الإثنين,15يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالعفو الدولية: الإفراج “الصادم” عن حميد نوري ضربة “صادمة” للناجين وأقارب ضحايا...

العفو الدولية: الإفراج “الصادم” عن حميد نوري ضربة “صادمة” للناجين وأقارب ضحايا مذبحة عام 1988 في إيران

موقع المجلس:

وصفت منظمة العفو الدولية في بيان لها الإفراج “الصادم” عن حميد نوري، مساعد المدعي العام السابق في سجن جوهردشت في إيران ، الذي حكمت عليه المحكمة العليا السويدية بالسجن مدى الحياة لتورطه المزعوم في إعدام آلاف السجناء السياسيين في إيران عام 1988، بأنه “ضربة صادمة ” للناجين وأقارب الضحايا.

وفي البيان، الذي صدر يوم الثلاثاء 18 يونيو/حزيران، حذرت منظمة العفو الدولية من أن تبادل السجناء بين النظام الإيراني والسويد من شأنه أن يؤجج “أزمة الإفلات من العقاب” في إيران.

وقالت المنظمة إن قرار الحكومة السويدية لا يشجع سلطات النظام الإيراني على ارتكاب المزيد من الجرائم بموجب القانون الدولي فحسب، بما في ذلك “أخذ الرهائن دون خوف من العواقب”، بل يقوض أيضا “الحق في الوصول إلى العدالة” ويزيد من المخاوف بشأن التزام الحكومة السويدية بالقانون الدولي.

وقد ذكرت منظمة العفو الدولية أن شروط العفو عن حميد نوري من قبل الحكومة السويدية وعودته إلى إيران هي دليل على مخاوف المنظمة السابقة من أن سلطات النظام الإيراني تحتجز مواطنين سويديين كرهائن مقابلهم.

وأشارت منظمة العفو الدولية، في جزء من بيانها، إلى استمرار أزمة “الإفلات المنهجي من العقاب” فيما يتعلق بارتكاب جرائم وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان من قبل سلطات النظام الإيراني وعدم التحقيق فيها جنائيا وفقا للمعايير الدولية.

ونتيجة للأزمة، لم يتم التحقيق مع أي مسؤول في النظام ، ناهيك عن محاكمته أو معاقبته فيما يتعلق بمذبحة السجناء السياسيين عام 1988.

وذكرت منظمة العفو الدولية أن الحكم الذي أصدر بحق حميد نوري في السويد، والذي صدر بعد ثلاثة عقود من الجهود التي بذلها الناجون وأقارب الضحايا، كان المرة الأولى التي يحاسب فيها مسؤول في نظام الملالي في هذا الصدد.

العفو الدولية: الإفراج “الصادم” عن حميد نوري ضربة “صادمة” للناجين وأقارب ضحايا مذبحة عام 1988 في إيران

وأضافت أن أولئك الذين يسعون إلى العدالة والحقيقة “يشعرون بالفزع” الآن من الرسالة التي يرسلها تبادل الأسرى إلى مسؤولي النظام الإيراني بأن جرائمهم تمر دون عقاب.

وتواصل منظمة العفو الدولية بيانها بدعوة جميع الحكومات إلى مقاضاة جميع المسؤولين السابقين والحاليين في النظام الإيراني الذين تورطوا في جرائم ضد الإنسانية وغيرها من الجرائم بموجب القانون الدولي.

حكمت المحكمة العليا السويدية على حميد نوري، مساعد المدعي العام السابق في سجن جوهردشت، بالسجن مدى الحياة بتهمة التورط في إعدام الآلاف من السجناء السياسيين في ثمانينيات القرن العشرين، وهي أعلى عقوبة في قانون البلاد. وصدر الحكم بعد عقد أكثر من 90 جلسة محاكمة بحضور المدعين والشهود.

أثار الإفراج عن حامد نوري وعودته إلى إيران موجة من الغضب الشعبي بين الإيرانيين وردود فعل واسعة من الشخصيات السياسية والحقوقية.

خلال مجزرة صیف عام 1988 ، تم إعدام أكثر من 30000 سجين سياسي ، أكثر من 90٪ منهم من مؤيدي وأعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ، بأمر من الخميني.