الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المقاومةأكاذيب نظام الملالي لربط انفجارات في سيستان بلوجستان بمجاهدي خلق الإيرانية

أكاذيب نظام الملالي لربط انفجارات في سيستان بلوجستان بمجاهدي خلق الإيرانية

Imageزعمت اذاعة وتلفزيون وصحف نظام الملالي امس واليوم في خبر عارعن الصحة املته  وزارة المخابرات قائلة :«قبل دقائق من تنفيذ العملية الارهابية في زاهدان التي انفجرت خلالها قنلبة في مدرسة للبنات بالمدينة, افاد عبدالمالك ريجي زعيم جماعة جندالله الارهابية في برنامج تلفزيوني مباشر عبر قناة تلفزيون مجاهدي خلق بتنفيذ العملية الارهابية في مدينة زاهدان».
وفضلا عن ذلك حاولت وسائل اعلام النظام كاذبة من خلال سلسلة اخبار وتقارير ومقابلات مفتعلة اخرى اظهار الانفجارات الاخيرة في محافظة سيستان وبلوجستان بانها مرتبطة بمجاهدي خلق, فقد  قامت الصحف الحكومية بامر من وزارة المخابرات في تكتيك دجلي ومفضوح بنشر تصريحات شخص يزعم النظام انه من معتقلي ومنفذي عمليآت زرع القنابل الاخيرة حيث زعم الاخير: ان الذين كانوا يدربوننا (في بلد جار لايران) يتقنون اللغة الانجليزية ولهم مترجمون ناطقون باللغة الفارسية من المرجح انهم من جماعة المنافقين (مجاهدي خلق)».

ويحاول نظام الملالي من خلال هذه القصص المثيرة للسخريه والعارية عن الصحة وبثها مرات عديده على  نطاق واسع عبرجميع وسائل الاعلام الحكومية وسعيه لاعادة بثها عبر الوسائل الاعلام  الاجنبية ضرب عصفورين بحجر واحد, فمن جهة ينسب مصدر الاستياء  الشعبي والاحتجاجات ضد النظام الى الدول والعوامل الخارجية ومن جهة اخرى باختلاقه افضح الاكاذيب باتهام مجاهدي خلق بانفجارات سيستان بلوجستان, واحدى هذه الاكاذيب مشاركة «زعيم جماعة جندالله الارهابية في برنامج تلفزيوني مباشر لمجاهدي خلق» والذي يمكن للملايين من الايرانين الذين يلتقطون وسائل الاعلام التابعة لمجاهدي خلق والمقاومة داخل ايران وخارجها ان يدلوا بشهاداتهم لبطلانه. ومن المناسب ان يعلن زعماء نظام الملالي عنوان وذبذبة (فركانس) التلفزيون الوهمي التابع لمجاهدي خلق حسب زعمهم والذي بث تلك المقابلة وليقوموا ببث شريطه.
ان دكتاتورية الملالي الارهابية والمتسترة بالدين والغارقه في ازماتها الداخلية والدولية المستعصية من جهة والتي تتعرض من جهة اخرى لضربات فضح فعاله من قبل المقاومة  لمشاريعها النوويه السرية وتدخلاتها في العراق تحاول بهذه التشبثات اليائسه تشديد القمع والتعذيب والاعدام داخل البلاد خاصة لتمهيد الارضية لاعدام سجناء مجاهدي خلق ونحريض الدول الاجنبية في مواجهة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية بهذه الحملة لاثارة الاكاذيب.
ولكن النظام الذي اكثر يسعى  94 في المئة من الشعب الايراني لاسقاطه حسب اعتراف مسؤوليه لايستطيع ان ينقذ نفسه من غضب وكراهية الشعب.
امانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
17 شباط – فبراير 2007