الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتمؤتمر في أستراليا للدفاع عن حقوق مجاهدي خلق المقيمين في مدينة أشرف

مؤتمر في أستراليا للدفاع عن حقوق مجاهدي خلق المقيمين في مدينة أشرف

Imageمن أجل الدفاع عن حقوق مجاهدي خلق المقيمين في مدينة أشرف، عقدت جمعية الاستراليين ،دعاة الديمقراطية في ايران، مؤتمراً حضره عدد من نواب البرلمان والحقوقيين وناشطي حركة السلام في مدينة سيدني الاسترالية. وشارك في المؤتمر الذي ترأسته الدكتورة مريديت برغمن رئيسة مجلس الشيوخ في ولاية نيوسات ولز الاسترالية كل من لاري فرغوسن عضو البرلمان الاتحادي من حزب العمال وزير الدولة في حكومة الظل والدكتور آرتور جسترفيلد ايوان عضو البرلمان من الحزب الديمقراطي وبيتر مورفي رئيس جمعية ائتلاف السلام والعدالة في سيدني والدكتورة جاسلين اسكوت الكاتبة الاسترالية المعروفة حيث ألقوا كلمات طالبوا فيها بشطب اسم مجاهدي خلق من قائمة الارهاب.

ورحبت الدكتورة مريديت برغمن رئيسة مجلس الشيوخ في ولاية نيوسات ولز في مستهل المؤتمر بالمشاركين ثم جاء دور السيد لاري فرغوسن عضو البرلمان الاتحادي من حزب العمال ليلقي كلمته حيث أشار فيها الى تصعيد القمع في ايران وممارسة الضغوط الشاملة على المقاومة الايرانية وأكد اننا نرى من الضروري أن نعارض النظام الايراني وأن نعترف بحق المقاومة بوجه هذا النظام. ثم ألقى السيد لاري فرغوسن عضو البرلمان الاتحادي من حزب العمال كلمة أشار فيها الى الانتهاك الصارخ لحقوق الانسان ومحاولة النظام لتصدير الارهاب والتطرف وتدخلاته في العراق قائلا: «بشأن منظمة مجاهدي خلق الايرانية ينبغي القول أنه يجب أن نشطب اسم المنظمة من قائمة الارهاب. علينا أن نوقف المفاوضات مع النظام كما علينا أن ندعم سكان مدينة أشرف».
السيد بيتر مورفي رئيس جمعية ائتلاف السلام والعدالة في سيدني كان المتكلم الآخر الذي قال: نحن نعمل على شطب اسم منظمه مجاهدي خلق الايرانية القوة المحورية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية من قائمة المنظمات الارهابية لكوننا نعتقد أن هذا العمل جاء رضوخاً لمطالب النظام الحاكم في طهران.
ثم ألقت الدكتورة جاسلين اسكوت الكاتبة الاسترالية المعروفة كلمة أشارت فيها الى انتهاك حقوق الانسان في ايران في ظل حكم الملالي قائلة: بشأن ايران يجب أن أقول ان هناك معارضة قوية تمثلت في ائتلاف المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وأن منظمة مجاهدي خلق الايرانية تشكل احدى القوى فيه. ان الحكومة الامريكية أدرجت اسم المنظمة في قائمة المنظمات الارهابية بينما نعرف نحن المنظمة ونعتقد أن هذه التسمية ليست صحيحة. وأن الدافع الوحيد الذي وراء هذه التسمية دافع سياسي بحت ونعرف أنه مادام اسم المنظمة باقياً في قائمة المنظمات الارهابية فلا داعي للحديث عن الديمقراطية في ايران.
وفي الختام قرأت الدكتورة برغمن البيان الختامي للمؤتمر والموقع من قبل المتكلمين دعماً لمجاهدي مدينة أشرف.