الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمطالبین بزیادة رواتبهم :احتجاجات لمشغلي الكهرباء في عدة محافظات إيرانية

مطالبین بزیادة رواتبهم :احتجاجات لمشغلي الكهرباء في عدة محافظات إيرانية

مطالبین بزیادة رواتبهم :احتجاجات لمشغلي الكهرباء في عدة محافظات إيرانية

الکاتب – موقع المجلس:

طالب مشغلو الكهرباء بزيادة رواتبهم بما يتناسب مع ارتفاع التضخم.

نظم مشغلو الكهرباء تجمعات احتجاجية في عدة محافظات. وعقدت هذه التجمعات يوم السبت 6 أغسطس، أمام دوائر الكهرباء في محافظات هرمزكان وخوزستان وزنجان، وأذربيجان الشرقية والغربية.

تجمع اعتراضی اپراتورهای شرکت توزیع برق آذربایجان

 

يتقاضى موظفو شركة الكهرباء أقل رواتب بسبب عدم حصولهم على المزايا و … لا يختلف هذا الموقف بالنسبة للموظفين الرسميين أو المتعاقدين أو الموظفين محددي المدة. لقد عاشوا منذ سنوات دون إصدار مرسوم قانوني جديد ولم يتم منحهم أي حقوق إضافية.

يقول أحد مشغلي الكهرباء في هذا الصدد:

“لقد مرت خمسة أشهر على العام الإيراني الجديد، ولكن لم تصدر أحكام قانونية جديدة حتى الآن؛ نحن ننتظر أحكاماً جديدة. لكنهم لا يعطوننا أي وعود محددة “.

أسعار متفشية ورواتب متدنية!

ناقش موظفو هذه الشركة مشاكل رواتبهم مع السلطات المختصة عدة مرات منذ العام الماضي. لكن حتى الآن، لم تعطهم السلطات أي إجابة واضحة. قال أحد مشغلي الكهرباء سابقًا:

“النفقات كبيرة والأسعار تتغير حتى يوميا. لا يمكننا أن نتعايش مع مبلغ راتبنا، حتى نفس المبلغ الذي حصلنا عليه في الشهر الماضي. لهذا قررنا الاستقالة بشكل جماعي “.

تجمعات احتجاجية للمتقاعدين في عدة مدن إيرانية

اتساع نطاق الاحتجاجات العمالية في إيران – الثلاثاء 2 أغسطس

بداية مشاكل عمال الكهرباء

بدأت مشاكل عمال الكهرباء عندما قررت الحكومة تسليم توزيع الكهرباء إلى الشركات الخاصة. أراد موظفو شركة كهرباء خوزستان والمحافظات الأخرى تنفيذ خطة لتغيير وضعهم الوظيفي، حيث سيتم زيادة رواتبهم نسبيًا.

ونظم ممثلو هؤلاء الموظفين وقفة احتجاجية أمام البرلمان في 14 ديسمبر الماضي. وطالبوا أعضاء مجلس النواب بالموافقة على الخطة المقترحة.

لا يفكر المسؤولون الحكوميون إلا في سرقة الممتلكات العامة، بغض النظر عن الظروف المعيشية للموظفين. إن التجاهل وعدم الاستجابة لاحتجاجات المجموعات المختلفة لن يؤدي إلا إلى توسع التجمعات الاحتجاجية. استمرار هذه الاحتجاجات يعمقها ويحول الشعارات النقابية الى شعارات سياسية. يمكن رؤية مثال في التجمعات الاحتجاجية للمتقاعدين.

المادة السابقة
المقالة القادمة