الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالسيدة رجوي تدعو المواطنين لتحطيم الموجة الجديدة من القمع في ايران

السيدة رجوي تدعو المواطنين لتحطيم الموجة الجديدة من القمع في ايران

Imageعقب المداهمات الوحشية التي تقوم بها  الوحده الخاصة لقوى الامن الداخلي ضد الشباب في شوارع طهران، وجهت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية السيدة مريم رجوي رسالة الى المواطنين في طهران وخاصة الى الشباب والطلاب الأبطال دعتهم فيها الى الوقوف والصمود بوجه قوات القمع وتحطيم الموجة الجديدة من القمع وأعمال الترويع في الشوارع.
وقالت السيدة رجوي: ان الشباب الناقمين الذين يتم سحلهم في الشوارع وهم تعرضوا للتعذيب السافر واولئك النساء البطلات اللاتي غطت الدماء وجوههن اثر تعرضهن للضرب من قبل أفراد الحرس وهن يحتجن عليهم والمواطنين الايرانيين الذين يتعرضون للضرب بالهراوات واللكمات والركلات في الوجه والرأس من

قبل كوماندوز ولاية الفقيه، تلك هي مشاهد من وحشية نظام أصابه الفزع والذعر حين شعر نهاية عمره. لذلك فوضع الملالي كل الذرائع مثل مكافحة سوء التحجب أو مكافحة المدمنين والمتجاوزين الى جانب ويقولون بصراحة انهم يشنون حملات على الشباب من أجل ضمان أمنهم فقط.
وأضافت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية : بعد اقامة حكم عرفي في عدد من المدن خلال الشهرين الماضيين، يمر المجتمع الايراني الان منعطفاً جديدا بتدفق سيل من الكوماندوز الملثمين الى الشوارع وسياسة اعلان نظام ولايه الفقيه حربه ضد المجتمع الايراني. مؤكدة ان هذا الواقع يعكس انتشاراً حربياً من قبل النظام لممارسة قمع شامل للتصدي للوضع المتقلب الذي يشهده المجتمع وهو يثور ضد حكم  الملالي ويجسده في مظاهرات المعلمين المستمرة والعمال والطلاب وسائر فئات ومكونات المجتمع المنتفض. ويأتي هذا الوضع في وقت حرج بالنسبة لنظام الملالي على الصعيد الدولي حيث يواجه وضعا خطيرا في ملفه النووي والازمة الناجمة عن تدخلاته وجرائمه في العراق. 
وحيت السيدة رجوي المواطنين خاصة الطلاب والنساء في ايران الذين خرجوا هذه الايام في ساحة «رضائيها» بطهران وكذلك الى الشوارع في مدن نقده وتبريز و اروميه ومشهد وفي جامعات بندرعباس والعلامة بطهران ليرفعوا أصوات احتجاجهم ضد النظام، داعية جميع المواطنين في أرجاء البلاد خاصة الشباب الشجعان توسيع نطاق احتجاجاتهم وذلك بالتضامن والتلاحم والمقاومة وأن يفوتوا الفرصة على  النظام المتداعي اللاشرعي.
وأكدت السيدة مريم رجوي ان الاستبداد الديني المتهرئ يزول وأن النصر حليف للصمود الوطني لنيل الحرية بالاعتماد على مقاومة منظمة واحلال بديل شعبي وديمقراطي محل النظام.