الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارلبنان ينتفض بوجه نظام الملالي وعملائه

لبنان ينتفض بوجه نظام الملالي وعملائه

لبنان ينتفض بوجه نظام الملالي وعملائه
وبمنتهى الوضوح هو إن الشعب اللبناني يسير بإتجاه وضع حد لنظام الملالي وعملائه وبشکل خاص حزب الشيطان بزعامة العميل حسن نصرالله.

الكاتب: نزار جاف:
لو کان هناك من جملة أو ثمة تعبير يمکن من خلاله وصف الانتخابات التشريعية الاخيرة التي جرت في لبنان والتي شهدت ولأول مرة هزيمة نوعية لنظام الملالي وعملائه في هذا البلد فإن تعبير” لبنان ينتفض بوجه نظام الملالي وعملائه”، سيکون هو الانسب لذلك، خصوصا إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار إن 40% شارکوا في هذه الانتخابات وإن 60% من الذين يحق لهم التصويت لم يشارکوا فيها، فإن الذي يمکن إستخلاصه وإستشفافه من ذلك وبمنتهى الوضوح هو إن الشعب اللبناني يسير بإتجاه وضع حد لنظام الملالي وعملائه وبشکل خاص حزب الشيطان بزعامة العميل حسن نصرالله.

النظام الإيراني الذي لايزال لم يستفيق لحد الان من هول الضربة المٶلمة التي تلقاها من جراء الانتخابات التشريعية التي جرت في العراق والتي تمخضت عن هزيمة شنيعة له، فإن نتائج الانتخابات اللبنانية التي أسفرت عن سقوط وإنهيار جدار الرهبة والخوف المهول الذي شيّده حزب الله بإيعاز من نظام الملالي، ستضاعف من أثر وقوة الضربة العراقية بأن يتم دعمها وإسنادها بضربة أخرى أشد إيلاما من لبنان.

نتائج هذه الانتخابات، والتي سلطت وسائل إعلام نظام الملالي الکثير من الاضواء ومع إعترافها الضمني الأکثر من واضح بهزيمة النظام وحلفائه في لبنان، لکن هذه الوسائل سعت للتخفيف من وطأة هذه الضربة وحتى التقليل من شأنها والإشارة إلى أن حزب حسن نصرالله لايزال قويا ويمتلك قاعدة قوية، وقطعا فإن هکذا کلام ضروري بالنسبة للأوضاع الداخلية الحالية في إيران، لأن الحديث عن أن مشروع خميني في المنطقة صار يواجه رفضا شعبيا واسعا وإنه في طريقه إلى رمسه، من شأنه أن يشعل الشارع الشعبي الايراني وتأليبه ضده أکثر من أي وقت مضى.

هذا التطور المهم والحساس، يجب أن يکون بمثابة رسالة واضحة لبلدان المنطقة والولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوربي، من أن هناك في لبنان قوة وتيار يمکن الاستناد عليه للوقوف بوجه إيران وأذنابه في هذا البلد، وأن لايقفوا موقف غير المکترث من هذا التطور وأن يبادروا للعمل في ضوئه فهو الدليل إلى مستقبل أفضل للبنان والمنطقة والعالم لأنه سيغير من واقع مصطنع وضع قوائمه الهزيلة نظام الملالي.

الشارع الشعبي اللبناني الذي عانى الامرين من سطوة حزب حسن نصرالله ومن تبعيته المفرطة لإيران وجعل البلد رهين نفوذ أسوأ نظام ديکتاتوري في العالم مشهور بعدائه لشعبه قبل أي شئ آخر، لابد للقوى السياسية اللبنانية المختلفة خارج إطار تحالف العمالة المشبوه لنظام الملالي أن يضعوا کل إختلافاتهم وتباين وجهات نظرهم بخصوص مختلف المسائل جانبا وأن يقفوا صفا واحدا دعما للقرار الشعبي اللبناني المستشف عن نتائج الانتخابات برفض دور ونفوذ نظام الملالي وعملائه في لبنان ومن الضروري جدا أن يعلموا جيدا أن العدو الاساسي والرئيسي الحالي هو نظام الملالي والحزب الذي إصطنعه من أجل مصحته في لبنان، ذلك إن کل من يقف بوجه نظام الملالي وحزب حسن نصرالله، فإنه يقف الى جانب الشعب اللبناني.

ضرورة مطلب توحيد صفوف القوى السياسية اللبنانية صفوفها يأتي من حقيقة أن النظام سوف يبادر لإختلاق المشاکل والازمات من أجل التغطية على هزيمته وهزيمة الحزب العميل التابع له تماما کما يفعل حاليا في العراق، ولذلك يجب أن لايسمحوا لذلك وحتى أن يعملوا من أجل إجهاضه وخصوصا من حيث بذل مختلف المساعي من أجل إختيار رئيس وزراء معروف برفضه ومعاداته لنظام الملالي، ذلك إن ما قد حدث تطور مهم جدا لابد من الاستفادة منه إلى أقصى حد ممکن