الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانجلادو خامنئي ينهالون على السجينة السياسية مريم أكبري منفرد بالضرب والسب...

جلادو خامنئي ينهالون على السجينة السياسية مريم أكبري منفرد بالضرب والسب بطريقة وحشية، في سجن سمنان

السجينة السياسية مريم أكبري منفرد شقيقةٌ لـ 4 شهداء من مجاهدي خلق، وهم المجاهدون الأبطال: عليرضا، وغلامرضا، والمجاهدان اللذان تم إعدامهما شنقًا في مجزرة عام 1988، وهما: عبدالرضا، ورقية أكبري منفرد. والجدير بالذكر أن جلادو خامنئي انهالوا بالضرب والسب بطريقة وحشية على مريم أكبري منفرد، في يوم الأربعاء، 24 أغسطس 2022، أثناء لقائها بزوجها وبناتها. إن التهمة المضافة لمريم أكبري، التي تم اعتقالها في طهران، أثناء انتفاضة عاشوراء في عام 2009، وتقضي حاليًا عامها الـ 13 عشر من فترة عقوبتها بالسَجن؛ هي التقاضي والكشف عن فضائح نظام الملالي ورفع دعوى قضائية، في عام 2016 للتقاضي على إعدام شقيقتها وشقيقها اللذان تم إعدامهما شنقًا في عام 1988 إبَّان مجزرة الإبادة الجماعية لـ 30,000 سجين سياسي.

وتجدر الإشارة إلى أنه لم يُسمح لمريم أكبري بالقيام بإجازة ولو ليوم واحد لزيارة أبنائها طوال الـ 13 سنة الماضية. وكانت ابنتها الصغرى تبلغ من العمر 3 سنوات؛ عندما تم اعتقالها في انتفاضة عام 2009. وعندما ذهب زوج مريم أكبري وابنتها إلى سجن سمنان لزيارتها، يوم الأربعاء، 24 أغسطس 2022، منع مساعد مدير السجن ويُدعى “كردي” ابنة مريم أكبري من زيارة والدتها بحجة عدم ارتداء الحجاب. وكانت مريم أكبري تقاوم من أجل لقاء نجلتها، وأعادوها بالقوة إلى العنبر بعد أن اعتدوا عليها بالضرب والسب. بيد أنهم أُجبروا على السماح بالزيارة؛ نظرًا لاحتجاج الأسرة، إلا أنهم فبركوا قضية جديدة لمريم أكبري منفرد بتهمة بث الفوضى والإخلال بنظام السجن.

فيما فبركت وزارة مخابرات نظام الملالي، في الآونة الأخيرة، قضية جديدة لمريم أكبري، بعد 13 عامًا من حبسها في السجن؛ بتهمة “الدعاية ضد نظام الملالي”، ومن المقرر التحقيق في هذه القضية، في 18 سبتمبر 2022، في محكمة الثورة في سمنان. بيد أن السبب الرئيسي في فبركة هذه القضية هو أن مريم أكبري رفعت دعوى قضائية للتقاضي على إعدام شقيقتها وشقيقها إبَّان مجزرة عام 1988.

وتطالب المقاومة الإيرانية المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالتدخل الفوري للمحافظة على حياة وحقوق مريم أكبري منفرد والإفراج الفوري عنها؛ نظرًا لأنها قضت 13 عامًا من عقوبتها الجائرة بالسجن لمدة 15 عامًا، خاصة وأن قوانين نظام الملالي تنص على ضرورة الإفراج عن السجينة بعد قضاء 10 أعوام من عقوبتها.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

27 أغسطس / آب 2022

جلادو خامنئي ينهالون على السجينة السياسية مريم أكبري منفرد بالضرب والسب بطريقة وحشية، في سجن سمنان
وكانت ابنتها الصغرى تبلغ من العمر 3 سنوات؛ عندما تم اعتقالها في انتفاضة عام 2009

شقيقة وأشقاء مريم أكبري الذين أعدمهم جلادو نظام الملالي.