الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

كنفرانس مطبوعاتيمؤتمر صحفي في مجلس العموم البريطاني,يفضح الإنتهاك الهمجي لحقوق الإنسان بواسطة نظام...

مؤتمر صحفي في مجلس العموم البريطاني,يفضح الإنتهاك الهمجي لحقوق الإنسان بواسطة نظام الملالي

Imageعقدت ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية صباح الثامن والعشرين من نوفمبر مؤتمراً صحفياً في صالة جوبيلي بمجلس العموم البريطاني. وقد عرض خلال هذا المؤتمر فلمان عن الإعدامات الهمجية التي نفِذت على الملأ خلال الأشهر القليلة الماضية في مدينتي قزوين وبروجرد الإيرانيتين.
وقد تحدث خلال المؤتمر الذي ترأسه اللورد آلتون ليفربول, كل من وزير الداخلية البريطاني السابق, اللورد وادينغتون والسيد حسين عابديني من أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية والبارونه غولد والسيد ناصر ضيايي الذي إستشهد والداه بسبب مناصرتهما لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية وهو في سن الواحدة من عمره.
وقال اللورد آلتون في كلمته: الجميع له إلمام بالسوابق المرعبة للنظام الإيراني في مجال إنتهاكه لحقوق الإنسان والذي أدين في مختلف الهيئآت التابعة للأمم المتحدة بسبب هذه الممارسات أكثر من 50 مرة.لكن هذه الحالة قد زادت وللأسف تدهوراً منذ وصول احمدي نجاد إلى السلطة.
Imageوأضاف شارحاً الجرائم التي يرتكبها منزعمي النظام: أعتقد إن جميعكم تشاطرونني الرأي في ضرورة محاكمة كل هؤلاء في محكمة دولية لإرتكابهم جرائم ضد الإنسانية.
بعد ذلك, تحدث السيد ناصر ضيايي موضحاً الطريقة التي إستشهد بها والداه وماجرا له شخصياً بعد إستشهادهما وقد تركت أقواله أثراً بالغاً من الحزن والألم في نفوس مستمعيه. وأضاف منتقداً اللامبالاة وعدم تحرك المجتمع الدولي إزاء الجرائم التي يرتكبها نظام الملالي:أي عدد من الأشخاص الأخرين يجب أن يفقدوا أرواحهم,مثل والديً حتى يبادر المجتمع الدولي بالتحرك؟ ألم يكن كافياً بعد, عدد الذين ضحوا بأرواحهم حتى الآن؟
وبعد كلمة السيد ضيايي, عرض فلمان لمشاهد خاصة بالإعدامات على الملأ في مدينتي قزوين وبروجرد واللذان تم إيصالهما مؤخراً إلى خارج ايران بواسطة أنصار المقاومة الإيرانية.إن مشاهد هذه الإعدامات الوحشية على الملأوالتي عكست من جهة ,طبيعة نظام الملالي المعادي للإنسان والعائد للعصور الوسطى,وقساوة هذا النظام من جهة ثانية, شكًلت صدمة للحضور حيث شوهد الكثيرون وهم يبكون.كما إستمع الحضور إلى شريط صوتي للمجاهد البطل ولي الله فيض مهدوي إن صوت هذا المجاهد البطل أيضاً والذي دلل على المعنويات المرتفعة للشعب الإيراني البطل وبوجه خاص ,روح عدم الإستسلام المترسخة في نفوس مجاهدين خلق ايران في مواجهة نظام الملالي المعادي للإنسان, قد تركت بدورها أثراً بالغاً في نفوس الحضور وقوبلت بالإستحسان والإعجاب بعد ذلك,ألقى وزير الداخلية البريطاني السابق, اللورد وادينغتون كلمة أشار فيها إلى المشاهد الوحشية لإعدام الشبان الإيرانيين شنقاً وقال: لم أر طوال حياتي السياسية مشاهد من هذا القبيل.فعلى مدى 27 عاماً من حكم النظام الديني القائم في ايران,تم إعدام أكثر من 120 ألفاً من أعضاء وأنصار المجاهدين والمقاومة الإيرانية.إنه لمثير للصدمة والخجل عندما أسمع إن حكومتنا والحكومات الأوروبية تستخدم ملصق الإرهاب غير العادل ضد المجاهدين ,إسترضاءً لهكذا نظام.
وإستطرد اللورد وادينغتون قائلاً:لكنني لاأشك في إن أحلام وأماني الذين ضحًوا بأرواحهم في سبيل الحرية وأقامة الديمقراطية في ايران سوف تتحقق قريباً والتي نحن في الغرب وقفنا ضدها بدلاً من المساعدة على تحقيقها. إذاً فقد آن الأوان لشطب ملصق الإرهاب عن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ومن خلال هذا الإجراء, يستطيع الغرب الوقوف إلى جانب الشعب الإيراني ضد نظام الملالي القمعي.
وتحدثت في المؤتمر أيضاً النائبة في مجلس الأعيان البريطاني, البارونه غولد,حيث أشارت إلى مشاهد الإعدامات قائلةً:أعتقد إن هذه الأفلام يجب أن تعرض في القاعة الرئيسية للبرلمان وفي كل مكان,كي يعلم الجميع ماذا يفعل نظام الملالي بالشعب الإيراني.
.

وكان المتحدث الأخير في المؤتمر السيد حسين عابديني وهو من أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية,الذي قال في جانب من كلمته: لقد حان الوقت لإحالة ملف جرائم نظام الملالي وإنتهاكه لحقوق الإنسان, إلى مجلس الأمن الدولي وأن يحاكم قادته ومتزعميه في المحاكم الدولية لما إرتكبوه من جرائم ضد الإنسانية.
وأضاف:إن هذا النظام العائد للعصور الوسطى,غير جدير للعيش ضمن المجتمع الدولي ويجب أن يطرد وأن تفرض عليه العزلة
والجدير بالذكر إن إنتشار القائمة الخاصة بأسماء ومواصفات أكثر من 20 ألفاً من شهداء مجاهدي خلق وعرض أفلام الإعدامات شنقاً على الملأ في ايران, قد تركت أصداء واسعة في الصحف ووسائل الإعلام الدولية والبريطانية.
فقد نقلت وقائع هذا المؤتمر الصحفي حتى اللحظة, كل من إسبوعية الأبزرفر وأذاعة ااـ بي.بي.سي ووكالة أنباء الأسيوشتدبرس ووكالة أنباء اليونايتد برس الدولية و….
وفي الساعة 12 ظهراً إنتهى هذا المؤتمر الصحفي الذى إنعقد في مجلس العموم البريطاني والذي شهد حالة جديدة أخرى من حالات فضح نظام الملالي بواسطة المقاومة الإيرانية.