الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباربيان 56 دولة و 23 عضوا من مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة...

بيان 56 دولة و 23 عضوا من مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول عدم تعاون النظام الإيراني

الکاتب – موقع المجلس:

يوم الأربعاء ، 14 سبتمبر تمت قراءة بيان 56 دولة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، بما في ذلك 23 عضوًا من مجلس المحافظين ، حول عدم تعاون النظام الإيراني في مجال الضمانات.

وتلت ألمانيا البيان الذي اقترحته الولايات المتحدة وإنجلترا وفرنسا وألمانيا ، والصادر عن 56 دولة ، في اليوم الثالث من اجتماع مجلس الإدارة.

هذا ونشر الموقع الإلكتروني للوفد الأمريكي في فيينا، يوم الثلاثاء 13 سبتمبر 2020، بيان الولايات المتحدة، في اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قدمته السفيرة الأمريكية، وورد في هذا البيان: أن الولايات المتحدة تعرب عن تقديرها للمدير العام على التقرير الصادر في 7 سبتمبر بشأن التحقق من واقع الاتفاق النووي في إيران ومراقبته.

كما يُظهر تقرير المدير العام بوضوح أن إيران تقوم بتطوير برنامجها النووي بشكل كبير بما هو أبعد مما هو منصوص عليه في الاتفاق النووي.

وعلى الرغم من جهودنا المخلصة للعودة المتبادلة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي، إلا أن إيران تواصل تكثيف أنشطتها النووية، بتطوير قدرتها على التخصيب، من خلال نشر أجهزة طرد مركزي متطورة جديدة، وتخزين كميات أكبر من اليورانيوم عالي التخصيب.

إن إنتاج إيران من اليورانيوم عالي التخصيب بنسبة تصل إلى 60 في المائة لا ينطوي على أي غرض سلمي مشروع. ولا توجد أي دولة أخرى، في الوقت الراهن، تستخدم اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 60 في المائة للغرض الذي تدعي إيران، على وجه التحديد، أنه من أجل تجنب مخاطر الانتشار على نطاق واسع.

وعلى الرغم من استمرار إيران في تصعيد التوترات من جانبها، إلا أننا لا نزال متمسكين ببذل جهودنا للعودة إلى الاتفاق النووي، حيث أنه يعد أداة حيوية لمعالجة مخاوف المجتمع الدولي الطويلة الأمد بشأن برنامج إيران النووي.

تجمع لإيرانيين محبي الحرية في فيينا بالتزامن مع اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية

بيان 56 دولة و 23 عضوا من مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول عدم تعاون النظام الإيراني
ونحن على استعداد أن ننفذ على وجه السرعة اتفاقية العودة المتبادلة إلى تنفيذ الاتفاق النووي بشكل كامل.

وما ينقصنا هو وجود شريك في إيران راغب في العودة إلى هذا الاتفاق. وإذا أرادت إيران الانضمام إلينا، فإن العودة المتبادلة إلى تنفيذ الاتفاق النووي ستكون إنجازًا مهمًا للدبلوماسية الدولية، وستكون فرصة جديدة لبناء الثقة في برنامج إيران النووي في المستقبل. نحن ملتزمون بالتعاون مع حلفائنا وشركائنا لتحقيق هذه النتيجة في حالة ما إذا كان لدى إيران رغبة في القيام بذلك.

وورد في ختام بيان الولايات المتحدة، في اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية: سيدي الرئيس. إن تحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الواقع في إيران ومراقبته هو الأساس الذي ينبغي أن تستند إليه العودة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي.

ويساورنا القلق، في هذا السياق، إزاء استنتاج المدير العام بأن قرار إيران بتعليق التحقق من واقع الاتفاق النووي ومراقبته قد أضر بقدرة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على ضمان الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الإيراني.

كما نضع بعين الاعتبار أيضًا تقييم المدير العام بأنه في حالة العودة المتبادلة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي، يجب على إيران تقديم الإشعارات والبيانات وتتيح إمكانية الوصول التي حددتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإعادة إنشاء خط الأساس وتمكين الوكالة المذكورة، والأمر بالتحقق من الواقع بموجب الاتفاق النووي ليتسنى لها القيام بمهمتها في المراقبة.

لقد أكدنا منذ فترة طويلة على أهمية توفير الوسائل الكافية للتحقق من الواقع، وعلى الدور الرقابي الأساسي للوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران.

بموجب هذه التعليقات، تعتمد الولايات المتحدة على تقرير المدير العام الوارد في الوثيقة / GOV 2022/39، وكذلك على تقارير المدير العام المؤقتة الواردة في الوثائق من 13 إلى 19.

ونطالب بنشر هذه التقارير على الملأ، وفقًا لما هو معمول به منذ أمد بعيد. وبناءً عليه، قد يكون هناك فهم دولي واضح للوقائع التي أبلغ عنها المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

الملالي عالقون في المعضلة النووية