الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارإيران والهلوسة السياسية

إيران والهلوسة السياسية

الشرق الاوسط – طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة «الشرق الأوسط»
بينما تضرب إسرائيل في غزة مستهدفة «الجهاد الإسلامي» بالاعتقالات والاغتيالات، خرج قائد «فيلق القدس» الإيراني العميد إسماعيل قآاني، بتصريحات تبشر بأن «حزب الله» قادر، وبالتوقيت المناسب، على إزالة إسرائيل من الخريطة.
وقال قاآني، مساء الجمعة، بمدينة ساري شمال إيران، إن «مستوى الأمن في الكيان الصهيوني آخذ في الانحسار، وأبناء (حزب الله) يخططون لتوجيه الضربة الأخيرة للكيان الصهيوني في الوقت المناسب»، مضيفاً: «إن أبناء (حزب الله) بقضائهم على هذا الكيان المزيف سيحققون أمل الإمام الخميني بمحو إسرائيل من الخريطة، والكرة الأرضية». كما أكد دعم إيران لـ«حزب الله».
والسؤال هنا لقائد «فيلق القدس»، وكل أعضاء المقاومة والممانعة الكاذبة، هو متى هذا «الوقت المناسب» لإزالة إسرائيل من «الخريطة والكرة الأرضية»؟ هل هو قبل أن ترسم الحدود اللبنانية الإسرائيلية البحرية، أم بعدها؟
حيث يقول قائد «فيلق القدس» ما يقوله، وبالوقت الذي يقول فيه وزير الخارجية والمغتربين اللبناني، عبد الله بوحبيب، إن مفاوضات ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية مع إسرائيل دخلت مراحل متقدمة.
ويقول بوحبيب، بتصريح لصحيفة «الجمهورية» اللبنانية، إن «المفاوضات قطعت أشواطاً بعيدة، ودخلنا في كثير من المراحل المتقدمة، وصولاً إلى المراحل التقنية التي هي من مهمة أعضاء من فريق الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين، واللبنانيين من الاختصاص نفسه».
وبالتالي فإن السؤال الملح هو متى هذا «الوقت المناسب» لإزالة إسرائيل من «الخريطة والكرة الأرضية»، حسب ما وعد به قائد «فيلق القدس»؟ لماذا ليس الآن، ورداً على استهداف إسرائيل لغزة، وتحديداً حركة «الجهاد الإسلامي»؟
والأدهى أن التلفزيون الإيراني نقل، أمس السبت، عن قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي، قوله إن «الإسرائيليين سيدفعون مرة أخرى ثمناً باهظاً جراء جرائمهم الأخيرة»، وذلك خلال اجتماعه مع زياد النخالة الأمين العام لحركة «الجهاد الإسلامي» الموجود بإيران!
وعليه، فإن أقل ما يمكن أن يقال عن هذه التصريحات الإيرانية الأخيرة المتعلقة بإسرائيل إنها هلوسة سياسية، وبيع وهم لأتباع قرروا ألا يعملوا العقل، ولا يقيموا التجارب من حيث الأفعال لا الأقوال.
حرب غزة ليست الأولى، ولا الأخيرة، لكنها تثبت كل مرة أن إيران تستغل غزة، كما تستغل لبنان، وذلك لتعزيز أوراق إيران التفاوضية مع الغرب. وكلنا يعرف أن إيران لم تطلق رصاصة على إسرائيل، ولن تطلق، لا دفاعاً عن غزة ولا لبنان.
والتاريخ شاهد أنه عندما اندلعت حرب لبنان 2006، خرج حسن نصرالله على التلفاز مستجدياً بأن على من يحب لبنان إيقاف هذه الحرب. ولبنان اليوم لا يعاني من حرب بقدر ما أنه يعاني من احتلال إيراني عبر «حزب الله» مما بات يهدد بانهيار الدولة ككل.
ولذا فنحن أمام هلوسة سياسية إيرانية لم تجن منها المنطقة إلا الخراب والدمار، وعلى مدى أربعة عقود، سواء في غزة، أو لبنان، أو سوريا، وكذلك اليمن، هذا عدا عن حجم الكارثة في العراق.
ولن يتغير هذا الحال، ولن تنتهي هذه الهلوسة، إلا عندما تدفع إيران ثمناً حقيقياً لكل جرائمها بمنطقتنا.