الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتمأدبة إفطار في مدينة تاورني الفرنسية, تضامناً مع المقاومة الايرانية

مأدبة إفطار في مدينة تاورني الفرنسية, تضامناً مع المقاومة الايرانية

Imageبدعوة من إمام مسجد مدينة تاورني في محافظة فالدوواز, الشيخ ناسانج ونيجارا, أقيمت مأدبة
إفطار في صالة الحفلات بالمدينة, تضامناً مع المقاومة الايرانية.
وفد حضر مأدبة الإفطار هذه, رئيس بلدية مدينة تاورني, السيد موريس بوسكافرو نائبه السيد
جان ييار باران تن و أعضاء المجلس البلدي والشخصيات المحلية في المنطقة وكذلك الضيوف المسيحيون و اليهود الذين ألقوا كلمات بالمناسبة.
 كما حضر في هذه المأدبة وفد من المقاومة الايرانية ضم كل من رئيس لجنة السلام في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية, السيد مهدي أبريشمجي ورئيس لجنة الأديان و حرية المذاهب في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الأستاذ العلامة, جلال كنجه يي وعدد آخر من أعضاء وأنصار المقاومة الايرانية.

وبعد الترحيب بالضيوف, تحدث الشيخ ناسانج و نيجارا عن شهر رمضان قائلا إنه شهر التقرب الى الله وشهر الرحمة.
وبدوره رئيس بلدية تاورني السيد موريس بوسكادر إستهل كلمته مرحباً بالضيوف و قال إن إقامة هذه المأدبة تسهم في الوحدة بين إتباع كل الديانات, مثمناً جهود القائمين على هذه المأدبة.
 وفي جانب آخر من كلمته,قال رئيس بلدية تاورني مشيراً الى حضور أعضاء المقاومة الايرانية في هذه المأدبة: إنني أتابع التفاصيل المتعلقة بأخباركم و الأحداث الخاصة بكم و ببلدكم و أنا على علم بها.كما عبًر عن تأييده لإحالةالملف النووي للنظام الايراني على مجلس الأمن الدولي وأضاف إن أحمدي نجادونظام الملالي يستحقان الوقوف في وجههما بشكل جاد ونحن نتوقع من مجلس الأمن أن تتخذ إجراءآت حازمة في هذا المجال. وقد طلب السيد بوسكادر من ممثلي المقاومة الايرانية إبلاغ تحياته الحارة الى رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية, السيدة مريم رجوي.
 وقد أالقى مسؤؤل لجنة السلام في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية, السيد مهدي أبريشمجي كلمة وصف فيها هذه المأدبة ب«إنها تعبر عن الوحدة و الصداقة بين التحرريين على إختلاف ما يحملونها من أفكار» وقال« إن هذا يمثل نقيض ما يروج له الملالي المتظرفين المتسلطين على ايران, باسم الإسلام. إن مايعرضه هؤلاء عن الإسلام, هو الحقد وإشعال نيران الحرب و الإرهاب والديكتاتورية والتعذيب, لكن الإسلام ينادي بالسلام و الأخوًة و الرحمة» وقال«إن الإسلام الحقيقي وماجاء به محمد, هو نفس ماجاء به عيسى و موسى, أي دين المحبة و الأخوًة و السلام والحرية و التسامح., لهذا السبب بالذات, نحن نقرل إن الملالي,حكام ايران, هم ألدً أعداء الإسلام».
كما تحدث مسؤول لجنة الأديان و حرية المذاهب في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الأستاذ جلال كنجه يي خلال الحفل ,مؤكداً على إن القمع و إشاعة الرعب الذي تمارسهما ديكماتورية الملالي دجلاً باسم القيم الإسلامية, لاعلاقة لهما بالإسلام على الإطلاق.
وتحدث أيضاً كل من رئيس مجلس مسلمي فرنسالمنظقة ئيل دوفرانس-باريس وضواحيها- السيد توفيق سبتي وممثل فدرالية السلام العالمي بباريس, السيد باتريك جوآن وأكًدا على الوحدة و الأخوة بين أتباع مختلف الديانات ووصفا نظام الملالي بانه نظام يعمل على إشاعة التطرف و التفرقة بين أتباع مختلف الأديان.