية للمقاومة الإيرانية ومجاهدي خلق”, مشيراً إلى أن النظام الإيراني لم يدخر جهداً في السعي إلى “شيطنة المقاومة الايرانية بسبب صمودها وعدم تسليمها للفاشية الدينية الحاكمة”.
وأكد أن المنظمة ليست فرقة أو مجموعة وإنما تعبر عن الشعب الايراني, متسائلاً “أي فرقة هذه التي تتمكن من جمع آلاف الاشخاص في نيويورك, أو تتمكن من تنظيم مظاهرة شارك فيها اكثر من مئة ألف من جميع أنحاء العالم في باريس في يونيو الماضي وبمشاركة أكثر من 700 من أبرز الشخصيات السياسية العالمية من شطري الاطلسي”, في اشارة إلى التظاهرة الكبيرة قبل أيام في نيويورك خلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة, وإلى تظاهرة ضخمة للمنظمة في باريس قبل نحو أربعة أشهر.
وشدد اقبال على أن “نضال مجاهدي خلق سيستمر في داخل إيران حتى تغيير النظام واستباب الحرية والديمقراطية”, مضيفاً ان “رسالتنا إلى جميع دول العالم والأمم المتحدة هي أن الملالي لا يمثلون الشعب الإيراني, بل هم قتلة الشعب الإيراني, ويجب طرد هذا النظام من منظمة الأمم المتحدة وإعطاء مقعده إلى الممثلين الحقيقيين للشعب الإيراني أي المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي تشكل منظمة مجاهدي خلق عموده الفقري”.
وشدد على أن “المقاومة الإيرانية لها مطلب واحد يتمثل بإسقاط نظام الملالي وتأسيس نظام جمهوري وفصل الدين عن الدولة”.
وقال “نحن نريد إيران حرة وغير نووية ونسعى لإستباب السلام والأمن. نحن نناضل من أجل سيطرة صوت الشعب الإيراني ولن نعترف في إيران المستقبل بأي صوت إلا صوت الشعب”, و”نطالب المجتمع الدولي وجميع الدول ان تقف بجانب الشعب الإيراني, كما نطالب بالانهاء القطعي لسياسة الاسترضاء والمساومة مع الديكتاتورية الحاكمة المتسترة بغطاء الدين في إيران”.
وأكد إقبال أن “نظام الملالي اليوم هو مهتز وغير مستقر أكثر من أي يوم في السابق, فيما يشارف حليفه الستراتيجي نظام بشار الأسد على السقوط”, مشيراً إلى أن “الملالي يرتكبون أي جريمة لحفظه ولكن الثورة السورية ستنتصر حتما وستحرر سورية”.