الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالمقاومة الایرانیة و الخطوة الاخرى على طريق النصر

المقاومة الایرانیة و الخطوة الاخرى على طريق النصر

حدیث الیوم:

الکاتب – موقع المجلس: 

جددت تظاهرة التجمع السنوي للمقاومة الايرانية التي نظمت في برلين، توجيه انظار الراي العام العالمي الى حقيقة اوضاع الشعب الايراني التي يحاول نظام الملالي طمسها بالقمع والكبت، وتسليط الاضواء على عذابات الايرانيين، ظروفهم القاسية، وانتفاضاتهم من اجل الحرية.

  جرت التظاهرة الكبرى تحت عنوان “التضامن مع المقاومة وانتفاضة الشعب الإيراني” لتكون صدى لمعركة أكثر من 5000 وحدة من وحدات المقاومة، اعلنت استعدادها لإسقاط النظام .

جاءت نتيجة عمل مكثف ومثابر وُصل فيه الليل مع النهار، تنظيم دقيق، وخبرات راكمتها منظمة مجاهدي خلق على مدى السنوات الماضية، معتمدة على شبكة ضخمة من النشطاء، وكانت الحملات التي جرت مؤخرا في بلجيكا والسويد على مدى 9 أشهر متواصلة بعض ثمراتها.

حملت رسالة أمل وتاكيد على انتصار الشعب الايراني المظلوم، الذي يظهر من خلال شبكة وحدات المقاومة، وبالاعتماد على التنظيمات الصلبة والفعالة لمجاهدي خلق، اصراره على اسقاط النظام، واستعداده لبناء إيران الغد الحرة الديمقراطية.

بهذه الروح تتحدى المقاومة سياسات الاسترضاء، بما في ذلك مشروع قانون الحكومة البلجيكية الخاص بإعادة الدبلوماسي الإرهابي اسدالله اسدي لنظام الملالي، وما زال لديها هامش الحركة لاعاقة اعادته.

اسقت المقاومة كأس القهر لخميني بعملية الثريا الكبرى التي اجبرته على وقف اطلاق النار، اوصلته الى مواجهة عقوبات وعزلة دولية غير مسبوقة اثر مشروعه الضخم لصنع قنبلة الذرية، ضاعفت زخم الانتفاضات والحراكات الاحتجاجية من خلال وحدات المقاومة، لتبقي النظام في حالة من الحرب والتوتر على مدى الـ 40 سنة الماضية، وصولا الى حشره في مازق السقوط.

اكدت الرئيسة المنتخبة من المقاومة مريم رجوي في خطابها لتظاهرة برلين وصول الموقف إلى نقطة لم يعد فيها ابراهيم رئيسي والقنبلة الذرية قادرين على فعل شیئ، مشيرة الى سقوط حيلة استحضار أرواح الملوك الساقطين التي لجأ اليها نظام الولي الفقيه، ووقوف کهنوتیة الملالی على حافة القبر الذي هوت فیه الرجعیة الشاهنشاهیة، ومشددة على انفتاح الافق امام التغيير.

يجسد مسار الاحداث التي تمر بها ايران، وتآكل نظام الملالي مقولة زعيم المقاومة مسعود رجوي، التي تستبعد وجود قوة قادرة على منع انتفاضة الشعب الايراني وانتصاره، و منطق التاريخ الذي يؤكد على ان النصر حليف الشعوب المقاومة.