الجمعة,19يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمرة أخرى إيران الاولى في الاعدامات بالعالم

مرة أخرى إيران الاولى في الاعدامات بالعالم

مرة أخرى إيران الاولى في الاعدامات بالعالم
التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية للعام 2021، حيث قالت فيه بخصوص أحکام الاعدامات المنفذة في دول العالم

حدیث العالم – منى سالم الجبوري:

التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية للعام 2021، حيث قالت فيه بخصوص أحکام الاعدامات المنفذة في دول العالم وهي تعتب عن قلقها إزاء زيادة عدد الإعدامات في عام 2021 قائلة إن لدى إيران أكبر إحصاء لعمليات الإعدام “المعلنة” وسجل “بتأيد الحكومة” هذا العام. هذا التقرير الذي أثار غضب وإستياء النظام الايراني وإنتقده بشدة، لکنه مع ذلك حظي بإهتمام إعلامي دولي واسع النطاق وذلك للحقائق الدامغة التي إستندت عليها.
وفي سياق إهتمام وسائل الاعلام ووکالات الانباء الدولية بالتقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية، فقد ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية يوم الجمعة 3 يونيو 2022، في تقرير لها عن عمليات الإعدام نقلا عن تقرير صادر عن منظمة العفو الدولية لسنة 2022، أن النظام الإيراني بالمرتبة الأول عالميا بتنفيذ أحكام الإعدام.
وکتبت وكالة الأنباء الفرنسية تقول: أن منظمة العفو الدولية قالت إن 579 شخصا على الأقل قتلوا في 18 دولة في عام 2021 أي أكثر بـ 96 شخصا عن العام السابق. وشكلت ثلاثة دول 80% من جميع عمليات الإعدام المعلن عنها في عام 2021، وتصدرت إيران بـ 314 عملية إعدام أي (زيادة بنسبة 28 %).
النظام الايراني الذي يسعى بمختلف الطرق والاساليب من أجل تحسين صورته أمام العالم في مجال إنتهاکات حقوق الانسان وأحکام الاعدامات الجارية، وذلك عن طريق التغطية والتکتم والتستر على مايجري في داخل البلاد، ولکن لايبدو أبدا إن النظام قد توفق في ذلك ولاسيما وإن الاحتجاجات الشعبية المتواصلة ضد النظام والتي باتت ووبشکل ملفت للنظر تأخذ منحى سياسيا معارضا للنظام من خلال تريد هتافات معادية للنظام وضد المرشد الاعلى للنظام تحديدا.
في هذا الوقت حيث يبذل النظام الايراني قصارى جهده من أجل تهدئة الاوضاع الداخلية وتقليل الاحتجاجات بأية صورة کانت، فإن الترکيز على التقرير السنوي للمنظمة العفو الدولية بخصوص إن النظام الايراني هو الاول عالميا في مجال تنفيذ أحکام الاعدامات مثلما إنه الاکثر لجوءا للممارساة القمعية التعسفية وإرتکاب الإنتهاکات السافرة في مجال حقوق الانسان، من شأنههه أن يزيد من تحفيز وتحريض الشعب الايراني ضد النظام وخصوصا وإن دول العالم کلها تسعى الى إرضاء شعوبها وتحسين أوضاعها وتوفير وسائل الرفاهية لها، فإن النظام الايراني يسعى وبکل الطرق والاساليب من أجل إختراع مختلف الطرق والوسائل اللاإنسانية في التعامل مع الشعب الايراني ومصادرة حرياته وحقوقه الاساسية.