الجمعة,30سبتمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: سرمقالهحملة عالمية على الصفقة التي وقعتها الحكومة البلجيكية مع نظام الملالي

حملة عالمية على الصفقة التي وقعتها الحكومة البلجيكية مع نظام الملالي

كاتب-موقع المجلس

حملة عالمية على الصفقة التي وقعتها الحكومة البلجيكية مع نظام الملالي- بمشاركة محامين واعضاء في البرلمان البلجيكي والاتحاد الاوروبي وشخصيات سياسية غربية اطلقت المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق حملة عالمية على الصفقة التي وقعتها الحكومة البلجيكية مع نظام الملالي لاتاحة المجال امام الارهابي أسدالله اسدي لقضاء مدة محكوميته في ايران.

تتضمن الحملة التي تلقى قبولا متزايدا في الاوساط الحقوقية الغربية ولدى صناع الراي العام العالمي تظاهرات أمام السفارات البلجيكية في دول مختلفة وإجراءات قانونية وسياسية وإعلامية مكثفة لإيقاظ الضمائر وتحذير المجتمع الدولي من العواقب الخطيرة لهذه الخطوة التي تساهم في تشجيع النظام على مواصلة القتل والارهاب.

جاءت اتفاقية تبادل السجناء بين نظام الملالي والحكومة البلجيكية، التي وقعها مكتب المدعي العام البلجيكي مع سفير النظام في بلجيكا والاتحاد الاوروبي غلام حسين دهقاني في سياق سياسة المهادنة المتبعة من قبل بعض العواصم الغربية.

وتتيح للمدانين المسجونين في البلد الآخر الاستمرار في قضاء محكومياتهم في بلدهم، وبذلك يستطيع اسدي قضاء السنوات الـ 16 الباقية من مدة عقوبته عند الذين ارسلوه في مهمات ارهابية تتمثل في تفجير تجمع للمقاومة الايرانية، الامر الذي يعد إهانة لضمير ووجدان الإنسانية والشعب الإيراني.

في محاولة لتمرير الاتفاقية الموقعة في مارس الماضي دون ردود فعل على توقيها، تم التكتم عليها عدة اشهر، لكن المقاومة الحاضرة في المشهد على الدوام، اثبتت قدرتها مجددا على قلب الطاولة، لتظل منسجمة مع تاريخها ومبدئيتها مهما كانت الاثمان.

 يخوض المجاهدون و المقاومة معركتهم واثقين بقدرتهم على تحقيق الانتصارات والانجازات التي تخيب امال خصمهم في تسلق سور أعلى من قدرته على اجتيازه، دخلوا المواجهة معتمدين على مبدأ النضال بأضعاف مضاعفة، سيجنون المكاسب لامحالة، ويصلون في نهاية المطاف الى إسقاط نظام ولاية الفقيه وقطع أوصاله.

يعبر شعار “كيدوا كيدكم ونتحداكم في القتال” الذي اطلقته منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية في وجه المؤامرات منذ 43 عاما عن ايمان بقضية الحرية ومثلها العليا، ويعني هذا الخيار من منظور المجاهدين والمقاومة النضال بلا هوادة ضد نظام الملالي والتضحية لمواصلة الطريق، وعلى هذا الاساس واجه المجاهدون أصعب المواقف في أشرف وليبرتي “بالنضال” ولقنو خصمهم دروسًا لا تنسى.

نستعيد في هذه الاثناء ما قاله قائد المقاومة مسعود رجوي  قبل 40 عاما، خلال حديثه عن موازين القوى  بعباراته الشهيرة “لم يعرف الحقراء خفافيش الظلام بعد جيل الوحدة والإيمان والرجال والنساء الحاضرين في الميدان، الذين سيحطمون بالمخالب والأسنان أساس القهر والقمع حتى حتى آخر طوبة” ليفتح بمقولته افقا نحو انتصارات مقبلة.