الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

تجمع إحتجاجى لأنصار المقاومة الإيرانية فى لوكزامبورغ

تزامناَ مع الإجتماع الوزارى للإتحاد الأروبى: 

 Imageتجمع إحتجاجى لأنصار المقاومة الإيرانية فى لوكزامبورغ 

     تزامناَ مع إجتماعات وزراء الخارجية للإتحاد الأوروبى فى لوكزامبورغ صباح أمس الإثنين,نفًذ أنصار
المقاومة والجالية الإيرانية فى لوكزامبورغ تجمعاَ إحتجاجياَ حاشداَ أمام مبني الإجتماعات هناك.
      وقد عبًر المتظاهرون عن إحتجاجهم علي إمتناع المجلس الوزارى الأوروبى عن الرضوخ للقرار الصادر عن
المحكمة الأوروبية العليا والقاضى بإلغاء قرار المجلس فى التسمية الإرهابية الموجهة ضد مجاهدى خلق,كما طالبوا
بتنفيذ قرار المحكمة فوراَ.
     وكان المتظاهرون يهتفون:«نحن نطالب بالعدالة, الآن»,و«لا للمسايرة ـ نعم للتغيير الديمقراطى فى ايران مع
مريم رجوى»

            وإلقي عضو لجنة الخارجية فى المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية, السيد جواد دبيران, كلمة فى المتظاهرين
جاء فيها:«إن المقاومة الإيرانية ترحب بتشديد العقوبات ضد نظام الملالى وفى الوقت نفسه, تطالب بفرض حظر شامل ضد هذا النظام.إن سياسة المسايرة هى سياسة فاشلة ويجب الإعلان عن إنتهاء العمل بها رسمياَ.إن هذا الأمر
سوف يتضمن رسالة إلي نظام الملالى فقط, عندما يكفَ الإتحاد الأوروبى عن الحافز الأكبر الذى قدمه للملالى
أى شطب ملصق الإرهاب عن إسم المجاهدين».
     وقال السيد دبيران أيضاَمن المقرر أن يعلن مجلس وزراء خارجية الإتحاد الأوروبى عن تغييرات فى عملية
إتخاذ القرارحول قائمة الإرهاب وأن تتخذ عقوبات أشد ضد نظام الملالى.لكن الإتحاد الأوروبى يجب أن يكون
صادقاَأيضاَ حيال تنفيذ القرار الصادر عن محكمته هوبشأن مجاهدى خلق ولا يمكن للإتحاد الأوروبى القيام بتصحيح عملية إتخاذ القرار بدلاَ من تنفيذ الحكم المحدد الصادر بشأن المجاهدين.
     وأكد عضو لجنة الخارجية فى المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية قائلاَ:«إن الواقع الذى أكد خطأ وعدم شرعية
 أسلوب أتخاذ القرار حتي الآن,يعتبر من تبعات الإنتصارالذى حققته منظمة مجاهدى خلق فى المحكمة الأوروبية
ولايمكن التهرب منه.فالإتحاد الأوروبى يعترف بهذا الشكل بأن تسمية المجاهدين فى قائمة الإرهاب.كان عملاَ
عشوائياَ,بينما قرار المحكمة ينص صراحة علي وجوب شطب إسم المجاهدين من قائمة الإتحاد الأوروبى.إن كان
الإتحاد الأوروبى يدعى تنفيذ قرار المحكمة, فما عليه إلاَ القيام فوراَ  بشطب إسم المجاهدين من هذه القائمة.».
      كما تحدث خلال هذا التجمع الإحتجاجى, السيد جعفر آزرمكين عن الجالية الإيرانية فى لوكزامبورغ وقال
فى كلمته:«نحن محتشدون هنا للمطالبة بتنفيذ العدالة حيال الحركة الرئيسية للمقاومة الريرانية, أى منظمة
المجاهدين من قائمة الإرهاب الخاصة بالإتحاد الأوروبى».
    وأكد: إن تسمية الإرهاب تليق بالنظام القائم  فى ايران وليس منظمة المجاهدين التى تناضل منذ26  سنة لتحرير
 ايران من شرور الملالى المجرمين وتقود مقاومة عظيمة كما قدمت الكثير من التضحيات فى هذا السبيل.
       وأضاف المتحدث باسم الجالية الإيرانية فى لوكزامبورغ: نحن مجتمعون هنا لإيصال نداءنا إلي مسامع ممثلى
دول الإتحاد الأوروبى ألا وهو: نفذوا الحكم الصادر عن المحكمة الأوروبية وإشطبوا فوراَ إسم المجاهدين من قائمة
الإرهاب الخاصة بالإتحاد الأوروبى».

.