السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارخلال كلمتها بمناسبة الذكرى “الثامنة والخمسين” لانطلاقة مجاهدي خلق؛ السیدة مریم رجوي...

خلال كلمتها بمناسبة الذكرى “الثامنة والخمسين” لانطلاقة مجاهدي خلق؛ السیدة مریم رجوي : نظام الولي الفقيه محاصر ولا سبيل لاستمراره

الکاتب – موقع المجلس:

خلال كلمتها بمناسبة الذكرى “الثامنة والخمسين” لانطلاقة مجاهدي خلق

اكدت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية مريم رجوي على حتمية وقرب هزيمة نظام الولي الفقيه في ايران .

وقالت خلال الاحتفال بالذكرى الثامنة والخمسين لانطلاقة منظمة “مجاهدي خلق” ان نظام ولاية الفقيه محاصر من كل النواحي ولا سبيل أمامه للاستمرار.

 

واوضحت ان النظام اخفق في ايجاد المخارج من خلال مضاعفة الإعدامات، تكثيف قمع المرأة بذریعة الحجاب، إصدار أوامر بفقء الأعين وقطع الأيدي، وتدمير حياة المواطنين برفع الأسعار والتجويع.

واضافت أن الحركة الاحتجاجية ما زالت في حالة من الغليان، مشيرة الى المحن التي فرضها النظام على الايرانيين بدء من نقص المياه، ومرورا بغلاء الأسعار والتشرد، الامر الذي يزيد من تعطش المواطنين للماء والحرية .

وتطرقت رجوي في كلمتها الى توسع وحدات المقاومة وعملياتها الخارقة لأجواء القمع والكبت كماً ونوعاً.

وتوقفت عند محطات من مسيرة مجاهدي خلق في مواجهة نظام الشاه والولي الفقيه فيما بعد.

وقالت ان المنظمة قامت لإسقاط الشاه، وعندما أغرق خميني ثورة الشعب الإيراني بالدم، وجدت نفسها ملتزمة بإسقاط النظام وإقامة علاقة عادلة خالية من القهر والقمع، ولم ولن تدخر أی جهد ولن تبخل عن دفع أي ثمن للوصول الى اهدافها.

واستعرضت القضايا التي طرحها المجاهدون خلال مسيرتهم والمتمثلة في المساواة بين الرجل والمرأة، خلاص المرأة الإيرانية المضطهدة، فصل الدين عن الدولة، والتأکید علی حقوق القوميات المضطهدة في إطار الوحدة الوطنية الإيرانية.

واستذكرت رجوي نضالات المؤسسين حيث وصفت الشهداء محمد حنيف نجاد، سعيد محسن، وأصغر بديع زادكان بالنجوم الساطعة التي أضاءت سماء الثورة الإيرانية، مشيرة الى إرادتهم، إيمانهم الراسخ، قلوبهم الطاهرة، صدق أقوالهم وخطواتهم، واستشرافهم النابع عن عقيدتهم.

خلال كلمتها بمناسبة الذكرى “الثامنة والخمسين” لانطلاقة مجاهدي خلق؛ السیدة مریم رجوي : نظام الولي الفقيه محاصر ولا سبيل لاستمراره

وجاء في كلمتها ان المؤسسين زرعوا بذورا في الصحراء العطشى للحرية والتوّاقة للعدالة والمساواة.

وشددت على بدء لحظة الاستيقاظ والوعي وتحمل المسؤولية لكل شابّ ناقم على الوضع الراهن من اللحظة التي بدأ فيها هؤلاء المؤسسون.

واعادت الى الاذهان مقولة قائد المقاومة مسعود رجوي التي تساءل من خلالها ان كان هذا هو اضطهاد العصر والحزن الكبير أم مسؤولية العصر ورسالته والالتزام بها بكل فخر.