الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: سرمقالهالجريمة ضد الانسانية کما يراها رئيسي

الجريمة ضد الانسانية کما يراها رئيسي

الجريمة ضد الانسانية کما يراها رئيسيفي خضم ماتشهده إيران من توتر ملفت للنظر على أثر مقتل الشابة العشرينية مهسا أميني على يد دوريات الارشاد التابعة لشرطة الاخلاق الايرانية والتي جاءت بعد فترة وجيزة من توقيع الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي على مرسوم يقضي بالمزيد من ممارسة القسوة والعنف من قبل هذه الدوريات، فإن إطلاقه لتصريح جديد وهو يشد الرحال للمشارکة في الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، يلفت النظر إليه أکثر وحتى يدعو للمزيد من التمعن به وبأفکاره ورٶاه التي تشذ عن الرٶى العامة المعهودة في العالم.
ابراهيم رئيسي وهو يتوجه لنيويورك صرح:” الأمر بقتل الجنرال سليماني من قبل الحكومة السابقة وترمب نفسه كان جريمة معادية للإنسانية”، إذن قتل رجل کقاسم سليماني صار العالم کله يعرف بدوه في قتل وإبادة الکثيرين في العراق وسوريا ولبنان واليمن بل وحتى في إيران نفسها، يعتبره رئيسي بمثابة جريمة ضد الانسانية، أما إبادة الالاف من السجناء السياسيين في مجزرة صيف عام 1988، والتي کان هو شخصيا عضوا في لجنة الموت الرباعية التي نفذت المجزرة، لاتعتبر حتى بمثابة جريمة وهو أساسا کنظامه لايعترف بها!
موقف رئيسي المثير للقرف والتقزز يذکرنا بالبيت الشعري المعروف:
“قتل أمرء في غابة جريمة لاتغتفر وقتل شعب آمن جريمة فيها نظر”
ذلك إن قتل الالاف من السجناء السياسيين الذين کانوا أساسا يقضون أحکاما صدرت بحقهم من قبل محاکم النظام الايراني وحتى إن بعضهم کان قد أنهى فترة محکوميته، وذلك بعد فتوى ظالمة أصدرها الخميني بحقهم بسبب أفکارهم التي يٶمنون بها، لاتعد جريمة من وجهة نظر ابراهيم رئيسي بل وحتى إن العالم يتذکر کيف إنه وعلى أثر إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية التي هندسها خامنئي وجعله يفوز فيها قال في رد على سٶال لأحد المراسلين بشأن دوره في مجزرة السجناء السياسيين، بأن ذلك کان دفاعا عن حقوق الانسان!
اليوم يطالب ابراهيم رئيسي وهو يذهب للمشارکة في الإجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة بمحاسبة الرئيس السابق ترامب وحکومته لأنهما إرتکبا جريمة ضد الانسانية بقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الارهابي، وهو بذلك يريد إحقاق الحق! لکنه في نفس الوقت يرى بطلان حمل أفکار ومبادئ مختلفة عن أفکار ومبادئ نظامه القرووسطائي !

الحوار المتدن: بقلم الكاتبة سعاد عزيز