الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالاسرى يوقعون اتفاقا لانهاء الاضراب عن الطعام بعد الموافقة على مطالبهم

الاسرى يوقعون اتفاقا لانهاء الاضراب عن الطعام بعد الموافقة على مطالبهم

الدستور الاردنية -فلسطين المحتلة – وكالات الأنباء.: وقعت القيادة العليا للاسرى ومصلحة السجون الإسرائيلية بحضور السفير المصري في إسرائيل مساء أمس اتفاقاً ينهي الإضراب المستمر منذ 28 يوماً. وأعلن جهاز الأمن العام الاسرائيلي «الشاباك» مساء أمس عن توقيع اتفاق تفاهمات بين الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام منذ ما يزيد عن الثلاثة أسابيع،

 وبين إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية، ينص على إنهاء الأسرى لإضرابهم عن الطعام، مقابل الاستجابة لمطالبهم الشرعية. من جهته، قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إن القيادة العليا للأسرى وافقت على اتفاق يقضي بالاستجابة لمطالبهم. وأوضح فارس أن هذا الاتفاق جاء من كافة الفصائل في سجون الاحتلال بعد اجتماع جرى أمس في سجن عسقلان مع ممثلي مصلحة السجون.
وبدأت مساجد قطاع غزة بالتكبير والتهليل مساء أمس فور ورود النبأ بفك الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال لإضرابهم، بعد رضوخ إدارة مصلحة سجون الاحتلال لمطالب الأسرى. وقد عمت الفرحة شوارع القطاع خاصة في خيمة التضامن مع الأسرى المقامة في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة بعد سماع الأنباء عن الاتفاق مع مصلحة السجون بالسماح لأهالي أسرى قطاع غزة بزيارة أبنائهم منذ ما يقارب الخمس سنوات، عندما اعتقل الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط لدى فصائل المقاومة الفلسطينية. واعتبر أن قرار القيادة العليا للأسرى هو قرارنا أيضا ونحن نرضى بما يرضاه الأسرى.
وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن الاتفاق يضمن إنهاء الأسرى لإضرابهم عن الطعام، مقابل إنهاء سياسة العزل الانفرادي، والاعتقال الإداري، بالإضافة إلى السماح لذوي المعتقلين من قطاع غزة بزيارة أبنائهم الأسرى. وأشارت الصحيفة إلى أن التفاهمات جاءت في أعقاب اللقاءات التي جمعت بين جهاز الأمن العام الشاباك وأجهزة الأمن المصرية والسلطة الفلسطينية.
من جانبه، قال رئيس وفد المحررين إلى القاهرة روحي مشتهى إنه تم التوقيع بين مصلحة السجون وقيادة الاسرى بحضور السفير المصري على جملة المطالب التي تم إنجازها من خلال المفاوضات وما يتعلق بإيفاء الاحتلال لبنود اتفاقية صفقة تبادل الأسرى بين حماس واسرائيل. وأضاف أن الاتفاق يقضي بخروج المعزولين خلال خلال 72 ساعة. كما وأكدت حركة حماس في اتصال مع المسؤولين المصريين أفادوا أن السفير المصري المشارك في المفاوضات في السجون أبلغهم بتوقيع الاتفاق مع الأسرى.
في سياق آخر، حذرت لجنة الدفاع عن سلوان في مدينة القدس المحتلة أمس من موجة استهداف جديدة تقوم بها سلطات الاحتلال وذراعها المتقدم بلدية القدس اليمينية ضد الوجود والبناء الفلسطيني في سلوان جنوب الأقصى المبارك. ولفتت إلى أن طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس برفقة قوة حراسة معززة بجنود وشرطة الاحتلال سلمت أمس سبعة إخطارات إدارية ألصقتها على منازل المواطنين بحي عين اللوزة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك. وأوضحت اللجنة أن هذه الإخطارات تفيد أن ‹أصحاب هذه المنازل ارتكبوا مخالفات في البناء› وهو الإجراء الذي تعمد إليه بلدية الاحتلال عادة عندما يتعلق الامر باستهداف المنازل التي تقول انها بنيت دون ترخيص مسبق تمهيدا لهدمها.
إلى ذلك، تبنى وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي المجتمعون في بروكسل أمس اعلانا ينتقد بشدة سياسة الاستيطان الاسرائيلية في الضفة الغربية ونددوا في المناسبة بتطرف وعنف المستوطنين. وقال الاتحاد الاوروبي في بيان ان سياسة الاستيطان الاسرائيلية في الضفة الغربية تهدد بجعل وجود دولتين، اسرائيلية وفلسطينية، تعيشان جنبا الى جنب، امرا «مستحيلا». وندد الاتحاد الاوروبي خصوصا بـ»تسريع» سياسة الاستيطان المعتمدة برايه منذ انتهاء مفعول قرار تجميد الاستيطان مؤقتا في العام 2010.
وينتقد الاتحاد الاوروبي ايضا اتخاذ الحكومة الاسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو قرارا يقضي باعادة اسكان مستوطني ميغرون في الضفة الغربية، على اراض فلسطينية خاصة. وادان الاوروبيون ايضا عمليات تدمير منازل فلسطينية في القدس الشرقية. واعرب الاتحاد الاوروبي عن اسفه «لان ظروف حياة الفلسطينيين تتفاقم» في القسم الذي تديره اسرائيل في الضفة الغربية، وابدى قلقه من جهة اخرى حيال «القيود الخطيرة» التي يفرضها الاسرائيليون على مساعي السلطة الفلسطينية لتشجيع التنمية الاقتصادية في الضفة الغربية المحتلة. وقال البيان ان «الاتحاد الاوروبي يدين العنف المتواصل للمستوطنين والاستفزازات المتعمدة ضد مدنيين فلسطينيين». واضاف وزراء الخارجية الاوروبيون ان المسؤولين عن اعمال العنف هذه يجب احالتهم الى القضاء و»ينبغي ان تمتثل الحكومة الاسرائيلية لالتزاماتها بموجب القانون الدولي». وهدمت اسرائيل في العام 2011 عشرات منازل الفلسطينيين وبنى تحتية زراعية من تمويل صناديق اوروبية بينما تعتبر 110 بنى اخرى مهددة، حسبما افاد تقرير تنشره منظمات مساعدة انسانية غير حكومية أمس. وقام بالتحقيق منظمات غير حكومية محلية ودولية تحت اشراف مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة. وافاد تقرير لمنظمة «ديسبلايسمنت ووركينغ غروب» ان اسرائيل هدمت 62 بنية مولها الاتحاد الاوروبي (فرنسا وهولندا وبريطانيا وبولندا وايرلندا والمفوضية الاوروبية) في العام 2011. إلى ذلك، اعتقلت القوات الإسرائيلية في الساعات الأولى من صباح أمس ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية
التاريخ : 15-05-2012