الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالحكومة في السفارة

الحكومة في السفارة

السياسة – نزار جاف :  الافادة الاستثنائية للسيد طاهر بومدرا, كبير مسؤولي الامم المتحدة في ممثلية الامم المتحدة في العراق”يونامي”, سابقا أمام الكونغرس الاميركي في 13 سبتمبر الجاري, بخصوص قضية معسكر “أشرف” والدور الذي ادته سفارة النظام الايراني في بغداد, تؤكد الدور الخطير والذي يتجاوز كل الحدود المألوفة لهذه السفارة في مختلف الشؤون العراقية.

سفارة النظام الايراني في بغداد, والتي تعتبر أهم سفارة مؤثرة في صناعة وتوجيه القرار السياسي الصادر عن الحكومة العراقية, مارست وتمارس أهم دور في قضية معسكر أشرف وخصوصاً فيما يتعلق بمشروع الحل السلمي للقضية والذي تجسد في مذكرة التفاهم الموقعة بين الحكومة العراقية ومنظمة الامم المتحدة في اواخر العام المنصرم, وقد تجسد هذا الامر في التصريحات المتباينة التي كان سفير النظام يدلي بها بين كل فترة واخرى على خلفية تنفيذ بنود مذكرة التفاهم, بل وان تصريحات هذا السفير كانت تتجاوز كل الحدود المألوفة وتبدو كأنها الاساس والاهم حتى من تصريحات رئيس الوزراء العراقي نفسه, ومن فرط النفوذ الاستثنائي للنظام الايراني في العراق, فإن السفير كان يطلق تصريحات آمرة توضح ما يجب أن تقوم به السلطات العراقية.
السيد بومدرا الذي كان يتحدث في جلسة استماع لأقواله أمام الكونغرس الاميركي, قال بخصوص القرارات المتخذة بشأن قضية معسكر أشرف:”كلما يتعلق بقضية “أشرف” يتم حسمه في مكتب رئاسة الوزراء العراقية, واحيانا في السفارة الايرانية في بغداد”, والحق أن الجملة الاخيرة(واحيانا في السفارة الايرانية في بغداد), هي الاصل أما جملة “مكتب رئاسة الوزراء”, فهي كانت وستبقى الفرع, لأن أي قرار اتخذه او يتخذه رئيس الوزراء وله علاقة او صلة بالنظام الايراني او بسياساته, فإنه تجرى مشاورات ومداولات مع السفير الايراني قبل ذلك وتأخذ منه التوجيهات والارشادات اللازمة لتصحيح او تنقيح او تشذيب القرار, والغريب أن كلام بومدرا الذي لفت أنظار وانتباه اعضاء الكونغرس وأثار فضولهم بخصوص”جسامة”الدور الذي يؤديه النظام الايراني في توجيه سياسة هذا البلد, بل وان الحكومة العراقية تتصرف وتتحدث بمنطق ورؤية النظام الايراني ولاسيما حين قال:” عندما سألنا المسؤولين العراقيين لماذا لا تهتمون بالمعايير فيما يتعلق بسكان “أشرف” كانوا يردون علينا لانهم لا يستحقون أي حقوق أوتعامل إنساني معهم لانهم ارهابيون.”, وهذه هي تماماً رؤية وموقف النظام الايراني من سكان “أشرف” ومنظمة “مجاهدي خلق” تحديدا, لكن هذا التمادي والمغالاة في التدخل بالشأن الداخلي العراقي, أمر تتحمله الولايات المتحدة الاميركية قبل غيرها, لأنها هي التي فتحت أبواب العراق على مصاريعه أمام نفوذ النظام الايراني وان الاميركيين يستغفلون أنفسهم عندما يقبلون بحكومة نوري المالكي وكأنها فعلا حكومة عراقية تتخذ قراراتها بكل حيادية واستقلالية, لأن هذه الحكومة بالذات هي حكومة مصنعة ومحددة وموجهة من قبل سفارة النظام نفسها, وكان الاولى بالاميركيين أن يجعلوا من ملف معسكر “أشرف” فيصلا و”خط التالوك”الخاص لتحديد الموقف من الحكومة العراقية, خصوصا من أجل دفعها للنأي بنفسها بعيدا عن ضغوطات النظام الايراني, لكن لم تقم الولايات المتحدة بذلك وانما حتى رضيت بعبور مطالب وأوامر خاصة للنظام الايراني من أمام أعينها.
هناك فيلم “السفارة في العمارة”, وهو فيلم من بنات الافكار والخيال المحض, لكن هناك اليوم في العراق حكومة بحد ذاتها محشورة داخل سفارة ومن دون هذه السفارة ليس بإمكان هذه الحكومة حتى التنفس, فهل سنرى ذات يوم فيلم “الحكومة في السفارة” لنشهد هذه الايام الرديئة!
* كاتب وصحافي عراقي