الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: سرمقاله مؤشرات على احتمالات التوصل لاتفاق في الملف النووي الإيراني!

 مؤشرات على احتمالات التوصل لاتفاق في الملف النووي الإيراني!

مؤشرات على احتمالات التوصل لاتفاق في الملف النووي الإيراني- ظهرت في مفاوضات الملف النووي الايراني غير المباشرة في الدوحة مؤشرات على احتمالات التوصل لاتفاق لكن المطلعين على التطورات يرون بوادر تكرارا لسيناريو المفاوضات السابقة.

يتمثل السيناريو الذي يجري الحديث عنه في الاوساط الدبلوماسية الغربية في امساك نظام الملالي بزمام الامور في نهاية الامر، وقلب طاولة المفاوضات، مما يبقي اجواء التفاوض في حالة من الحذر.

وفي تصريحات الجانبين الايراني والامريكي التي تم الادلاء بها عشية بدء المفاوضات ما يرجح احتمالات تكرار السيناريو.

  أكد جيك سوليفان مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض عدم تراجع الولايات المتحدة عن موقفها بضرورة عدم امتلاك النظام الإيراني أسلحة نووية، فيما طالب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس نظام الملالي باسقاط المزيد من المطالب التي تتجاوز الاتفاق النووي، وعلى الجانب الاخر قال وزير الخارجية أمير عبد اللهيان ان أي قضية لا تخدم المصالح الاقتصادية الكاملة للنظام لن تكون مقبولة، واكد سكرتير مجلس الأمن القومي علي شامخاني ان الاتفاق الذي لا يفي بمبدأي رفع العقوبات غير القانونية وتحقيق منافع اقتصادية من خلال توفير ضمانات امريكية واوروبية لا يفيد إيران.

بذلك لم يغادر خامنئي مفترق الطرق الذي يقف عليه، اما الموت او الانتحار خوفا من الموت، الحقائق الاقتصادية المروعة والترتيبات العسكرية في إطار الاجماع الاقليمي ضد النظام الإيراني تستدعي عدم تفويت الفرصة، لكن معارضي الاتفاق الذين يملكون القوة الرئيسية  يشيرون إلى أن أي تراجع سيؤدي حتما إلى مزيد من تراجعات، وتدهور ينتهي بالاجهاز على نظام ولاية الفقيه.

واللافت للنظر ان مخاطر تكرار سيناريو قلب الطاولة زادت عن ذي قبل، ففي حال رفض خامنئي الالتزام بالاتفاق، يتلقى عقوبات أكثر خنقًا، يخاطر بإحالة الملف النووي إلى مجلس الأمن، وتشتد العقوبات الاقتصادية، مما يعمق الاحتجاجات في الداخل.

يحول فقدان الولايات المتحدة مرونتها بسبب التوازنات الداخلية الامريكية وتطورات اوضاع المنطقة دون تقديم تنازلات للملالي، في الوقت الذي لا يستطيع خامنئي إقناع قواته بتجرع كأس سم اتفاق مهين، ولا يمكنه منع هبوب عاصفة ضد نظامه المتهالك.