الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارواشنطن إكزامينر: لا تصدروا تأشيرة دخول لزيارة الرئيس الإيراني للأمم المتحدة

واشنطن إكزامينر: لا تصدروا تأشيرة دخول لزيارة الرئيس الإيراني للأمم المتحدة

الکاتب – موقع المجلس:

كتب موقع “واشنطن إكزامينر” في 1 سبتمبر 2022، في مقال بشأن المطالبة بمنْع الجلاد رئيسي من دخول الولايات المتحدة: “يجب على الرئيس جو بايدن منْع رئيس جمهورية إيران، إبراهيم رئيسي، والوفد المرافق له من دخول الولايات المتحدة لحضور الدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، والمقرر أن تبدأ في 13 سبتمبر.

لقد أثبت النظام الإيراني باستمرار، في الأشهر الأخيرة، أنه من غير الممكن أن يتصرف حتى كأمة متحضرة معتدلة. فبادئ ذي بدء، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على رئيسي منذ عام 2019، إذا أنه صاحب سجل مروِّع في مجال انتهاك حقوق الإنسان، فضلًا عن أنه هو المسؤول عن إعدام الآلاف من المعارضين الإيرانيين، في عام 1988، بصفته “جزَّار طهران”. ولا تزال انتهاكات حقوق الإنسان في حق مواطنيه مستمرة حتى اليوم.

واشنطن إكزامينر: لا تصدروا تأشيرة دخول لزيارة الرئيس الإيراني للأمم المتحدة

ويدعي بايدن أنه مؤيِّد للديمقراطية ومعارض للاستبداد. ويقف النظام الإيراني في نقطة معاكسة لتلك الأجندة. وعلاوة على ذلك، يثبت سلوك طهران الفعلي هذه الحقيقة كل يوم.

ثانيًا: رئيسي صاحب سجلٍ في نشر الخطاب المعادي للسامية ضد دولة إسرائيل اليهودية. وهذا الخطاب جزء من طموح أوسع …إلخ. ويظهر علي خامنئي هدوء رئيسي المنطوي على الشر، والذي يتسم به نظام خامنئي؛ بغية ارتكاب هولوكاست ثانية.

ثالثًا: يدعم النظام الإيراني بلا خجل غزو روسيا لأوكرانيا، من خلال توفير الطائرات الحربية المسيرة لموسكو لاستخدامها في الهجوم على أوروبا.

سترون ستيفنسون: منْع إبراهيم رئيسي من المشاركة في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة أمر لا بد منه

فوكس نيوز: ضحايا “لجنة الموت” الإيرانية رفعوا دعوى قضائية ضد إبراهيم رئيسی في نيويورك

ويدعي بايدن أنه مؤيِّد للديمقراطية ومعارض للاستبداد. ويقف النظام الإيراني في نقطة معاكسة لتلك الأجندة. وعلاوة على ذلك، يثبت سلوك طهران الفعلي هذه الحقيقة كل يوم.

والجدير بالذكر أنه هبَّت موجة من الغضب العارم بين الإيرانيين ونشطاء حقوق الإنسان حول العالم؛ بسبب السماح لرئيسي بالمشاركة في الدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، عقب الإعلان عن احتمال زيارة إبراهيم رئيسي لنيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة المشار إليها. وتجدر الإشارة إلى أن إبراهيم رئيسي، رئيس جمهورية نظام الملالي، كان أحد أعضاء اللجنة المكونة من 4 أعضاء والمعروفة في عام 1988 باسم “لجنة الموت”، والتي أمرت بإعدام آلاف السجناء السياسيين، ومنذ ذلك الحين أصبح رئيسي معروفًا بجلاد عام 1988 .

وتقدَّم أهالي شهداء عام 1988 وأنصارهم برفع دعوى رسمية أمام المحكمة الأمريكية، وطالبوا بمحاكمة رئيسي على دوره في الإبادة الجماعية لمجزرة عام 1988. كما أعرب العديد من أعضاء الكونغرس، ومجلس الشيوخ الأمريكي عن معارضتهم لمنح تأشيرة دخول لرئيسي.