السبت,1أبريل,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارایران - مقتل ما لا يقل عن 100 شخص في الفيضانات في...

ایران – مقتل ما لا يقل عن 100 شخص في الفيضانات في 27 محافظة

الکاتب – موقع المجلس:

يستمر الفيضان في إيران بالانتشار وحتى الآن، وفقًا لإحصائيات نظام الملالي، فقد اجتاح الفيضان 27 محافظة من أصل 31 محافظة في إيران، ولقي حتى الآن ما لا يقل عن 100 شخص حتفهم وفقد العشرات وأصيب المئات من الناس. هذا في وقت يخفي فيه نظام الملالي الإحصائيات الحقيقية للضحايا.

فيضانات في 21 محافظة إيرانية تؤدي إلى سقوط عشرات #احتجاجات_في_إيران #إيران #shorts #خامنه_ای

الفيضانات في 27 محافظة، ومقتل ما لا يقل عن 100 شخص
قال رئيس هيئة إغاثة الهلال الأحمر التابعة للنظام، إن عدد القتلى في الفيضانات بالبلاد بلغ 61 شخصا وعدد المفقودين 32.

ایران - مقتل ما لا يقل عن 100 شخص في الفيضانات في 27 محافظة
https://youtu.be/WwoanPmnNAg

في غضون ذلك قال حاكم محافظة يزد إن أكثر من 13 ألف وحدة سكنية في المدينة وفي الارياف تضررت في فيضان يزد.

غطت الفيضانات المدمرة في إيران مناطق أوسع من البلاد #احتجاجات_في_إيران #إيران #shorts #خامنه_ای

 

الفيضانات في 27 محافظة، ومقتل ما لا يقل عن 100 شخص
واعترف رسولي نجاد، عضو مجلس شورى النظام من فيروزكوه، بأن 90٪ من قرية مزداران مغطاة بالطين. وأضاف أن عدد الضحايا في منطقتنا هو بالتأكيد أكثر من محافظة طهران والبلاد كلها وحتى أكثر من “إمام زاده داود”.

وبينما ينتشر الفيضان في إيران وتتزايد الخسائر البشرية كل يوم، على الرغم من مرور أكثر من 9 أيام على الفيضان، لم يتخذ نظام الملالي أي إجراءات لاحتوائه.

منذ سنوات، تتكرر الفيضانات والكوارث التي تسببها، وحتى الصحف الحكومية تكتب: “كل فيضان يحصد أرواحا عدة، ولبعض الوقت ينجذب انتباه الجمهور، ثم ينسى كل شيء حتى الفيضان القادم”. هذا المقال كتبته صحيفة ابتكار في 26 يوليو بعد فيضان استهبان، ونرى أن هذا التوقع تحقق بعد يوم أو يومين.

تحدث هذه الفيضانات الرهيبة في الوقت الذي يعاني فيه سكان معظم أنحاء إيران من نقص المياه، وبحسب مسؤولين حكوميين، فإن 300 مدينة في البلاد تعاني حاليًا من إجهاد مائي. التناقض المأساوي هنا هو أن الشعب الإيراني هو ضحايا الجفاف والفيضانات في الوقت نفسه، ولكن بعبارة أكثر دقة، فإن المشكلة الرئيسية ليست الجفاف ولا الفيضانات؛ إن ما يحوّل كل ظاهرة طبيعية وجوية إلى كارثة في إيران هو الحكومة الفاسدة والقذرة التي إما نهبت كل منشآت وثروات هذا البلد، أو صبتها في بئر سياساتها المدمرة. من محاولة الحصول على قنبلة ذرية إلى مشروع واسع وطويل لبناء الصواريخ أو الإرهاب ونشر الحروب في جميع أنحاء العالم.

المدن الإيرانية غارقة بمیاه الامطارفی ضانات في مدینة یزد صباح الیوم

9 قتلى و 16 في عداد المفقودين في فيروزكوه