الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

التدخل الإيراني في العراق

سايت الملف 22/5/2007  
Imageبقلم أبو القاسم اللامي
لم يعد التدخل الإيراني السافر في العراق امرا بحاجه إلى أدلة تؤكده او مواقف تنفيه بل أصبح في اغلب المناسبات يأخذ طابعا رسميا بعد أن وصلت الأمور في العراق إلى درجة من التردي حتى بدأت تفوح منه رائحة التدخلات الخارجية في الشأن العراقي ، وكل له إغراضه وأهدافه التي يسعى لتحقيقها في فرصة نادرة من نوعها في التاريخ الحديث.. حيث فتحت أبواب العراق لكل أنواع التدخل الخارجي لتلتقي مصالح المتدخلين على ارض العراق وبدوافعها ألتاريخيه والعنصريه والطائفيه وكل على منهجه وما يسعى إلى تحقيقية من خلال هذا التدخل .

إن العراق وبحكم موقعة الجغرافي الاستراتيجي وإمكاناته ألاقتصاديه الهائله ودورة الفاعل عربيا وإقليميا ودوليا …كل هذه العوامل جعلت أصحاب القرار يتهافتون وبمختلف الوسائل للانقضاض على العراق وشعبه وبظروف فريده من نوعها سهلتها قراءات دوليه واستخباريه خاطئه للعراق وتأريخه وطبيعة شعبه مما خلف رد فعل واسع أخذ أشكالا فوضويه ألحقت ضررا بالغا بالدوله العراقية ومكونتها وبنيتها الاساسيه .
ويتحمل الاحتلال وتحديدا مرحلة بريمر وما نتج عنها من قرارات وقوانين وإجراءات كرست المنهج الطائفي والعنصري ألتقسيمي في العراق تتحمل المسؤولية المباشرة في ما وصلت إليه الأمور ابتداء من اخطر القرارات وأكثرها ضررا للعراق وهو حل الجيش العراقي والاجهزه الأمنية وما أعقبة من نتائج ترتبت عليها أمور لم يعد من السهل حلها أو التعامل معها بصيغة تحسين الوضع أو معالجته دون الرجوع إلى أصل هذه القرارات والبدء بمعالجتها من الأساس ليكون البناء صحيحا والتوجه صادقا في إنقاذ العراق مما هو فيه في الوقت الحاضر .
أن التدخل الإيراني أصبح مكشوفا ويتبجح به المسؤولون الإيرانيون وبكل المستويات وأخرها ما تحدث به وزير الخارجية الإيراني في مؤتمر شرم الشيخ الذي كان يتحدث عن العراق وكأنه إقليم أو ولأيه تابعه لإيران دون أن يجد من يتصدى له ويوقفه عند حده ، بل الأمور ذهبت إلى ابعد من ذلك عندما يشترط في أي رئيس وزراء للعراق أن لا يكون من البعثيين السابقين وهذا الطرح يتناغم مع ما سبق وان طرحه أعوان حكام إيران في الداخل الذين يتحملون وبأمتياز مسؤولية تنفيذ المخطط ألصفوي بتدمير العراق عندما وضعوا خطا احمر على الدكتور أياد علاوي ليس لسبب ولكن لأنه تصدى بحزم للطائفيه والعنصريه ورفض منذ البدايه أي منهج تقسيمي للعراق ولم يجامل على حساب وحدة العراق أرضاً وشعبا وانتقد بوضوح لا لبس فيه كل الحالات والممارسات الشاذه التي تحاول إيصال العراق إلى خط اللاعوده وفوق ذلك أنه لم يجلس على طاوله الاستجداء لحكام ايران الذين اشتروا الذمم الضعيفه بأبخس الأثمان تنفيذاً لمخططاتهم ألمريضه، واختار الطريق الوطني العراقي الذي يضمن المحافظة على وحدة العراق وهويته وانتمائه وما أن انتهى مؤتمر شرم الشيخ حتى أعلن الأمريكان والإيرانيون عن مفاوضات مباشره حول العراق في بغداد وكأن العراق سلخت هويته وصودر انتمائه ليصبح بين ليلة وضحاها يتيماً يعيله من قتل أبويه وصادر قيمه وانتمائه وتاريخه .
ولا تقول صبرا يا عراق ، لأنك العراق رحم الإنسانية الولاد بالكفاءات والقيادات وأحفاد الرجال العظام الذين بنوا الحضارات وأعطوا للحياة أكثر مما اخذوا منها لأنهم صناعها والبناة الحقيقيون فيها وسيأتي اليوم الذي يصحوا فيه الإيرانيون والمحتلون من أحلامهم وأوهامهم ويعرفوا أن أقدامهم تقف فوق بركان أن تفجر فلن يبقي منهم ولا يذر والتاريخ حاضر بأحداثه لمن يريد أن يتذكر وان غدا لناظره قريب .