الأحد,21أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمقابلة صحيفة واشنطن تايمز واذاعة صوت أميركا مع السيد محمد محدثين

مقابلة صحيفة واشنطن تايمز واذاعة صوت أميركا مع السيد محمد محدثين

Imageعقب مقابلة أجرتها صحيفة واشنطن تايمز مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية والتي نشرتها الصحيفة يومي الاربعاء والخميس في صفحتها الاولى ، أجرت اذاعة أمريكا مقابلة مع السيد محمد محدثين حول آخر أعمال الكشف التي قامت بها المقاومة الايرانية والمساعي المبذولة من أجل شطب اسم مجاهدي خلق الايرانية من قائمة الارهاب فشرح رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية حول الاسباب التي تدلل على أن السيطرة التامة لكافة الانشطة النووية للنظام الايراني بيد قوات الحرس ووزارة المخابرات وأجاب على سؤال ما هو تعليقكم على سيطرة الحرس والجيش على المنشآت النووية قائلاً؟ ان هذا الامر يعطي رسالة واضحة وهي أن النظام الايراني مصمم على الحصول على السلاح النووي.

ان التقرير الذي نشرته صحيفة واشنطن تايمز والذي أعده المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يبين بوضوح أن قوات الحرس ووزارة الدفاع الايراني تعملان في الوقت الحاضر وبشكل متزامن على تمرير كافة الاجزاء الضرورية للحصول على السلاح النووي. وسألت اذاعة أمريكا السيد محدثين: منظمة مجاهدي خلق الايرانية تحاول كثيراً من أجل أن يُرفع اسمها من قائمة الارهاب فهل هناك تطور جديد بهذا الصدد؟ أجاب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية قائلا: السبب الذي جعل اسم مجاهدي خلق في قائمة الارهاب هو ابداء حسن نية تجاه الرئيس الايراني آنذاك خاتمي حتى يستطيع الغرب وأمريكا أن يتماشيا معه. ولكن اليوم أدرك العالم الكثير عن هذا الموضوع. هناك الكثير في الكونغرس الامريكي وكذلك في البرلمانات ا لاوربية بالاضافة الى الاوساط السياسية والقانونية يشعرون ويؤمنون بضرورة شطب اسم مجاهدي خلق الايرانية من هذه القوائم.

هذا وكانت صحيفة واشنطن تايمز قد نشرت في مقال له في عددها الصادر يوم الاربعاء أن محمد محدثين رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية أكد في اتصال هاتفي مع واشنطن تايمز قائلا: ان العسكريين وخلال العهد الرئاسي الايراني الجديد سيطروا على البرامج النووية للنظام وحتى المفاوضات مع الامم المتحدة والغرب . وأضاف محدثين: ان تغيير هيكيلية التنظيم في مؤسسة النووية للنظام الايراني يعزز الشك في أن النظام الايراني لا يهدف في برامجه النووية لاغراض سلمية. وأضافت الصحيفة في مقالها: ان قادة قوات الحرس سيطروا على أكبر مؤسسات اتخاذ القرار في السياسة الخارجية.

وأضافت الصحيفة نقلا عن تقرير للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية في باريس : ان قادة قوات الحرس للنظام الايراني سيطروا على المجلس الاعلى للامن القومي للنظام وحسب هذا التقرير أصبح أحد قادة قوات الحرس السابقين ناطقاً صحفياً باسم المجلس الاعلى للامن القومي. و تشير الصحيفة في جانب آخر من مقالها الى ما قامت به المقاومة الايرانية من الكشف عن برامج النظام النووية وقالت: ان المعارضة الايرانية أثبتت أنها الوحيدة وأهم مصدر معلوماتي بالنسبة لبرامج النظام النووية السرية. انها كشفت للامم المتحدة والمراقبين الغربيين طيلة الاعوام الماضية عن مراكز اختبارية ودراسية ايرانية.