الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارللسيطرة على تفاصيل الحياة اليومية في البلاد نظام الملالي یسعی بایجاد ادوار...

للسيطرة على تفاصيل الحياة اليومية في البلاد نظام الملالي یسعی بایجاد ادوار للملالي

حدیث الیوم:
موقع المجلس:

يسعى نظام الولي الفقيه في ايران للسيطرة على تفاصيل الحياة اليومية في البلاد، بايجاد ادوار جديدة للملالي، ونشر المزيد منهم في القطاعات الحيوية المتخمة بهم، لاحكام سيطرة الحوزة على المجتمع المتذمر من اوضاعه الاقتصادية والمعيشية.

سارع في تنفيذ خطة تعيينهم في مناصب “خبراء ومستشارين دينيين في مراكز الشرطة” الامر الذي يؤكد الملا ادياني رئيس منظمة الأيديولوجية السياسية “فراجا” على فائدته، ترافق ذلك مع مصادقة مجلس الشورى على خطة “المصرفية الإسلامية” واعلان البنك المركزي الايراني عن تثبيت مشرفين شرعيين في البنوك بناءا على هذا القرار، فيما تنفذ المدارس خطة تواجد “مشاوري طلاب” لينشط الطلبة في المدارس تحت سلطة المستشارين، ولم يسلم علم النفس من الوجود المنهجي للملالي حيث أنشأوا أيضا” لجنة علم النفس والتشاور في اطار الثقافة الدينية والإسلامية بهدف إضفاء الطابع المحلي على مجال علم النفس بالإستفادة من القدرات التحريضية للحوزة.

بدأ الخميني بزج الملالي في جميع مؤسسات البلاد منذ اختطافه الثورة المناهضة للشاه قبل 44 عاما، لا سيما وانه ربط بقاء نظامه بالقمع، الذي يقوم على قاعدتي الإعدام والتعذيب من جهة، والإحتيال والخداع والتستر بالدين من جهة أخرى، وحرص على تشغيل آلة الإعدام والتعذيب في اقصى حدودها، وجاءت الاجراءات التي يتخذها خامنئي لتكرس النهج الذي سار عليه سلفه.

مساعي خامنئي لاخضاع مؤسسات الدولة والحكومة للملالي علامة أخرى على فشل مشروع ابراهيم رئيسي، وزيادة المزاعم الشعبوية التي تكررت في إستعراضات الملالي الانتخابية، وكان محورها الادعاءات بحل مشكلات مثل انهيار العملة وتصاعد الغلاء واغلاق المصانع والبطالة، وبناء ملايين المساكن لحل مشكلة التشرد.

باتت أكاذيب الرئيس مفضوحة لدرجة اطلاق هتافات “رئيسي الأمّي الكذاب … ما هي نتيجة وعودك” وتداول وسائل الإعلام الحكومية تقارير تفيد برفع حكومة رئيسي سعر الأرز من 30 إلى 70 تومان، واللحوم من 130 إلى 200، وزيادة سعر سيارة براید من 140 مليون تومان إلى 201 مليون، مع القاء اللوم بالتقصير على عاتق الحكومة السابقة.

و اعترفت وسائل الإعلام الحكومية في شهر اغسطس الذي صادف مرور عام على تشكيل الحكومة بأن الشيء الوحيد الذي فعله رئيسي هو تنفيذ برنامج 2005 الخاص بالحجاب والعفة التي كانت مزيجاً من الدجل والقمع.

زج الملالي في المؤسسات بهذه الطريقة المكشوفة دلالة اخرى على فشل مشروع رئيسي، ومثل هذه التوجهات لا تؤدي إلا لزيادة كراهية الناس للنظام، وإذكاء غضبهم بعد ان طفح كيل صبرهم، مما يؤشر على مزيد من التصعيد الشعبي.