الأحد,14أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

المٶتمر السنوي لإيران الحرة 2022

موقع بحزاني نت-الكاتب محمد حسين المياحي

المٶتمر السنوي لإيران الحرة 2022- عندما قام نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في العام 2018، بالتخطيط من أجل تفجير مکان إنعقاد المٶتمر السنوي لإيران في العاصمة الفرنسية باريس ووکل قيادة ذلك المخطط بالسکرتير الثالث في السفارة الايرانية في فيينا، أسدالله أسدي، فإنه قد قام بذلك لسببين: الاول هو تخوفه من دور وتأثيرات هذا المٶتمر على الاوضاع الداخلية في إيران، أما السبب الثاني وبحسب ذلك المخطط فکان من أجل إتهام مجاهدي خلق بأنها وراء التفجير ولذلك فإنه سيتم منع مجاهدي خلق من إقامة هکذا مٶتمر دولي کبير، لکن فشل المخطط وإفتضح النظام شر فضيحة فيما بقيت المٶتمرات السنوية لإيران الحرة تنعقد کل عام على قدم وساق.

مٶتمر إيران الحرة لهذا العام سيعقد في يومي السبت والأحد 23و24 يوليو 2022، وتجري الاستعدادات المکثفة من أجل عقد مٶتمر نوعي مميز يتفق ويتناسب مع الاحداث والتطورات غير العادية في إيران وخصوصا وإن النظام الايراني يعاني من أوضاع بالغة السلبية في داخل وخارج إيران ويسعى جاهدا من أجل تجاوز وتخطي هذه الاوضاع دونما نتيجة ولايبدو إن النظام الايراني سيشعر بالراحة والاطمئنان وهو يطالع مقدمة البيان المعلن من جانب المقاومة الايرانية بهذا الصدد والذي ذکر فيه:” ينعقد الملتقى العالمي لإيران الحرة 2022على مدى یومین تضامنا مع انتفاضة الشعب الإيراني، ودعما لمعاقل الانتفاضة والمرحلة الجدیدة لإعادة تنظيم جيش التحرير ضد نظام المجازر والحكومة المكروهة لخامنئي ورئيسي سفاح مجزرة عام 1988.”، ذلك إن النظام يحمل ذکريات مريرة ومرة بخصوص وحدات المقاومة وجيش التحرير الوطني ويعلم جيدا بأن إعادة تنظيم هذا الجيش يعني الاستعداد والعمل من أجل مرحلة حاسمة.

وفي الوقت الذي يجد النظام الايراني نفسه في أمس الحاجة الى التغطية والتستر على دوره ونشاطاته المشبوهة من أجل تجميل وجهه القبيح وإعادة تأهيله دوليا فإنه سوف يحضر مٶتمر إيران الحرة هذه السنة وبحسب المعلومات المترشحة عنه المئات من السياسيين وكبار الشخصيات من جميع الأحزاب السياسية من القارات الخمس ، بمن فيهم مسؤولون سابقون وأعضاء في البرلمان. سينضم عشرات الآلاف من الآخرين إلى المؤتمر عبر الإنترنت من بلدانهم. إضافة الى أنه وبالتزامن مع الاجتماع الأول يوم السبت 23 يوليو، ستعقد تجمعات ومظاهرات للإيرانيين في العواصم الكبرى في العالم والعديد من المدن الأخرى في مختلف البلدان في اتصال مباشر بالفيديو مع ملتقى إيران الحرة. وبمختصر العبارة سيکون مٶتمرا للمزيد من کشف وفضح هذا النظام التأکيد على عدم إمکانية تقبله وإعادة تأهيله دوليا.