السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الرئيسة المنتخبةالسيدة رجوي تدعو الأمين العام للأمم المتحدة ومفوض حقوق الإنسان إلى...

السيدة رجوي تدعو الأمين العام للأمم المتحدة ومفوض حقوق الإنسان إلى إدانة القمع الوحشي فى ايران

Imageالسيدة مريم رجوى تدعو الأمين العام للأمم المتحدة ومفوض حقوق الإنسان ومجلس الأمن الدولى إلي إدانة موجة القمع الوحشية فى ايران وإتخاذ إجراءآت ملزمة ضد النظام الإيرانى
وجَهت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية ,رسالة إلي أمين عام الأمم المتحدة, السيد بان كى مون,تم إرسال نسخ منها إلي رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولى وإلي رئيسة لجنة حقوق الإنسان السيدة,لوئيز آريور والمقرر الخاص بشأن العنف ضد النساء والمقرر الخاص حول التعذيب والممارسات والعقوبات اللاإنسانية والمهينة ورئيس مجموعة العمل فى مجال الإعتقالات العشوائية,دعت فيها الأمين العام والهيئآت ذات العلاقة, بإدانة موجةالقمع الهمجى ضد النساء والشباب فى ايران وطالبت مجلس الأمن الدولى بالنظر فى ملف الإنتهاك المنظَم لحقوق الإنسان بواسطة الفاشية الدينية القائمة فى ايران.

وأشارت السيدة مريم رجوى إلي موجة القمع والإعتداءآت الهمجية والمهينة المتصاعدة ضد النساء والشباب علي يد
قوات الحرس والعناصر المقنَعة التابعة لنظام الملالى والتى تجرى تحت طائلة مكافحة « سوء التحجب» و«لملمة الأراذل والأوباش»,خلال الأسابيع الأخيرة فى طهران والمدن الإيرانية الأخري,معبِرةَ عن الأسف إزاء  صمت وعدم تحرك الهيئآت الدولية تجاه هذه الممارسات الهمجية وقالت: إن المشاهد المؤلمة التى تبث فصول منها عبر التلفزة الحكومية أيضاَ,تعدَ مثالاَ
للطبيعة والخصوصية المعادية للإنسان والعائدة للعصور الوسطي  التى يتميز بها حكام ايران المجرمون والتى لا سابق لها علي الإطلاق.
كما أشارت السيدة مريم رجوى إلي الإحتجاجات الإجتماعية وإنتفاضات المعلمين والطلبة والنساء والعمال خلال الأسابيع الأخيرة, مؤكدة علي إن نظام الملالى ينفِذ هذه الموجة من القمع,بهدف إشاعة أجواء الرعب والخوف والحيلولة دون تنامى هذه الإنتفاضات.
كما وصفت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية القرار المثير للصدمة والذى إتخذه مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة فى شهر مارس الماضى  بشأن إنهاء مراقبة أوضاع حقوق الإنسان فى ايران وقبل ذلك قرار الإتحاد الأوروبى فى الإمتناع عن التقدم بقرار إدانة النظام فى مجلس حقوق الإنسان,  والذى يدخل تماماَ فى إطار سياسة المسايرة مع الفاشية الدينيية القائمة فى ايران, بأنه يأتى تشجيعاَ لنظام الملالى  كى يصعِد من ممارسة القمع والكبت بشكل منقطع النظير.
ونوَهت السيدة مريم رجوى إلي المسؤولية الهامة التى تقع علي عاتق الأمين العام للأمم المتحدة, كأعلي هيأة دولية تعمل علي حراسة وحماية أبسط حقوق الإنسان,داعية السيد بان كى مون إلي إدانة موجة القمع الجديدة في ايران وأن يدعو الهيئآت الدولية  إنهاء الصمت تجاه الإنتهاك الهمجى لحقوق الإنسان فى ايران وإتخاذ إجراءآت عاجلة و مؤثرة
وقالت السيدة رجوى: لقد حان الوقت لإحالة ملف نظام الملالى المرعب فى مجال إنتهاك حقوق الإنسان واسع النطاق والمتواصل منذ 28 عاماَ وإتخاذ إجراءآت ملزمة تجاهه, إلي جانب الملف النووى لهذا النظام.
أمانة المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية
24 مايو ـ ايار 2007