الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةإيرانيون أمام محكمة ستوكهولم: الموت لخامنئي ورئيسي، إرحل يا قاتل ..إرحل...

إيرانيون أمام محكمة ستوكهولم: الموت لخامنئي ورئيسي، إرحل يا قاتل ..إرحل يا عميل وزارة المخابرات، يا قاتل مجزرة عام 1988 المحاكمة تنتظرك

إيرانيون أمام محكمة ستوكهولم: الموت لخامنئي ورئيسي، إرحل يا قاتل ..إرحل يا عميل وزارة المخابرات، يا قاتل مجزرة عام 1988 المحاكمة تنتظرك
إرحل يا عميل وزارة المخابرات، يجب إغلاق سفارة الملالي وطرد المرتزقة، يا قاتل مجزرة 1988 محاكمة بانتظارك.

صباح يوم الخميس 9 يونيو/ حزيران تحشد عدد كبير من الإيرانيين أمام محكمة في ستوكهولم للاحتجاج على معرض نظمته عناصرعميلة لوزارة المخابرات سيئة الصيت بعنوان جمعية ”هابيليان“ أمام محكمة ستوكهولم مرددين هتافات: “الموت لخامنئي ورئيسي، إرحل يا قاتل ..إرحل يا عميل وزارة المخابرات، يجب إغلاق سفارة الملالي وطرد المرتزقة، يا قاتل مجزرة عام 1988 محاكمة بانتظارك.

وتم اعتقال 11 من أنصار منظمة مجاهدي خلق أمام محكمة الجلاد حميد نوري في مواجهة مع عملاء وزارة المخابرات. لكنه تم إطلاق سراحهم في الساعة الثالثة والنصف بتوقيت استوكهولم. وأحدهم اصيب بجروح خلال مواجهة عملاء نظام الملالي ونقلته الشرطة إلى المستشفى.

 

يذكر أن ثلاثة من المرتزقة والإرهابيين المكلفين بتنظيم هذا المعرض كانوا خائفين للغاية من تواجد الإيرانيين حيث قاموا بنصب بعض اللافتات والصور التي نقلوها بثلاث سيارات للدفاع عن الجلاد ”حميد نوري“ وضد منظمة مجاهدي خلق في زاوية. غير أنهم جمعوا ما تبقى من متعلقاتهم في وقت مبكر وتركوا الموقع تحت حماية الشرطة مذعورين وخائفين.

 

وطالب المتظاهرون مجدداً الحكومة السويدية باعتقال عملاء ومرتزقة وزارة المخابرات وقوة القدس الإرهابية، الذين ليس لديهم مهمة سوى التجسس وتمهيد الأعمال الإرهابية، داعين إلى محاكمتهم وطردهم وسحب جنسيتهم وجوازات سفرهم. وهذا أمر ضروري لأمن اللاجئين في هذا البلد.

 

وكانت وزارة مخابرات الملالي التي أصيبت بخيبة أمل وغضب عميقين من مظاهرات أنصار المقاومة وعوائل مجاهدي خلق التي أعدم النظام أبنائها طيلة 9 أشهر أثناء محاكمة حميد نوري في ستوكهولم والكشف عن جرائم هذا النظام وخاصة رئيسي سفاح مجزرة 1988، في خطة جبانة وكان من المقرر أن تقيم معرض أمام المحكمة يومي الخميس 9 يونيو والجمعة 10 يونيو، عن طريق جمعية ”هابيليان“ ، للدفاع عن الجلاد حميد نوري ومن خلال تكرار أقوال هراء تطلقها وسائل الإعلام التابعة للملالي ضد منظمة مجاهدي خلق. وإدراكًا منهم لحقد الإيرانيين الشديد على النظام ومرتزقته وجلاديه حاولوا إبقاء المعرض سرًا حتى إقامته، تفاديًا لغضب الإيرانيين.

 

يوم أمس (الأربعاء 8 يونيو)، علم أنصار مجاهدي خلق إقامة المعرض ودعوا على الفور الإيرانيين الشرفاء والأحرار للحضور أمام المحكمة الساعة 10 صباح يوم 9 يونيو، لنقل رسالة شهداء مجزرة عام 1988 وصوت الشعب الإيراني.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

9 يونيو/ حزيران 2022