الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالشعب يريد التغيير في النظام وليس إنتخابات صورية

الشعب يريد التغيير في النظام وليس إنتخابات صورية

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

تأکيد الملا خامنئي على ضرورة وأهمية مشارکة الشعب الايراني في الانتخابات وإصراره على ذلك، إنما يأتي من أجل إضفاء طابع من الشرعية على نظامه وإظهاره وکأنه مقبول من جانب الشعب، في وقت أثبت خامنئي بنفسه على إن الشعب الايراني يرفض هدا النظام من خلال إعترافه بمقاطعة الشعب للجولة الاولى من الانتخابات، لکن مع ذلك يستمر هذا النظام ودجاله الاکبر خامنئي في ممارسة لعبة الکذب والخداع والتضليل من خلال الإيحاء بأن الشعب يقف مع هذا النظام ويٶيده على الرغم من إن العالم کله صار يعرف إن خامنئي ونظامه يمارسون الکذب بأسوء أنواعه بهذا الصدد.
في الوقت الذي کانت وسائل إعلام نظام الملالي تقوم بالتطبيل والتزمير کذبا وبهتانا وتزعم بأن الشعب الايراني قد شارك في الجولة الاولى من مسرحية الانتخابات الرئاسية الواهية، فإنه وتزامنا مع ذلك کان هناك عشرات الالاف من الايرانيين يتظاهرون في العاصمة الالمانية برلين وهم يهتفون ضد هذا النظام ويدعون لإسقاطه ويرفضون إنتخاباته الصورية جملة وتفصيلا، وکان ذلك يجسد الموقف الحقيقي والواقعي للشعب الايراني من مسرحية الانتخابات.
“الانتخابات المزيفة هي نتيجة المأزق والإخفاقات الكبيرة التي حلت بالنظام الإيراني، لأن الشعب الإيراني أعلن مرارا وتكرارا بوضوح أن تصويتنا هو لإسقاط النظام، لا مكان للانتخابات في هذا النظام، حان وقت الثورة”، هکذا عبرت زعيمة المعارضة الايرانية السیدة مريم رجوي، في کلمتها أمام تجمع إيران الحرة 2024، عن موقف الشعب الايراني من هذه الانتخابات المزيفة والتي لاتعبر عن صوت وإرادة الشعب الايراني.
ولاريب من إن الشعب الايراني الذي عانى ويعاني الکثير من جراء بقاء وإستمرار هذا الحکم الکهنوتي المعتمد على السجون والتعذيب والاعدامات وحرمان الشعب ليس من حقوقه فقط بل وحتى تجويعه وحتى من المفيد جدا التذکير هنا بأن الشعب الايراني ومن جراء الظلم الکبير الذي مارسه هذا النظام بحق الشعب وإستغلاله لثروات وموارد إيران في أغراض وأمور لاتنفع الشعب الايراني بشئ، فإن الشعب إضطر نتيجة لذلك الى القيام بأمور لم يقم بها من قبل أبدا کبيع أعضاء جسده بل وحتى بيع فلذات أکباده من أجل مواجهة ضغط الحياة والغلاء غير الطبيعي، ومن هنا فإن الشعب لم يعد يقتنع أبدا بمسرحيات الانتخابات الکارتونية التي يجريها النظام من أجل ذر الرماد في الاعين والتغطية على الواقع المأساوي الذي يعيشه، ومن هنا فإن الشعب صار يعي جيدا بأن الذي يحتاجه ليست الانتخابات وإنما إسقاط هذا النظام وإقامة الجمهورية الديمقراطية التي تعبر عنه وتجسد أمانيه.