الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباربینها عدة مباني مستشفيات وجامعات

بینها عدة مباني مستشفيات وجامعات

بینها عدة مباني مستشفيات وجامعات

من مبنى بلاسكو في العاصمة طهران حتى مبنى متروبول في مدينة آبادان في الجنوب، ينتظر المواطنون كشف الحقائق!

 

الکاتب – موقع المجلس:

من مبنى بلاسكو في العاصمة طهران حتى مبنى متروبول في مدينة آبادان في الجنوب، ينتظر المواطنون كشف الحقائق!

هذا هو العنوان الرئيسي في اقتصاد اونلاين وهو منفذ إعلامي حكومي، يكشف يوم 2 يونيو عن قائمة من “المباني غير الآمنة” بعد كارثة انهيار مبنى متروبول في آبادان، والتي أسفرت عن مقتل العشرات من المواطنين.

ونقل موقع “اقتصاد أونلاين” عن رئيس بلدية طهران زاكاني قوله: “لا يمكن الاستناد إلى قائمة 129 مبنى غير آمن منشورة، وأن بلدية طهران أقامت لجنة خاصة لهذه المباني، وذكر أن القوائم التي تم نشرها ليس له نتيجة سوى الالتهاب في المجتمع “. البلدية تطلب من المواطنين عدم الالتفات إلى هذه القوائم (؟!).

ورفض “اقتصاد أونلاين” تصريحات زاكاني، مستشهداً بكلمات محمدي، مسؤول في إدارة الإطفاء بطهران: يأتي هذا البيان في وقت كان هناك 129 مبنى غير آمن في طهران قيد المناقشة في مجلس المدينة هذا الأسبوع، وحضر المجلس قدرت الله محمدي مدير مصلحة الإطفاء في طهران لشرح مبنى متروبول.

وفيما يتعلق بحالة هذه المباني البالغ عددها 129، قال لـ “اقتصاد أون لاين” إننا أرسلنا إنذارات مكتوبة إلى 129 شخصًا. تم منحهم فرصة 6 أشهر. إذا لم يتخذوا إجراءً في غضون الوقت المحدد، فسنذهب إلى القضاء ونتخذ الإجراءات القضائية الخاصة بنا. كما يجب على القضاء أن يأمر المراكز ذات الصلة بإصدار أمر بإخلاء المبنى.

كارثة مبنى بلاسكو في طهران والان كارثة مبنى متروبول في آبادان جعلت مجلس مدينة طهران بالتفكير في المباني غير الآمنة في طهران. لكن في ظل هذه الظروف، يحاول رئيس بلدية طهران تطبيع الوضع. تم إعداد القائمة منذ مجلس المدينة السابق وهي متاحة للمسؤولين لعدة أشهر. الآن، من المشكوك فيه لماذا لا يزال المواطنون غير مدركين لأسماء المباني في هذه القائمة!

في حالة أظهرت فيها حوادث ميتروبول وبلاسكو جيدًا، قد يؤدي انعدام الأمن الضروري إلى كارثة وطنية، ومع ذلك، لا يزال رئيس بلدية طهران يحاول التستر على قائمة المباني غير الآمنة في المدينة