الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمريم رجوي: الرئيس الجديد للنظام في إيران لا يريد ولا يستطيع أن...

مريم رجوي: الرئيس الجديد للنظام في إيران لا يريد ولا يستطيع أن يخطو بأدنى خطوة على طريق التغيير

موقع المجلس:

انعقد اجتماع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في باريس يوم السبت 16 يوليو بحضور السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية لفترة نقل السيادة إلى الشعب الإيراني.

وناقشت السيدة مريم رجوي في هذا الاجتماع أوضاع إيران وتطوراتها المستقبلية بعد مسرحية الانتخابات الاخيرة ورئاسة مسعود بزشكيان في النظام الإيراني و فيما يلي نص كلمة السيدة مريم رجوي:

تتزامن الدورة النصفية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مع “لا” كبيرة للشعب الإيراني للديكتاتورية وتصويته الحاسم للإطاحة في انتخابات نظام ولاية الفقيه الديكتاتوري.

وهذه هي رسالة انتصار إيران حرة مع جمهورية ديمقراطية.

قبل أسبوع، في مؤتمر إيران الحرة، أعلنتُ أن “الانتخابات” المزیّفة جاءت نتيجة للمآزق والهزائم الكبرى التي حلّت بالنظام لأن:.

الشعب الإيراني أعلن مرات عدة بأوضح طريقة: صوتنا هو إسقاط النظام، ولا مكان للانتخابات في هذا النظام، وحان وقت الثورة!

قلت إنه في اليوم الذي هلك فيه سفاح مجزرة صیف عام 1988‌ إبراهیم رئیسي، كان التعبیر عن الفرح بین جماهير الشعب هو التصويت الحقيقي للمجتمع الإيراني.

هذه «الانتخابات» مرآة للعجز السياسي والاستراتيجي الكامل لنظام ولاية الفقيه.

كما أعلنت أن الإصلاحيين داخل نظام غير قابل للإصلاح، والذين کما یقول زعماؤهم، یتسوّلون للحصول على مقعدين أو ثلاثة في البرلمان، تم استهلاكم هذه المرة لرفع نسبة المشاركة مع مرشح عندما سُئل عن برنامجه قال ان خامنئي هو الذي سيقرر البرنامج والسياسة والعزوف عنه هو خط أحمر بالنسبة لي.

معضلة الخلافة في نظام الملالي

الحقيقة الأهم حول خمس جولات من الانتخابات التي أجريت على التوالي منذ مارس الماضي هي أن خامنئي أراد حل مشكلة الخلافة وبقاء نظامه بهذه الانتخابات.أراد حل المشكلة بعد موته، لكنه فشل في هذا الهدف. واقترب النظام خطوة كبيرة من الإطاحة به.

تم ترتيب هذه الانتخابات لخلافة خامنئي والحفاظ على نظامه، لكنها بقيت عقيمة. لذلك، تنتظر الأيام المظلمة للديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران، وقد بدأ العد التنازلي.

كانت الانتخابات الصورية يوم أمس عملية اختلاق أرقام فاضحة للتغطية على المقاطعة الكبيرة التي فرضها الشعب الإيراني خلال هذه الفترة على النظام. و “لا” شاملة للاستبداد الديني وتصويت الشعب الحاسم لإسقاط نظام الملالي. وإقامة جمهورية ديمقراطية، وهو المطلب الوطني للشعب الإيراني.

لقد عبر الشعب الإيراني عن مطالبه في حملات انتخابية متتالية خلال الأشهر القليلة الماضية.

لا للديكتاتورية الدينية ونعم لجمهورية ديمقراطية.

في الساعات الأولى بعد إعلان نتائج هذه الانتخابات أجبر خليفة الرجعية العاجز الرئيس الجديد صراحة على اتباع طريق الجلاد إبراهيم رئيسي علنا.

بالطبع، كان بزشكيان نفسه قد أكد بالفعل أنه ذاب في ولاية الفقيه.لقد أوضح هو نفسه أن “إيماني هو أن أكون مخلصا للقائد”.وأعلن مرارا وتكرارا أن قاسم سليماني “بطل قومي” وأكد: “ليس من المفروض أن نغير المسار” وتعهد بأنه يريد “تحقيق الأهداف التي ينصب عليها الولي الفقيه”. وبعبارة أخرى، ما يأمر به خامنئي ويريده، فهو ملزم بتنفيذه.

وكرر مرة أخرى: “مهمة أي حكومة تأتي ليست تغيير القضبان. ليس تغييرا في الاتجاه. بل السير في نفس الاتجاه كما كان من قبل”، واصفا هذه السياسة بأنها “السياسة العامة” لخامنئي وخطته وشعاره لهذا العام.”

لذلك، مع الرئيس الجديد، لا يوجد تغيير في السياسات القمعية والمثيرة للحرب والمعادية للوطن خارج حدود إيران.

وهذا هو نفس المسار الذي تم اتباعه في الماضي مع الجلاد إبراهيم رئيسي أو حسن روحاني المحتال اللذين من نفس القماش، وسيستمر الآن أيضا.

السیدة جودي سغرو: ندعم برنامج السيدة مريم رجوي لمستقبل إيران و متحدين ضد قمع النظام الإيراني

مطالب الشعب الإيراني

إذا ادعى الرئيس الجديد للنظام أنه مختلف عن الآخرين، وإذا كان على حق، فعليه أن يستجيب للمطالب البسيطة جدا للشعب الإيراني، كما أعلن رئيس المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية اليوم، منها:

إلغاء الحجاب الإلزامي وجمع دوريات لقمع النساء.

إطلاق سراح السجناء السياسيين.وينبغي أن تفتح أبواب السجون أمام بعثات تقصي الحقائق.

إيقاف عقوبة الإعدام والتعذيب والبتر وقلع العينين.

إلغاء حجب الإنترنت. إلغاء ممثلي الولي الفقيه و الباسيج والحرس والمخابرات وقوات الأمن من الجامعات.

وعليه أن تحل المحاكم المضادة للثورة ومجلس صيانة الدستور، وأن تجدد الانتخابات البرلمانية دون الالتزام بولاية الفقيه.

توفير الظروف لحرية التعبير والتجمع.

ضمان حقوق العمال والكادحين والموظفين التربويين والممرضين والمتقاعدين بآرائهم الخاصة.

تخفيض أسعار الضروريات والخدمات الأساسية مثل الخبز والماء والكهرباء والغاز والبنزين والأدوية والسكن. هذه هي المطالب الدنيا للشعب.

والحقيقة هي أن نظام ولاية الفقيه يعيش ظروف الإطاحة به. ورئيسه الجديد لا يريد ولا يمكنه اتخاذ أدنى خطوة على طريق التغيير. على العكس من ذلك، فإن انتخابات النظام الصورية هي بداية لتفاقم أزمات نظام الملالي القاتلة.

هذا النظام ليس لديه خيار في مواجهة خطر الانتفاضات الكبرى القادمة، ولا يستطيع مواجهة آثار تجرع كأس السم لهلاك سفاح مجزرة عام 1988 وضربته التي لا تعوض لاستراتيجية ولاية الفقيه، وبسبب تورطه في مستنقع الحرب في المنطقة، سيكون الخاسر الاستراتيجي لهذه الحرب، ولن يكون قادرا على مواجهة مشكلة الخلافة وانعدام المستقبل، وفي كل الأحوال، سيواجه الانتفاضة والإطاحة.

سيتم إسقاط نظام الملالي على يد الشعب وانتفاضته ومقاومته المنظمة، وسيتم إنشاء جمهورية ديمقراطية.

المصدر: موقع مريم رجوي