السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباروعود الحياة الوهمية ووعود الموت القطعية 

وعود الحياة الوهمية ووعود الموت القطعية 

بحزاني –  مثنى الجادرجي: 

عندما تنقل وسائل الاعلام الايرانية مجموعة من الاخبار الصادمة نظير ماذکرته وكالة مهر الحكومية للأنباء يوم الاثنين 22 أغسطس / آب أنه تم العثور على رضيع عمره ساعة واحدة فقط بجوار حاوية القمامة في حي أفسرية بطهران، وتذکر بأنه يتواصل التخلي عن الرضع في حاويات القمامة في طهران ومدن إيرانية أخرى بشكل يومي، وفي وقت سابق ذكرت وسائل إعلام النظام أنه تم العثور على طفل في حاوية القمامة في زاهدان وعثر على رضيعة على جانب الشارع في الأهواز، بل وعندما يعلن محمد رضا محبوب فر، الباحث في شؤون الأضرار الاجتماعية، يوم الجمعة 27 مايو، في مقابلة مع موقع “رويداد 24” الإخباري، أنه “تم التخلي عن حوالي 5000 رضيع في 10 أيام فقط”، فإنه وفي ظل هکذا أنباء مأساوية وبدلا من أن يتحرك نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في ظل عهد ابراهيم رئيسي(صاحب أکثر من 50 وعدا معسولا للشعب الايراني ولم يتم تنفيذ واحدة منها) لمعالجة هذه الحالة الکارثية فإنه يقوم بتصعيد حملات الاعدامات!

في شوارع مدينة”شهر کرد” وعندما يتفجر الغضب الشعبي بسبب إنقطاع المياه لأيام متتالية ويحدث إشتباك بين الجماهير التي ضاقت ذرعا بالاوضاع المزرية وبين القوات الامنية، فإن رئيسي، وکما هو منتظر منه لم يقم بإرسال وزير الطاقة لحل المشكلة، بل أرسل وزير المخابرات سيئ السمعة إلى شهركرد، والمثير للسخرية إن وزير المخابرات وعوضا عن التصدي لأصل المشکلة التي هي إنقطاع المياه بسبب السياسات الاروائية الفاشلة وحرف الانهار طبقا لمشاريع ومخططات الحرس الثوري المهيمن على جانب مهم من الاقتصاد الايراني، فإنه”أي وزير المخابرات” يتحدث هناك عن”حيل العدو للتآمر على الجمهورية الإسلامية الإيرانية”، وأشار إلى ضرورة حشد كافة “الأجهزة الاستخباراتية والأمنية والعسكرية والقضائية” للتعامل مع هذا العدو، والسٶال هنا هو: مالذي يقبضه الناس العطشانة في شهرکرد من هذا الکلام المصطنع والذي لاعلاقة له بالواقع؟

رئيسي الذي قدم عشرات الوعود المعسولة أثناء حملته الانتخابية للرئاسة فإن حکومته لم تقم بأية خطوات عملية ملموسة من أجل تحسين الاوضاع، بل وإن الانکى من ذلك إن وسائل إعلام النظام نفسه باتت تستهزأ بحکومة رئيسي حيث إن صحيفة اطلاعات في 21 أغسطس2022، بعد عام واحد، ظهرت رسالة “وعد 4 ملايين وحدة سكنية باق على الأرض”، أما وكالة أنباء ايلنا في 21 أغسطس2022، كتبت : لا توجد أخبار عن مكابح قطار فائق السرعة، بل على العكس من ذلك، “زاد متوسط التكلفة السنوية للأسرة بمقدار 51 مليون تومان مقارنة بالعام السابق” لکننا إذا ماإستدرکنا وأوضحنا بأنه وفي الأشهر الأربعة الأولى من العام الإيراني 1401، تم تسجيل ما لا يقل عن 226 عملية إعدام، وتم تسجيل موجة أخرى من عمليات الإعدام في أغسطس الماضي وبهذا السياق فإن الذي يمکن إستخلاصه من کل ذلك هو إن وعود الحياة في ظل هذا النظام هي وهمية لکن في نفس الوقت فإن وعود الموت قطعية ويوفي بها النظام دونما حساب!

المادة السابقة
المقالة القادمة