الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيعناصر تابعة لقوة قدس الإرهابية ومخابرات الملالي كانت قد ذهبت إلى أشرف...

عناصر تابعة لقوة قدس الإرهابية ومخابرات الملالي كانت قد ذهبت إلى أشرف من بغداد تهاجم مجاهدي أشرف برمي الحجارة

ظهر يوم الاثنين 24 إيلول / سبتمبر 2012, تم إرسال 9 من العناصر التابعة لمخابرات الملالي ولقوة قدس الإرهابية والمأجورين لنظام الملالي في بغداد, إلى أشرف بهدف معاونة القوات العراقية للقيام باستفزاز السكان والإعتداء عليهم بالضرب. ان هولاء العناصر هم كل من ”محمد كريم فنودي” و” محمد أكبرزاده”, ” عبدالكريم ابراهيمي”, قربان علي حسين نجاد”, ”حسن شرقي” و ”مريم مرتضايي سنجابي”.

وتوجه هولاء العملاء الذين كانوا يحتمون بحماية القوات العراقية إلى مقر ”معين” – وهو أحد المقرات التي احتلته القوات العراقية خلال مجزرة نيسان / إبريل 2011- وقاموا بمسرحيات مهزلة وإلتقاط الصور وتصوير المشاهد. ثم اجتمعوا في ساحة ” لاله” بمساعده القوات العراقية وقاموا برمي الحجارة باتجاه السكان مما ادىّ إلى إصابة المجاهد حسن جباري بجروح من ناحية الرأس والعنق ( المرفقة صورة الجريح).
محمد كريم فنودي, ومحمد أكبرزاده اللذان ينهمكان على ممارسة التعذيب الجسي والنفسي بحق مجاهدي خلق في أشرف منذ ثلاث سنوات, كانا بين فلول العملاء التابعين لمخابرات الملالي الذين هاجموا صباح يوم الأحد 16 إيلول / سبتمبر 2012 على القافلة التاسعة لسكان أشرف إلى ليبرتي بهدف الاختطاف. انهما استعانا بمعاونة الرائد أحمد خضير والنقيب حيدر عذاب, وهما من منفذي مجزرتي تموز 2009 ونيسان 2011 في أشرف, الهجوم على مجموعة من السكان الذين كانوا يرافقون الشاحنات الأخيرة باستخدام الحجارة والعصي والقضبان الحديدية وحاولوا انزالهم من الشاحنات واختطافهم. وخلال هذه الجريمة الإرهابية السافرة اصيب 10 من السكان الذين تعرضوا للهجوم بالضرب والكدم بالجروح ونقلوا إلى المستشفى.
ان المقاومة الإيرانية في البيان الصادر في 16 إيلول / سبتمبر, طالبت بإلقاء القبض على منفذي ومصدري الأوامر لهذا الهجوم ومعاقبتهم والكشف عن حيثيات الهجوم من قبل بعثة اليونامي والممثل الخاص للأمين العام وتحديد ممثل مؤهل من قبل الأمين العام لفتح التحقيق حول الهجوم الإرهابي.
ان المقاومة الإيرانية تناشد الأمين العام والإدارة الاميركية بإتخاذ إجراء عاجل في هذا المجال مؤكدة ان الصمت واللا مبالاة من قبل بعثة اليونامي حيال الحادث الإرهابي في يوم 16 إيلول, قد شجع نظام الملالي وعملائه على التمادي في ممارساتهم.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
24 إيلول / سبتمبر 2012