الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالرفض الشعبي سيستمر حتى إسقاط نظام الملالي

الرفض الشعبي سيستمر حتى إسقاط نظام الملالي

الرفض الشعبي سيستمر حتى إسقاط نظام الملالي
الرفض الشعبي العارم في إيران لنظام الملالي والمطالبة بإسقاطه، صار من الامور ليس الواضحة فقط بل وحتى البديهية

الکاتب – موقع المجلس:

N. C. R. I: الرفض الشعبي العارم في إيران لنظام الملالي والمطالبة بإسقاطه، صار من الامور ليس الواضحة فقط بل وحتى البديهية، خصوصا وإن الفترة التي أعقبت تنصيب السفاح ابراهيم رئيسي قد شهدت ليست إحتجاجات في شکل تظاهرات تطورت الى إنتفاضات ضد النظام وأخيرها وليس آخرها الاحتجاجات الاخيرة على أثر أزمة الغلاء وإرتفاع الاسعار وکذلك على أثر إنهيار المتروبول في مدينة عبادان، فقد تزامنت معها أيضا تظاهرات ضخمة للآلاف من أبناء الجالية الايرانية في عواصم البلدان الغربية ولفتت الانظار إليها بقوة في وقت تزامن ذلك نشاطات وحداتب المقاومة وشباب الانتفاضة ضد النظام ومن دون شك فإن المراقبين السياسيين قد وجدوا ترابطا وثيقا ومميزا بين الاحداث والتطورات الخارجية والداخلية وتفاعل غير عادي وغير مسبوق بينهما، وهو مايٶکد ويثبت دور ونشاط والجهد غير العادي للمقاومة الايرانية ومجاهدي خلق بهذا الصدد.
هذه التظاهرات والتحرکات الاحتجاجية وتظاهرات الجالية الايرانية في الخارج والنشاطات السياسية المتزايدة للمقاومة الايرانية ومجاهدي خلق في داخل وخارج إيران، صارت تشکل مصدر تهديد کبير للنظام وإن حالة التخبط التي باتت تظهر على خامنئي وموقفه المتعثر والمفضوح من حادثة المتروبول قد کشفت وفضحت ضعف وعجز وإرتباك النظام أمام الاحداث والتطورات المتسارعة وعدم إستطاعة النظام مواکبتها والتعامل معها بالصورة المطلوبة خصوصا بعد أن فشل رهان النظام في فرض شطب حرسه من قائمة الارهاب وشعوه بالهزيمة والخذلان ازاء ذلك وإنعکاسه على أوضاعه المختلفة.
المسألة الاخرى التي تجعل النظام يشعر بالرعب والهلع هو نشاطات وحدات المقاومة وشباب الانتفاضة في داخل إيران ونجاحها في ليس إبقاء جذوة الحماس للنضال والمواجهة ضد النظام مستمرة بل وحتى في حالة تقدم وتطور مستمر، کما إن النشاطات السياسية المتواصلة للسيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية وتمکنها من حشد دعم سياسي دولي مشهود له لدعم ونضال الشعب الايراني والمقاومة الايرانية من أجل التغيير وإسقاط النظام، صارت تٶدي دورها المٶثر على النظام وإن العالم وبعد أکثر من 4 عقود من ظلم تأريخي غير مسبوق بات يعيد النظر بمواقفه من الاوضاع في إيران وصار ينظر بعين المحبة والعطف للمتظاهرين الرافضين للنظام فيما ينظر للأخير على إنه نظام ديکتاتوري معاد وقاتل لشعب ومن العار أن يبقى في الحکم في هذا العصر حيث إن بقائه بمثابة عار على جبين العالم.
الايرانيون الاحرار من أنصار المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق، يعلمون جيدا بأن الغد لهم لإيران الحرة، للمساواة بين الرجل والمرأة ولتقبل الاخر لإيران من دون أسلحة الدمار الشامل لإيران التعايش السلمي بين الشعوب، خصوصا وإن السيدة مريم رجوي قد حددت ذلك في برنامجها ذو النقاط العشرة الذي أعلنته سابقا والذي يعتبر بمثابة أفضل خارطة طريق لمعالجة الاوضاع في إيران، ولذلك فإن الايرانيون الاحرار يواصلون تظاهراتهم ومواقفهم الرافضة لنظام الملالي حتى إسقاطه وإعلان إيڕان الحرة بقيادة السيدة مريم رجوي.