الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبار51 شخصا بإنتظار الاعدام رجما حتى الموت في إيران

51 شخصا بإنتظار الاعدام رجما حتى الموت في إيران

51 شخصا بإنتظار الاعدام رجما حتى الموت في إيران
على الرغم من إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يتظاهر بعدم إهتمامه وإستخفافه بالتقارير المنشورة

 

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

على الرغم من إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يتظاهر بعدم إهتمامه وإستخفافه بالتقارير المنشورة بشأن إنتهاکاته لحقوق الانسان والامور المختلفة المتعلقة بها، إلا إنه مع ذلك يسعى جهد إمکانه للتغطية کثيرا على إنتهاکاته الفظيعة ولاسيما تلك المتعلقة بتنفيذ العقوبات ذات الطابع القرووسطائي نظير الرجم وبتر الاعضاء وسمل العيون وقطع الآذان ويحرص أشد الحرص على عدم تسرب المعلومات الخاصة بها الى وسائل الاعلام العالمية لما ستثير ضده من ردود فعل قوية وتزيد من مستوى رفضه وکراهيته على الصعيد الدولي.
التقرير الذي نشره موقع”سن أونلاين”البريطاني في التاسع والعشرين من شهر مايو 2022، والذي ذکر فيه بأن النظام الايراني قد حکم على 51 شخصا بالإعدام رجما بتهمة الزنا، حيث يدفن خلالها الضحايا تحت ضربات الحجارة التي ترشق عليهم. هذا التقرير الذي أعاد للأذهان مرة أخرى العقوبات الوحشية التي يقوم هذا النظام بتنفيذها ضد المواطنين الايرانيين وبشکل خاص ضد النساء خلسة وبعيدا عن الانظار.
هذا التقرير المروع الذي کشف عن مجموعة من الوثائق المسربة من داخل السجون سيئة السمعة للنظام الايراني وعن حقيقة الواقع غير الانساني لجهاز القضاء الايراني، حيث تنتظر 23 امرأة و 28 رجلا يبلغون من العمر 25 عاما إعداماتهم الوحشية. وبموجب هذه الوثائق التي حصل عليها هذا الموقع من مصادر في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) تتضمن اسم المتهم وعمره وإدانته ومكان احتجازه. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الحصول على القائمة الرسمية للأشخاص المحكوم عليهم بالرجم من قبل القضاء الإيراني من داخل النظام.
هذا التقرير مع بشاعته وتجسيده لواقع وحشي في القرن ال21، فإنه يجب الاخذ بنظر الاعتبار والاهمية من إنه لايعکس الحقيقة کلها وإنما هو مجرد غيض من فيض، وإن الحقيقة الکاملة أشد بٶسا وترويعا وأقسى وحشية، وخصوصا ضد النساء حيث لايتم مراعاة أية ظروف وإعتبارات بالنسبة لهن ويتم معاملتهن بمنتهى القسوة والعنف، وإن ردود فعل النساء الايرانيات ضد هذا الظلم الکبير الذي يلحق بهن بشکل خاص يدفع بهن في کثير من الاحيان وکرد فعل لمستوى الظلم الکبير من حيث الاستخفاف بکرامتهن وإعتبارهن الانساني، فإنهن يبادرن للقيام بنشاطات أمام الملأ من حيث إبداء ردود فعلهن ضد هذا النظام وترديد أو حمل شعارات ضد النظام بل وحتى نزع الحجاب من على رأسها کعلامة رفض للنظام الذي يکره النساء على الکثير من الامور من دون مراعاة لرغباتهن وميولهن وآرائهن.