الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارامتداد الانتفاضة إلى مناطق مختلفة في المدن الإيرانية

امتداد الانتفاضة إلى مناطق مختلفة في المدن الإيرانية

امتداد الانتفاضة إلى مناطق مختلفة إيران وما لا يقل عن 25 محافظة”هذا العام هوعام الانتفاضة لإسقاط علي خامنئي“ و”يا خامنئي السفاح نحن نقوم بإسقاطك“ و”الموت للظالم سواء كان الشاه أو الزعيم (خامنئي)“ و”ليمت مجتبى (ابن خامنئي) ولايرى القيادة“ و” هذه هي الرسالة الأخيرة، وأصل النظام هو الهدف “ و”يجب أن يرحل الملالي لا تفيدهم الدبابة والمدفع“

في اليوم الخامس من الاحتجاجات على مستوى البلاد، بعد ظهر ومساء الثلاثاء، 20 سبتمبر/ أيلول، انتفض المواطنون والشبان وتظاهروا ضد حكومة الملالي في طهران ومدن أخرى من البلاد، بما في ذلك مشهد وسبزوار وأراك وإيلام ومريوان وكركان وبيرجند وأصفهان وساري وتبريز وكرج وفرديس كرج وكرمانشاه وقزوين وشيراز وبندر عباس وكيش وكرمان ورفسنجان وسنندج وقم  وخرم آباد وزنجان ورشت والأهواز وأورمية  وبوكان ومهاباد وأردبيل وهمدان.

تظاهر المواطنون المحتجون في أجزاء مختلفة من طهران، بما في ذلك اتوستراد ”كشاورز“ وساحة ولي العصر وحافظ، ومسرح المدينة، ونارمك، وطهران بارس، وصادقية،  مرددين هتافات ”هذا العام هوعام الانتفاضة لإسقاط خامنئي“ و”الموت للظالم سواء كان الشاه أو الزعيم (خامنئي)“ و”هذه هي الرسالة الأخيرة، وأصل النظام هو الهدف“ و”يجب أن يرحل الملالي لا تفيدهم الدبابة والمدفع“. وأطلقت عناصر الشرطة الغازات المسيلة للدموع على المتظاهرين في مترو الأنفاق واعتدوا على المواطنين في اتوستراد ”كشاورز“ حيث قوبل بمقاومتهم.

في انتفاضة أراك استخدم الشبان حاويات القمامة لسد طريق القوات القمعية وأجبروا سيارة الشرطة التي أتت لقمعهم على الفرار ورددوا شعار”سأقتل من قتل أختي”.

وفي مدينة همدان واجه المواطنين القوى القمعية وأضرموا النار في كرفانه الشرطة ورددوا هتافات “خامنئي قاتل حكومته باطلة” و”عار علينا عار علينا شرطتنا الوغدة”.

وفي الإطارذاته، أضرم المواطنون المنتفضون في مدينة مشهد النار في سيارات القوات القمعية أيضًا. كما في كرمانشاه، تدفق المواطنون إلى الشوارع  مرددين هتافات “الموت للديكتاتور” و”الموت لخامنئي”، وأطلقت القوات القمعية النار على المواطنين. وقاد شبان الانتفاضة المظاهرات من خلال إضرام النار في شوارع المنطقة.

وأما في إيلام فقد انضم المواطنون وشبان الانتفاضة إلى الحراك العارم بهتافات “الموت لخامنئي”، “نقاتل ونموت ونستعيد إيران”.

وفي سياق متصل في مدينتي قزوين وقم، واجه المتظاهرون بشجاعة  الشرطة، وأدبّوهم وأضرموا النارفي سيارة دورية للإرشاد وسيارة الشرطة. كماهتف مواطنو شيراز في منطقة ”معالي آباد“ شعار “يا خامنئي السفاح نحن نقوم بإسقاطك”.

وفي سياق موازٍهتف المواطنون في تبريز شعارات ” يجب أن يرحل الملالي لا تفيدهم الدبابة والمدفع“ و”يا عديم الشرف..عديم الشرف“ و”نحن مستعدون للموت“ واشتبكوا مع رجال الأمن المتنكرين بالزي المدني  والقوات القمعية.

وفي السياق نفسه بمدينة رشت أغلق الشبان الغاضبون الشارع، ورشقوا راكبي الدراجات النارية من الوحدة الخاصة بالحجارة وأجبروهم على الفرار وأضرموا النار في سيارة للقوات القمعية.

في بعض المدن، مثل فرديس كرج، تظاهر المواطنون مرددين شعار ”ليمت مجتبى (ابن خامنئي) ولايرى القيادة” وأغلقوا الشارع أمام القوات القمعية. واستولى الشبان على الشوارع من خلال إضرام النار وإغلاق الطرق.

في الأيام الثلاثة الماضية، استشهد عدد من الشبان على يد القوات القمعية. من بينهم” فريدون محمودي” في سقز و ”محسن محمدي“ في ديواندره  و”رضا لطفي“ في دهكلان بمحافظة كردستان.

وقال قاليباف رئيس مجلس شورى الملالي في جلسة علنية يوم الثلاثاء 20 سبتمبر: “إن العدو، كالعادة، وضع في جدول أعماله إحداث اضطرابات وفوضى في البلاد، وللأسف يتحرك البعض في الداخل، شاء أم أبى حسب رغبة العدو. لكن أبناء شعبنا الأعزاء أظهروا ذكائهم السياسي ولم يرافقوا مجاهدي خلق الذين قاموا بقتل عدة آلاف من الناس العاديين والآن يطالبون بتقاضي فوت شخص” (ايرنا 20 سبتمبر)

وكتب محسن منصوري، محافظ طهران، على حسابه على تويتر الليلة الماضية: “العناصر الرئيسية للنواة الأولية لتجمعات الليلة في طهران كانت منظمة ومدربة ومخطط لها بشكل كامل لإحداث اضطرابات في طهران. صب الديزل على الطرق، وإلقاء الحجارة، ومهاجمة الشرطة، وإضرام النار في الدراجات النارية وحاويات القمامة، وتدمير الممتلكات العامة، وما إلى ذلك، ليس من عمل الناس العاديين”. (موقع سلام نو الحكومي، 20 سبتمبر).

ووجهت السيدة مريم رجوي تحياتها لشبان الانتفاضة وقالت إن إيران قاطبة تنتفض من أجل الحرية. ترتبط المدن الثائرة من العاصمة طهران ومن الغرب إلى الشرق والشمال إلى الجنوب ببعضها البعض. صرخات “هذا الشهر هو شهر الدماء، وسيد علي (خامنئي) سيسقط” و”هذه هي الرسالة الأخيرة، وأصل النظام هو الهدف”، زعزعت أركان نظام الملالي في شوارع طهران.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

20 سبتمبر/ايلول 2022

انتفاضة شاملة في عموم إيران لليوم الخامس الموت لخامنئي – الثلاثاء 20 سبتمبر 2022

امتداد الانتفاضة إلى مناطق مختلفة من طهران وعشرات المدن في أنحاء إيران