الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارهتافات ضد عملیة تعاطي نظام الملالي مع التوترات المائیة في الاحتجاجات في...

هتافات ضد عملیة تعاطي نظام الملالي مع التوترات المائیة في الاحتجاجات في مدینة الأهواز

الکاتب – موقع المجلس:

ردد المشاركون بهتافات احتجاجية في أداء مراسم صلاة الجمعة المُقامة بمدينة الأهواز في يوم 26 أغسطس شهر 2022، والتي حضرها أيضا وزير النفط في حكومة إبراهيم رئيسي.

حضر أهالي الأهواز هذه المراسم في صلاة الجمعة بلافتات احتجاجية على مشاكل هذه المدينة ومن بينها التوترات المائية، ونقص مياه الشرب، ومشاكل موظفي المنشآت النفطية، ومشاكل توظيف المواطنين.

اعتراض مردم به نماز جمعه‌ها کشیده شد

وكان من أهم مطالب هؤلاء المواطنين المحتجين عملية التعاطي مع أوضاع الماء في هذه المدينة حيث رفعوا لافتات تحمل شعار”يذهب النفط ، ولا يأتي الماء” وقد طرحوا ذلك مرة أخرى، وأنهم قد رددوا هتافات وشعارات احتجاجية وفقا لمقاطع الفيديو المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد حذر العديد من الخبراء في السنوات الماضية من أزمات المناخ في محافظة خوزستان وعواقبها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

وفي صيف العام الماضي كانت مدن مختلفة من هذه المحافظة مشهدا لاحتجاجات حاشدة بخصوص الجفاف والتي ووجهت بقمع شديد من قبل الحكومة، وقد أفادت في حينها منظمة العفو الدولية بمقتل ثمانية متظاهرين على الأقل في خوزستان برصاص حية، وبنادق ذات الرصاصات الكروية للقوات الأمنية.

وقد اندلعت الاحتجاجات في الأهواز بالتزامن مع احتجاجات حاشدة ضد الجفاف في مدن إيرانية أخرى، وفي الأسبوع الماضي كانت مدينة همدان بغرب إيران مسرحا لمظاهرات ليلية قام بها أهالي هذه المدينة احتجاجا على الجفاف، و في نظام الملاليي بدلا من الرد على مشاكل المواطنين وحلها يرسلون تعزيزات واسعة لقوى قمع الإنتفاضة التي يسمونها بقوى مكافحة الشغب وقد قامت بمهاجمة المتظاهرين للحيلولة دون توسع المظاهرات.

كما تواصلت في الأيام الماضية تظاهرات حاشدة لأهالي شهر كرد وسط إيران احتجاجا على الجفاف لعدة أيام، وقد حظيت باهتمام وسائل الإعلام. .

ويُذكر أن نهر كارون الذي كان يُعرف بأنه كان من أكثر الأنهار إمتلاءا بالمياه في إيران ويمر عبر وسط مدينة الأهواز، وبسبب إنشاء سد من قبل قوات الحرس في منابع هذا النهر ونقل مياهه إلى مصانع الصلب التابعة للحرس في محافظات إيران الوسطى بات نهر كارون في حالة جفاف تام.

وردا على القمع العنيف لمتظاهري خوزستان العام الماضي طلبت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان من سلطات النظام الإيراني إدارة أزمة النقص الحاد في المياه بهذه المحافظة بدلا من استخدام القوة وممارسة الضغوط.

ولم يتخذ نظام الملالي حتى الآن أي إجراءات لحل أزمة المياه للشعب في جميع أنحاء إيران

وقد قالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية بشأن أزمة المياه في إيران: