الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : أشرفنشاطات انصار المقاومة الإيرانيه لمناسبة يوم الطالب في السابع...

نشاطات انصار المقاومة الإيرانيه لمناسبة يوم الطالب في السابع من كانون الأول-ديسمبر

Imageبمناسبة ذكرى استشهاد الطلاب الأبطال الثلاث على درب الحرية وهم قندجي وشريعت رضوي وبزرك نيا في السابع من كانون الأول عام 1953 زار أنصار
لمجاهدي خلق داخل إيران مراقد هؤلاء الشهداء ووضعوا أكاليل زهور على أضرحتهم نيابة عن السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية والسيد مسعود رجوي قائد المقاومة الإيرانية.
كما أقام أنصار مجاهدي خلق مراسيم تأبين ووضع باقات زهور على أضرحة الشهداء نيابة عن «مقاتلي جيش التحرير الوطني الإيراني المقيمين في مدينة أشرف» إحياءً لذكرى شهداء درب الحرية المذكورين.
Imageوعشية السابع من كانون الأول يوم الطالب تظاهر آلاف من الطلاب في كل من العاصمة طهران ومدن كرمان وزاهدان وبندر عباس وشهركورد ومدن إيرانية أخرى هاتفين بـ «الحرية، الحرية» و«الموت للاستبداد» و«الطالب يموت ولا يرضخ للذلّ والهوان» واشتبكوا مع عناصر النظام الاستخبارية والقمعية ناسفين جميع التمهيدات والمخططات القمعية لحكام إيران.
كما وأفادت التقارير أن عدد المشاركين في مظاهرة حاشدة أقيمت في جامعة طهران بلغ أكثر من أربعة آلاف شخص. وذكرت التقارير الواردة أن آلافًا من طلاب جامعة طهران تجمعوا خلف الأبواب المغلقة للجامعة فحطّموا الباب ودخلوا الحرم الجامعي حيث اشتكبوا مع رجال أمن النظام وأقاموا مظاهرتهم التي كانوا قد دعوا إليها في الأيام السابقة. وواصل الطلاب تظاهرتهم مردّدين جماعيًا أنشودة «زميلي المدرسي» حتى اشتبكوا مع قوات النظام القمعية التي اقتحمت الحرم الجامعي وصفوف الطلاب المتظاهرين.

Imageوفي ما يلي بعض الشعارات التي كان الطلاب يطلقونها خلال مظاهرتهم في الحرم الجامعي:  انتفِض ودمِّر قصورَ العدوّ
محمود أحمدي نجاد راعي التمييز والفساد
نظام الحكم يقف وراء الانكماش
أيها الوزير غير الكفوء استقِل استقِل
أيها المواطنون لماذا لا تنتفضون، أصبحت إيران فلسطين
الحرية والمساواة، مقاطعة الانتخابات
ليطلق سراح السجناء السياسيين 

شعبنا يطلب الخبز ولا يطلب القنبلة
مواصلة الدراسة من حقنا الثابت
ليطلق سراح الطلاب السجناء
هل نطلب إلا الحرية؟
وكانت قوات النظام القمعية التي حاصرت الجامعة منذ صباح اليوم تهدد الطلاب بأنه إذا واصلوا تجمعهم واحتجاجاتهم فسوف يتم اعتقالهم. فاقتحمت قوات النظام صفوف الطلاب بوحشية وأصابت عددًا منهم بجروح، إلا أن الطلاب الصامدين صعّدوا احتجاجاتهم في كل لحظة من دون الاكتراث بهذه الأعمال الوحشية.
كما وإن النشاطات الخاصة للدعوة إلى مقاطعة النظام والتي تجري خلال الشهرين الأخيرين إثر توجيه رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية رسالة بهذا الشأن في الحادي عشر من تشرين الأول الماضي تزامنت مع المظاهرات التي أقيمت اليوم في طهران حيث دعا الطلاب في هتافاتهم المواطنين إلى مقاطعة مهزلة انتخابات النظام.
هذا و تفيد الأخبار الواردة من مختلف المدن الإيرانية أن الطلاب الشجعان أقاموا مظاهرات واحتجاجات ضد نظام الحكم القائم في إيران. ففي مدينة كرمان (جنوبي إيران) تظاهر أكثر من 500 طالب وفي مدينة شهركورد (غربي إيران) تظاهر أكثر من 400 طالب وفي مدينتي زاهدان وبندر عباس (جنوب شرقي إيران) تظاهر مئات من الطلاب ضد سياسات النظام واشتكبوا مع قوات النظام القمعية

يذكر أنه وإثر الحملة الواسعة في هذا العام لإقامة المراسيم والتجمعات والمظاهرات في السابع من كانون الأول وكذلك النشاطات واسعة النطاق خلال الشهرين الماضيين من قبل أنصار مجاهدي خلق للدعوة إلى مقاطعة النظام الديكتاتوري الإرهابي المتستر بغطاء الدين والحاكم في إيران برمته في مهزلة الانتخابات الخاصة لمجلس الخبراء كان جهاز القمع التابع لنظام الحكم وبأمر من «الولي الفقيه» قد اتخذ إجراءات واسعة ومشددة لمنع إقامة أي تجمع وتحرك احتجاجي في اليوم السابع من كانون الأول الجاري قبل إجراء مهزلة الانتخابات الخاصة لمجلس الخبراء. وقد بدأت حملة النشاطات هذه إثر الرسالة الهامة التي وجهتها رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية للدعوة إليها وبالتالي أثارت مخالف حكام إيران بشدة.
كما أصدرت التنظيمات والجمعيات المناصرة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية في مختلف المدن الإيرانية بيانات أحيت فيها اليوم السابع من كانون الأول يوم الطالب داعية المواطنين الإيرانيين إلى دعم الحركة الطلابية ضد نظام حكم الملالي في إيران.
وجاء في بيان جمعية الأطباء والاختصاصيين أنصار مجاهدي الشعب الإيراني:
استذكارًا ليوم الحرية وانطلاقة الحركة الطلابية (يوم الطالب) نعلن موقع التجمع في السابع من كانون الأول لنطلب معًا ويدًا بيد حقوقنا وحرياتنا. فسوف نطلق في السابع من كانون الأول صيحة الحرية أمام بوابة جامعة طهران.
وحيت جمعية «إيران الغد» في مدينة شيراز (جنوبي إيران) في بيان لها شهداء 7 كانون الأول داعية جميع الطلاب الأبطال في تاريخ نضالات الشعب الإيراني إلى التجمع في هذا اليوم التاريخي أمام جامعة طهران.
كما أصدرت جمعية طلبة شيراز بيانًا جاء فيه: بحلول اليوم السابع من كانون الأول يوم الطالب ارتعد مرة أخرى فرائص نظام الحكم بحيث يسعى بكل ما في وسعه أن يمنع من وصول هتافاتنا بالاحتجاج إلى أسماع العالم. إننا لن نتراجع أمام حكام إيران الغاشمين الجهلة بل ونبقى دائمًا صامدين مقاومين بعون الله. نحن الشباب الإيراني الباسل ننتفض في العام الجاري أيضًا لإحياء هذا اليوم المبارك لنشارك في التجمع الاحتجاجي أمام جامعة طهران حتى نردّ المؤامرات الشريرة لحكام إيران إلى نحورهم.