الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمممثل الاتحاد الوطني الكردستاني في ديالى يستنكر التهم المنقولة عن مسؤولين أمنيين...

ممثل الاتحاد الوطني الكردستاني في ديالى يستنكر التهم المنقولة عن مسؤولين أمنيين عراقيين ضد مجاهدي خل

Imageاستنكر ممثل الاتحاد الوطني الكردستاني في ديالى في بيان له التهم التي وجهتها بعض القنوات الفضائية نقلاً عن مسؤولين أمنيين عراقيين ضد مجاهدي خلق واصفًا إياها بأنها تدخلات دول مجاورة منها ايران وعارية عن الصحة جملاً وتفصيلاً. وأشار البيان الى التطورات في محافظة ديالى قائلاً: نحن الشخصيات و ممثلي القوى والاحزاب الوطنية في منطقة ديالى لم نشعر بأية اختراقات أمنية أو تدخل في الشؤون الداخلية . الذي يهم المجاهدين هو استتباب الأمن والنظام ومنع الارهاب الذي يطال الأبرياء من أبناء الشعب في العراق ومحافظة ديالى بشكل خاص. وما يشير اليه بعض الفضائيات نقلاً عن بعض المسؤولين الأمنيين هو مجرد ترويج اعلان و تحويل الأذهان عن المشكلة التي يعاني منها أبناء شعبنا وهو تدخل عناصر الأمن لبعض دول الجوار ومنها ايران ونستنكر كافة التصريحات التي لا مصداقية لها في الظروف الحالية

يذكر أن النظام الايراني قد بثت في قنواتها الموجهة باللغتين العربية و الكردية ان الامريكان المحتلين المسلحين يستخدمون مجاهدي خلق لاعمال ارهابية. كما زعم النظام الايراني نقلا عن محافظ ديالى بأن «عمليات القوات الأمريكية حدت بجماعة المنافقين الإرهابية إلى قتل الشيعة في محافظة ديالى بالتنسيق مع الجماعات التكفيرية». اضافة الى ذلك زعم النظام الايراني نقلاً عن وزير الامن العراقي وبشكل مثير للضحك اتهامه مجاهدي خلق بالتنسيق مع «القاعدة» في أعمال ارهابية في العراق. وقالت وسائل الاعلام التابعة للنظام الايراني ان وزير الامن العراقي أكد: «ان الحكومة العراقية لديها وثائق تثبت تورط هذه المجموعة في أعمال ارهابية في محافظة ديالى ولذلك فان الحكومة العراقية تعتزم استناداً الى هذه الوثائق بطرد أعضاء مجموعة المنافقين الارهابية من الاراضي العراقية».
ان منظمة مجاهدي خلق الايرانية اذ تدين هذه المزاعم التي يطلقهاالنظام الايراني وأزلامه في العراق بتورط مجاهدي خلق في الاعمال الارهابية تؤكد أن الجنرال ويليام كالدوِل الناطق الرسمي باسم القوات متعددة الجنسية في العراق رفض بصراحة هذه التهم ضد منظمة مجاهدي خلق بالتورط في أعمال التفجير والاعمال العسكرية والتدخل في شؤون العراق الداخلية. وقال الجنرال كالدول خلال مؤتمر صحفي في بغداد يوم 20 تموز عام 2006 رداً على سؤال بهذا الخصوص «إن مجاهدي خلق متواجدون في منشآت محصورة ومسيجة وهي منشآت كبيرة للغاية خاضعة للحراسة من قبل قوات التحالف على مدار الساعة وفي كل أيام الأسبوع. فلذلك إنهم خاضعون للمراقبة والسيطرة باستمرار. و لا عمل لهم داخل العراق و إذا كانت لهم ترددات فهي ترددات لوجستية قليلة يتم حراستها دائمًا من قبل القوات الأمريكية».