الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهبتصريحه الاستفزازي الذي يؤکد مرة أخرى دور و حجم النفوذ الخاص للنظام...

بتصريحه الاستفزازي الذي يؤکد مرة أخرى دور و حجم النفوذ الخاص للنظام الايراني في العراق،

السفير الحاکم بأمره
حائط عراقي :
بعد إتمام نقل الوجبة السابعة و الاخيرة من سکان معسکر أشرف الى مخيم ليبرتي، وبذلك فقد اوفت المقاومة الايرانية و سکان أشرف بإلتزاماتهم بهذا الخصوص و أخلوا معسکر أشرف طبقا لبنود مذکرة التفاهم الموقعة بين الامم المتحدة و الحکومة العراقية اواخر العام الماضي، فإن الانظار تتجه للأمم المتحدة و الولايات المتحدة الامريکية و الاتحاد الاوربي لکي يفوا هم أيضا بالالتزامات التي تعهدوا بها في حال إنتقال کل السکان الى مخيم ليبرتي.
رفع منظمة مجاهدي خلق من قائمة المنظمات الارهابية،

هي واحدة من أهم و أکثر الالتزامات التي تعهدت بها الولايات المتحدة الامريکية و التي من المتوقع أن تقود الى نتائج و تداعيات بالغة الحيوية على صعيد الملف الايراني برمته، وهو أمر يثير قلق و توجس و ريبة النظام الايراني و يسبب له صداعا بالغا حيث أن هذا النظام و بعد أن نجح في دفع الولايات المتحدة لإرتکاب أکبر خطأ سياسي عندما وضعت منظمة مجاهدي خلق ضمن قائمة الارهاب على أمل إحتواء و إعادة تأهيل النظام الايراني، وقد استفاد النظام الايراني کثيرا من هذا القرار الامريکي و استغله أبشع إستغلال من أجل تشويه و تحريف الحقائق المتصلة بالتأريخ الايراني المعاصر، ولازال هذا النظام يتبجح في إعلامه دائما بترديد عبارة(منظمة مجاهدي خلق التي تعتبرها الولايات المتحدة الامريکية و الجمهورية الاسلامية الايرانية و العراق منظمة إرهابية)، لکن، وبعد إنتقال آخر وجبة من سکان أشرف الى مخيم ليبرتي، فقد صارت الولايات المتحدة الامريکية ملزمة تماما بإخراج المنظمة من قائمة الارهاب ومن المحتمل جدا أن يتم إخراج المنظمة من القائمة قبل إنتهاء الشهر الحالي، وهو أرق و صداع جديد يضاف الى قائمة الاوجاع و الآلام و المشاکل التي باتت تعصف بالنظام و تهز قوائمه، بل ويمکن إعتبارها من أخطر المشاکل التي ستواجه النظام الايراني لأنها ستحرجه کثيرا و ستضعه في موقف صعب أمام الشعب الايراني، وفي هذا الخضم، يبادر سفير النظام الايراني في بغداد الى إطلاق تصريحات غريبة مرافقة لهذا الحدث الاستثنائي حيث ذکر في حديث له للتلفزيون الايراني يوم 16 أيلول: ‘اننا نشهد لحسن الحظ اغلاق [اشرف] بفضل التنسيق الذي تم والمتابعة التي قامت بها الحكومة العراقيه … والنقطة المهمة هنا هي أننا اقمنا دعاوى قضائية ضدهم، ورفعت العديد من القضايا ضد قادتهم من قبل المدعين اصحاب الشكاوى الخاصة والمواطنين الأبرياء الذين استشهدوا على ايديهم.’، والانکى من ذلك أن السفير يذهب أبعد من ذلك عندما يقول في جانب آخر من حديثه بالقول: ‘وفقا للخطط التي تم اعدادها فانه يتعين على هؤلاء الانتقال الى خارج العراق خلال 3 اشهر على الأكثر’، من ملاحظة سياق هذا القسم من التصريح خصوصا عندما يقول السفير’وفقا للخطط التي تم إعدادها’، أي أن هناك تنسيق و إتفاقات خاصة بين النظام الايراني و الحکومة العراقية خارج إطار مشروع الحل السلمي لقضية أشرف، او بکلام أدق يؤکد السفير بأن هناك إملائا على العراق لأن تعبير’وفقا للخطط التي تم إعداداها’، يوضح بأن النظام الايراني هو من قام بوضع هذا الخطط وان حکومة المالکي تنفذها عن يد و هي صاغرة، ويقينا أن السفير الايراني بتصريحه الاستفزازي هذا و الذي يؤکد مرة أخرى دور و حجم النفوذ الخاص للنظام الايراني في العراق، لکن، وفي نفس الوقت يسعى السفير من خلال تصريحه البائس هذا الى التقليل من تأثيرات و تداعيات إکتمال عملية إنتقال آخر وجبة من السکان و ماسيترتب على ذلك من إخراج للمنظمة من قائمة الارهاب الامريکية، هذا السفير الحاکم بأمره في الوقت الحاضر، لابد له أن يدرك بأن أيام هذا الدور و النفوذ المشبوه للنظام الايراني قد باتت معدودة و معدودة جدا!
علي ساجت الفتلاوي