الثلاثاء,7فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمالسوريون يتحدون التفجيرات والنظام.. و«الجيش الحر» يطالب بتحقيق دولي.عشرات الآلاف خرجوا في...

السوريون يتحدون التفجيرات والنظام.. و«الجيش الحر» يطالب بتحقيق دولي.عشرات الآلاف خرجوا في 600 مظاهرة .. وتفجير يستهدف حزب البعث في حلب * لافتات تسخر من التفجيرات: يقتل القتيل ويمشي في جنازته

صورة من موقع «شام نيوز» لآلاف السوريين الذين تظاهرو أمس في مدينة داعل بالقرب من درعا وحملوا لافتة تؤكد ان التفجيرات منظومة فساد يستخدمها النظام
الشرق الاوسط -واشنطن: هبة القدسي ـ باريس: ميشال أبو نجم بيروت: كارولين عاكوم ـ بروكسل: عبد الله مصطفى :

تحدى عشرات الآلاف من السوريين أمس التفجيرين اللذين شهدتهما دمشق أول من أمس ليخرجوا في أكثر من 600 نقطة تظاهر في مختلف أنحاء البلاد، للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، وإدانة التفجيرات الإرهابية التي يرتكبها ورفض دعوات الحوار معه، في جمعة جديدة اختاروا أن تحمل اسم «فتح من الله ونصر قريب».
من جهتها جددت المعارضة اتهامها النظام السوري بتنفيذ تفجيري دمشق، داعية المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته، بينما طالب «الجيش السوري الحر» الأمم المتحدة بتشكيل فريق من الخبراء الدوليين للتحقيق في التفجيرين. وخرجت أمس نحو خمسين مظاهرة في أحياء عدة من العاصمة دمشق، وقامت قوات الأمن بمواجهتها بالقوة، حيث أطلقت النار على المتظاهرين. كما استمرت محافظة إدلب في تصدر مشهد المظاهرات السلمية في البلاد.
إلى ذلك, أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن «انفجارا قويا» استهدف مساء أمس مقرا لحزب البعث السوري (الحاكم) في مدينة حلب, فيما خيم الموقف من التفجيرين اللذين شهدتهما دمشق على لافتات المتظاهرين، الذين أجمعوا على اتهام النظام بافتعالهما.  
وفي الرستن رفع المتظاهرون مثلا شعبيا يختزل رؤيتهم للنظام «يقتل القتيل ويمشي في جنازته».
من جهتها اعتبرت مصادر الدبلوماسية الأوروبية أن البدائل عن خطة المبعوث الدولي كوفي أنان ليست كثيرة. وفي السياق نفسه، رأى الدبلوماسيون أن التدخل العسكري في سوريا مستبعد. وفي الوقت ذاته أشارت مصادر في بروكسل، أمس، إلى أن الاتحاد الأوروبي يعد عقوبات جديدة ضد النظام السوري, وفي غضون ذلك أكدت سوزان رايس، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، أن مبادرة أنان إذا نفذت بالكامل فإنها قد تنهي العنف وتسفر عن انتقال إلى حكومة من دون الأسد.