الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالنظام الايراني تهديد وجودي لبلدان المنطقة

النظام الايراني تهديد وجودي لبلدان المنطقة

کتابات – مثنى الجادرجي:
تتزايد التحذيرات من نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ومن الخطر والتهديد الذي يمثله لبلدان المنطقة بصورة خاصة وللعالم بصورة عامة، ولاريب من إن هذه التحذيرات لاتطلق عبثا من دون طائل وإنما تستند على مرتکزات وحقائق من الواقع، والذي يتابع مايبدر عن النظام الايراني يعلم جيدا بجدية وواقعية هذه التحذيرات.
وصف خبراء أمنيون دوليون النظام الايراني على إنه تهديد وجودي للشرق الاوسط والذي نقلته قناة فوکس الامريکية يوم الجمعة 22 من تموز الجاري، لفت النظر بأنه قد جاء متزامنا مع إعتقال الارجنتين لأعضاء خلية إيرانية تٶکد المعلومات بتبعيتها لفيلق القدس الارهابي، کما جاء أيضا متزامنا مع إعتقال خلية إرهابية للنظام الايراني في ترکيا.
بحسب هٶلاء الخبراء، فإنه مع القلق من إن النظام الايراني لايحترم حدوده وجيرانه، فإنه يصبح”تهديدا وجوديا”للمنطقة، وتهدد منطقة الشرق الاوسط بأکملها، وبهذا الصدد فقد قالت جين هارمان، عضوة الكونغرس السابقة والمديرة الفخرية لمركز ويلسون، خلال حلقة نقاش في منتدى آسبن الأمني: “القضية الكبيرة الأخرى مع إيران والمحادثة حول وصول إيران بشكل أساسي إلى نقطة التحول النووي وتخزين اليورانيوم المخصب الكافي لإنتاج السلاح النووي. هذا البلد لم ينتج حتى الآن واحدا منها، لذلك أرى أنه لم يظهر أي نية حتى لإنتاجه في هذا الوقت.” وأضافت:” لكن إيران تشكل تهديدا وجوديا لإسرائيل، والمنطقة كلها تميل إلى النظر إليها من نفس المنظور”.
لکن الحقيقة الاهم من تحذير هٶلاء الخبراء إن الخطر والتهديد الذي يمثله النظام الايراني قد شمل لحد الان بلدان المنطقة ولم تشمل إسرائيل، ذلك إنه وفي الوقت الذي يقوم فيه قادة النظام الايراني بإطلاق تصريحات ساخنة ضد إسرائيل ويأکدون في نفس الوقت على حرصهم على الامن والاستقرار في المنطقة، لکن مايجري على أرض الواقع خلاف وعکس ذلك بالضبط، ذلك إن هذا النظام لايستهدف إسرائيل وإنما إسهدف ويستهدف بلدان المنطقة ويعبث بأمنها واستقرارها على الدوام.
النظام الايراني ومنذ أن بدأ بتدخلاته في بلدان المنطقة وقام بتأسيس أذرعه العميلة فيها وجعل منها بمثابة طابور خامسا له في هذه البلدان، وقد صار واضحا بأن النظام الايراني قد أثر سلبا على الاوضاع في العراق ولبنان واليمن وسوريا وغير الکثير فيها بحيث لايمکن أبدا المقارنة بين أوضاع هذه في ظل نفوذ هذا النظام وبين أوضاعها عندما لم تکن خاضعة لنفوذه، والعقيقة فإن منطقة الشرق الاوسط بشکل خاص والعالم بشکل عام لن ينعم بالامن مع بقاء وإستمرار هذا النظام.