الجمعة,30سبتمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباراعرب عن قلقهم البالغ إزاء اعتقال وإدانة السيد صادقي والسيدة المثنى ومصادرة...

اعرب عن قلقهم البالغ إزاء اعتقال وإدانة السيد صادقي والسيدة المثنى ومصادرة ممتلكاتهم

اعرب عن قلقهم البالغ إزاء اعتقال وإدانة السيد صادقي والسيدة المثنى ومصادرة ممتلكاتهم

وقد نُشِرت هذه الرسالة المؤرخة في 7 أبريل 2022 علنا اليوم على موقع الأمم المتحدة على الإنترنت بعد تأخير شهرين (وفقا لقانون الأمم المتحدة).

الکاتب – موقع المجلس:

أعرب أربعة مقررين تابعين للأمم المتحدة وهم ميريام إسترادا كاستيلو، نائبة رئيس الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي، والمقرر الخاص لراجاغوبال المعني بالسكن الميسور كجزء من الحق في مستويات المعيشة، ودييغو غارسيا المعني باستقلال القضاة والمحامين، وجاويد رحمن، المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في النظام الإيراني عن إحتجاجهم في رسالة إلى الحكومة الإيرانية على قمع السجينين السياسيين حسن صادقي وفاطمة مثنى بسبب ارتباطهما مع منظمة مجاهدي خلق.

وقد نُشِرت هذه الرسالة المؤرخة في 7 أبريل 2022 علنا اليوم على موقع الأمم المتحدة على الإنترنت بعد تأخير شهرين (وفقا لقانون الأمم المتحدة).

ويقول المقررون في هذه الرسالة إنهم تلقوا معلومات عن توقيف وإدانة السيد صادقي والسيدة فاطمة مثنى والانتهاك المزعوم بشأن حقوقهما في الملكية والإستيلاء على مسكنهما.

وبحسب الرسالة، فقد تم توقيف السيد حسن صادقي والسيدة فاطمة المثنى في 28 يناير 2013 بسبب إقامة مراسم عزاء على والد السيد صادقي الذي كان يعيش في المنفى في وقت وفاته وعضو منظمة مجاهدي خلق. كما تم القبض على السيد صادقي وابنة السيدة المثنى وابنها، اللذين كانا قاصرين في ذلك الوقت، معهما وأفرج عنهما بعد 3 و45 يومًا على التوالي. في 11 فبراير 2014، تم الإفراج عن السيد صادقي والسيدة مثنى بكفالة 200 مليون تومان.

في عام 2015، حكم الفرع 26 من محكمة طهران على السيد صادقي والسيدة مثنى بالسجن 15 عامًا بتهمة “المحاربة” لدعم مجاهدي خلق، وأمر بمصادرة ممتلكات السيد صادقي الشخصية. قبل سجنه الحالي، أمضى السيد صادقي ست سنوات في السجن في الثمانينيات، خلال سنوات عمره بين 15 و21 عامًا، لدعمه منظمة مجاهدي خلق. خلال هذا الوقت أصيبت إحدى عينيه بجروح بالغة نتيجة التعذيب. لا يزال السيد صادقي بحاجة إلى رعاية طبية لعينيه. في عام 1981، عندما كانت السيدة مثنى في الثالثة عشرة من عمرها، تم القبض عليها هي ووالدتها، وهي سجينة سياسية، واحتجزتا لمدة ثلاث سنوات.

يضيف المقررون الخاصون للأمم المتحدة في رسالتهم: في عام 2015، أصدر الفرع 26 من محكمة طهران أمرًا بمصادرة ممتلكات السيد صادقي. صادرت السلطات جميع ممتلكات السيد صادقي، بما في ذلك منزل في كاشان وممتلكات تجارية في طهران، والتي كانت مصدر رزق الأسرة. في يناير 2022، أفيد أن المحكمة العليا أيدت الحكم الأولي بمصادرة الممتلكات الوحيدة المتبقية للسيد صادقي، الذي يعيش في طهران.

نعرب عن قلقنا البالغ إزاء اعتقال وإدانة السيد صادقي والسيدة المثنى ومصادرة ممتلكاتهم، والتي يبدو أنها عائدة إلى انتماء عائلتهم لأحد أعضاء مجاهدي خلق. نحن قلقون بشكل خاص من استخدام تهمة المحاربة في هذا الصدد ومعاقبة السجن طويل الأمد، لأنها تستهدف الحقوق الفردية فقط من أجل العلاقات الأسرية. كما نعرب عن قلقنا البالغ بشأن مخاطر المصادرة والإخلاء دون اتباع إجراءات تتماشى مع المعايير الدولية.

ومن المرجح أن يؤدي الاستيلاء على المنزل إلى تعريض أفراد الأسرة، وكذلك السيد صادقي والسيدة المثنى، لخطر التشرد بعد إطلاق سراحهم النهائي من السجن.