الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةنواب البرلمان البريطاني يعربون عن قلقهم البالغ من تصريحات ضد مجاهدي خلق...

نواب البرلمان البريطاني يعربون عن قلقهم البالغ من تصريحات ضد مجاهدي خلق في العراق

Imageفي رسالة إلى وزير الخارجية العراقي مجموعة من نواب البرلمان البريطاني يعربون عن قلقهم البالغ من تصريحات ضد مجاهدي خلق في العراق
بعث مجموعة من نواب البرلمان البريطاني برسالة إلى وزير الخارجية العراقي أعربوا فيها عن قلقهم البالغ من تصريحات رئيس الوزراء العراقي والتي طلب فيها ترحيل مجموعة المعارضة الإيرانية الرئيسة وهي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من العراق، محذرين من انتهاك القانون الدولي والجريمة ضد الإنسانية.
وجاء في هذه الرسالة التي من موقعيه اللورد كريت رئيس اللجنة البرلمانية البريطانية من أجل إيران حرة والبارونة هاريس واللورد آرتشر واللورد آلتون والدكتور رودي ويس والبارونة جيسون واللورد رنتون وبرايان بينل واللورد كلارك وديفيد إيمس واللورد جوفي خطابًا إلى وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمفوضة السامية للاجئين للأمم المتحدة وقيادة القوات متعددة الجنسية:

إن 305 نوابًا في البرلمان البريطاني وصفوا قرار مجلس الحكم العراقي المنحل الصادر في أيلول 2003 والذي تم نقضه من قبل بول بريمر الحاكم المدني آنذاك بأنه كان مملى بصراحة من قبل نظام الملالي الحاكم في إيران. وعقب ذلك أثبتت التحقيقات في مدينة أشرف والتي أجرتها مختلف الوكالات والأجهزة لمدة 16 شهرًا أنه لا توجد أية وثيقة ضد أي من 4000 عضو في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. ولهذا السبب أكدت القوات متعددة الجنسية في العراق مرات عديدة حقوق أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بما فيها حقهم في التمتع بالحماية وحرية التعبير عن الرأي والدين وجميع حقوقهم بموجب القانون الدولي.
كما أكد 6500 حقوقي من أوربا وكندا والولايات المتحدة الحقوق القانونية لمجاهدي خلق في مدينة أشرف التي هي بيت أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.
هذا ويتمتع أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بتأييد ودعم من خمسة ملايين و200 ألف من أبناء الشعب العراقي وكذلك 12000 حقوقي عراقي، وكذلك يتمتعون بالحقوق الأخرى للمواطنين العراقيين بسبب كونهم يقيمون في العراق منذ 20 عامًا وحتى الآن.
إن معظم الأحزاب السياسية من ضمنها مؤتمر أهل العراق ومجلس الحوار الوطني وجبهة الحوار الوطني العراقي وكذلك رئيس نقابة المحامين العراقيين وزعماء العشائر في محافظة ديالى العراقية ونائب رئيس الجمهورية سلام الزوبعي هم من الذين يؤيدون موقع مجاهدي خلق في العراق كلاجئين سياسيين.
نرى أنه يجب على الحكومة العراقية أن لا تنتهك الاتفاقيات الدولية تحت وطأة الضغوط التي يمارسها عليها النظام الإيراني. إن أبناء الشعب الإيراني والجالية الإيرانية في جميع أنحاء العالم يعتبرون منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وحلفاءها محطة أملهم الوحيدة لإقرار الديمقراطية في بلدهم. وبرأينا وبرأي العديد من زملائنا في البرلمان البريطاني إن سلامة ورفاهية المجاهدين الإيرانيين في مدينة أشرف تحظيان بأهمية بالغة وإننا وبكل حساسية ننتظر أن يحترم موقعهم القانوني. إننا نطالبكم أن تنقلوا قلقنا إلى الحكومة العراقية وندعوكم إلى تأكيد موقع اللجوء السياسي لأعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وتأييد واحترام كامل حقوقهم بموجب اتفاقية جنيف الرابعة.