الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالحكم على 40 سجينا بالسجن لمدة 2 إلى 12 عاما اضافيا والجلد...

الحكم على 40 سجينا بالسجن لمدة 2 إلى 12 عاما اضافيا والجلد ودفع الدية في محاكمة صورية

التستر على مجزرة سجناء إيفين في أكتوبر 2022 ارتكبتها القوات القمعية خلال الانتفاضة التي عمت البلاد

وحكم على سجين واحد بالسجن لمدة 12 عاما وعلى 15 سجينا، من بينهم اثنان من أنصار مجاهدي خلق، بالسجن لمدة 8 سنوات و8 أشهر إضافية

دعوة دولية لإدانة هذه الأحكام التعسفية وزيارة بعثة تحقيق دولية للسجون الإيرانية

في 18 يونيو 2024، في محاكمة صورية في الفرع 1148 من المحكمة الجزائية، حكم قضاء نظام الجلادين على 40 سجينا في سجن إيفين بالسجن لمدة 2 إلى 12 عاما بالسجن الإضافي، والجلد، ودفع الدية بتهمة سخيفة هي المشاركة في إحراق الجناحين 7 و 8 في سجن إيفين في 15 أكتوبر 2022. كان الهدف الواضح هو التغطية على الهجوم الإجرامي الذي شنته القوات القمعية على سجن إيفين في نفس الوقت الذي اندلعت فيه انتفاضة الشعب الإيراني في جميع أنحاء البلاد، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد كبير من السجناء.

ومنذ ذلك الحين كانت تطالب أسر هؤلاء الضحايا بتحديد هوية مرتكبي جريمة قتل أحبائهم ومعاقبتهم.

في هذه المحاكمة الصورية، وفقا لسيناريو محدد مسبقا، كانت الخطة أن يتم إلقاء اللوم على 40 سجينا في الحريق وموت السجناء، لكن عائلات الضحايا اعترضت زورا على لائحة الاتهام أثناء المحاكمة. قال أحد أفراد الأسرة: “قتل ابني بثلاث رصاصات”، قالت عدة عائلات إن أبنائنا اختنقوا بالغاز المسيل للدموع والدخان، لم يسلموا جثث أبنائنا ودفنوهم بأنفسهم، نحن لا نشكو من أي من السجناء، كانوا أصدقاء أبنائنا”.

وفي مواجهة هذا العار المزدوج، أغلق النظام جلسة المحكمة، وفي اليوم التالي تم إبلاغ محاميهم بأحكام السجناء.

ونتيجة لهذه المحاكمة الغيابية، حكم على 40 سجينا بما مجموعه 251 عاما و8 أشهر بالسجن الإضافي، و5032 جلدة، ودفع دية لعائلات الضحايا. وحكم على قاسم محمدي بالسجن لمدة 12 عاما، كما حكم علي رضا والي نيا، وسعيد خدابور أفكاريز، ومسعود برجمي، وغلام حسين هاشمي سياوشاني، وجلال نصر اللهي، وعرفان ظريف بن كاظم، ومجيد روشن نجاد، ومحمد كراوند، وساسان زماني، وأحمد رضا كوناني، وسبحان مؤذن زاده، وأيوب إمامي زاده، وسينا ميرزايي، فضلا عن السجناء السياسيين المتعاطفين مع مجاهدي خلق ميثم دهبان زاده ولقمان أمين بور بالسجن لمدة 8 سنوات و 8 أشهر والجلد لكل منهم بتهمة “تدمير الممتلكات العامة” و “الإخلال بنظام السجن” و “عصيان أوامر السلطات.

وكانت المقاومة الإيرانية قد كشفت تفاصيل هذه الجريمة الكبرى في خمسة بيانات بين 15 و22 تشرين الأول/أكتوبر 2022. وبحسب هذه البيانات، ففي مساء السبت 15 تشرين الأول/أكتوبر، هاجمت القوات الوحشية التابعة للحرس الخاص في السجن وما يسمى ب “نوبو” (القوات الخاصة التابعة للحرس) السجناء في العنبر 7 و 8 من إيفين بسبب دعمهم للانتفاضة وهاجمت السجناء بالغاز المسيل للدموع والهراوات والذخيرة الحية والرصاصات الكروية. وألقت الوحوش (نوبو) بعض السجناء من السطح. استهدفت العناصر الإجرامية السجناء الذين كانوا في ساحة السطح بالرصاصات الكروية والذخيرة الحية. وهاجمت العنبر 8، حيث يحتجز السجناء السياسيون، بالذخيرة الحية والرصاصت الكروية، وأطلقت الغاز المسيل للدموع على العنبر إلى حد الاختناق.

تدعو المقاومة الإيرانية المفوض السامي ومجلس حقوق الإنسان والأجهزة الأخرى ذات الصلة في الأمم المتحدة، وكذلك الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء، إلى إدانة هذه المحاكمة الصورية وإصدار أحكام إضافية طويلة الأجل للسجناء، وتؤكد مرة أخرى على ضرورة قيام البعثة الدولية لتقصي الحقائق بزيارة السجون الإيرانية والالتقاء بالسجناء، وخاصة السجناء السياسيين.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

20 يونيو / حزيران 2024