الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالمتحدث باسم الاتحاد الأوروبي : حان الوقت لاتخاذ قرار في مفاوضات فيينا،...

المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي : حان الوقت لاتخاذ قرار في مفاوضات فيينا، و لم يعد هناك مجال للمفاوضات بشأن الملف النووي،

الکاتب – موقع المجلس:

قال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو يوم الثلاثاء 9 أغسطس / آب، بعد يوم واحد من إعلان انتهاء مفاوضات فيينا، أنه يتوقع من طهران وواشنطن الرد “بسرعة كبيرة” على النص “النهائي” بهدف إنقاذ اتفاق 2015 إلى الحد من برنامج إيران النووي.

وبحسب وكالة فرانس برس، قال المتحدث باسم السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي للصحفيين في بروكسل: “لم يعد هناك مجال للتفاوض”.

لدينا نص نهائي. لذا حان الوقت لاتخاذ قرار: نعم أم لا. ونتوقع من جميع المشاركين اتخاذ هذا القرار بسرعة كبيرة. ”

وقال جوزيف بوريل منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، الذي كان ينسق المحادثات، يوم الاثنين إن النص أرسل إلى العواصم المعنية لاتخاذ قرار سياسي بشأن قبوله.

قال النظام الإيراني إنه يدرس النص المؤلف من 25 صفحة.

استأنفت بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وإيران وروسيا، وكذلك الولايات المتحدة بشكل غير مباشر، مفاوضاتها بشأن هذه القضية الأسبوع الماضي بعد انقطاع دام عدة أشهر.

بدأت المفاوضات التي نسقها الاتحاد الأوروبي لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة في أبريل 2021 ووصلت إلى طريق مسدود في مارس.

خفف الاتفاق النووي مع إيران لعام 2015 العقوبات مقابل كبح برنامجها النووي لضمان عدم حصول إيران على أسلحة نووية.

عثرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية على آثار لليورانيوم المخصب في 3 مواقع غير معلنة في إيران. في يونيو، انتقد مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إيران لعدم كفاية التفسيرات في هذه الحالات.

أصر مسؤولو النظام الإيراني خلال عطلة نهاية الأسبوع على أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحل أولاً القضية “السياسية” “بالكامل” لتمهيد الطريق لاستعادة الاتفاق النووي.

وكان النظام الإيراني قد حاول سابقًا شطب اسم قوات الحرس الإيراني من القائمة السوداء “الإرهابية” الأمريكية، لكنه تخلى عنه بعد أن رفضته واشنطن.