الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارطهران في طريق بإتجاه واحد

طهران في طريق بإتجاه واحد

طهران في طريق بإتجاه واحد
التطورات الجارية على صعيد البرنامج النووي الايراني والتي تسير بطريقة دراماتيکية ملفتة للنظر

 

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

التطورات الجارية على صعيد البرنامج النووي الايراني والتي تسير بطريقة دراماتيکية ملفتة للنظر وبشکل خاص منذ أن أبلغ المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي الدول الأعضاء هذا الأسبوع أن إيران لم تعطها إجابات موثوقة على أجزاء من اليورانيوم الذي عثر عليها في ثلاثة مواقع قديمة وغير معلنة على الرغم من أن الجانبين اتفقا في مارس على إحياء المناقشات. هذه التطورات من الممکن جدا أن تغير مسار التعامل الدولي مع طهران فيما يتعلق ببرنامجها ولاسيما فيما لو أصرت على مواقفها الحالية ولم تتزحزح عنها.
المشکلة العالقة بين الوکالة الدولية وطهران، وخصوصا إذا لم تجيب الاخيرة على الاشکالات المثارة، فإن ذلك من شأنه أن يقود الى إتجاه آخر للتعامل مع طهران لايبدو أبدا إن طهران تحبذه وتنتظره، إذ وبعد أن کانت طهران توحي بأنها في موقع القوة وحتى وضعت شطب الحرس الثوري من قائمة المنظمات الارهابية کشرط للتوصل للإتفاق، فإنها قد أصبحت الان في موقع وموقف مغاير تماما، حيث إنها لو لم تعط إجابات وافية للأسئلة المطروحة من جانب الوکالة الدولية للطاقة الذرية فإن الانتهاکات النووية الايرانية من شأنها أن تحال الى مجلس الامن الدولي وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى العودة إلى العقوبات العالمية الكاملة ضد طهران. وهو الامر سيضع النظام الايراني في فوهة المدفع ومن شأنه أن يحرك الشارع الايراني بصورة قد تخرج عن دائرة السيطرة.
ردود الفعل الايرانية ازاء التطورات الحاصلة ومواقف الدول الغربية بعد ما أعلنته الوکالة الدولية للطاقة الذرية، لايبدو إنها تساهم بأي حل أو علاج للمشکلة العويصة الحاصلة، ذلك إن المنتظر من طهران هو أن تبادر الى إعطاء إجابات نوعية من شأنها أن تبدد الشکوك الدولية لکن المشکلة إن طهران لاتستطيع کما يبدو أن تعطي هکذا إجابات، ولذلك فإن الموقف سيتعقد أکثر ويٶدي الى مالاترغب به طهران، ومن هنا فإن الطريق الذي تقف طهران أمامه، هو طريق بإتجاه واحد وإن عليها فيما لو سارت فيه”وهي مجبرة على ذلك”، فإن المسألة لاتنتهي بإعطاء تلك الاجابات فقط وإنما ستستمر حتى إذعان طهران للمطالب الدولية وحتى قد تٶثر على صيغة واسلوب الاتفاق المبرم في النتيجة النهائية.
هناك حالة من التوتر والقلق غير العادي تفرض نفسها على الاوساط السياسية في إيران في ضوء المعطيات الحالية فيما يتعلق بالامور المتعلقة بالبرنامج النووي الايراني، ولاسيما وإن مساحة الخيارات المتاحة لطهران صارت أکثر ضيقا من أي وقت آخر وإن عليها أن تحدد موقفها النهائي والذي لن يکون سهلا وإنما صعبا جدا!