الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباررهان في مهب الريح

رهان في مهب الريح

رهان في مهب الريح
من الممکن أن يجعل موقف النظام صعبا ولاسيما مع الاحتمالات القائمة بأن تتطور هذه الاحتجاجات الى مستوى إنتفاضة ليس بمستوى إنتفاضتي أواخر عامي 2017 و2019، بل وقد تکون أقوى منهما بکثير.

بحزاني – محمد حسين المياحي:
يواجه نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ وصول ابراهيم رئيسي الى کرسي الرئاسة، التظاهرات الاحتجاجيـة المختلفة والتي کلما تخمد أو تتوقف واحدة تطل أخرى برأسها، ويبدو واضحا بأن الرهان الذي عقده المرشد الاعلى على رئيسي من حيث ترشيحه للرئاسة ودعمه حتى تنصيبه وذلك من حيث أن يمسك بزمام الامور بقوة وبطريقة أفضل من سلفه روحاني، هذا الرهان وبحسب مايجري من أحداث وتطورات منذ مجئ رئيسي، أصبح في مهب الريح!

لئن کان رئيسي ومنذ جلوسه على کرسي الرئاسة وتشکيل حکومته قد واجه العديد من التظاهرات والاحتجاجات الشعبية المختلفة، لکن لايبدو أن أيا منها قد کان بمستوى التظاهرات الحالية التي إندلعت على خلفية أزمة الغلاء وإرتفاع الاسعار، إذ أنه ومنذ قرابة 10 أيام، قد إنطلقت تظاهرات الغضب الشعبية بعد خفض الحكومة الدعم على القمح المستورد ما أدى لزيادة الأسعار 300 بالمئة لمجموعة من السلع الغذائية القائمة على الطحين، في وقت يبلغ معدل التضخم الرسمي في إيران نحو 40 بالمئة، بينما يتجاوز 50 بالمئة في بعض التقديرات. وصارت هذه التظاهرات تثير قلق وخوف ليس حکومة رئيسي وإنما النظام الايراني برمته خصوصا من حيث شدة إستمرارها وتوسع دائرتها والطابع السياسي الذي باتت تتقولب به من حيث الشعارات التي تمس النظام في الصميم.

خامنئي الذي کان يتوسم في رئيسي عونا للنظام من حيث درأ ودفع الاخطار والتهديدات عنه، لکنه وکما أثبتت الاحداث والتطورات فإن رئيسي بنفسه قد أصبح عاملا في تکالب الاخطار والتهديدات على النظام، ومن دون شك فإن الاحتجاجات الغاضبة التي إنطلقت من محافظة خوزستان وإمتدت الى عدة محافظات أخرى، لن يشعر النظام بالراحة والاطمئنان عندما تأخذ بعدا دوليا، وخصوصا بعد الموقف الرسمي المعلن من جانب الامم المتحدة تجاه هذه التظاهرات.

ضمن الاحاطة الصحفية اليومية التي يقوم مکتب المتحدث بإسم الامين العام بتقديمها، وردا على سؤال حول أعمال القمع في إيران أجاب ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام: أعتقد فيما يتعلق بإيران، قال زملاؤنا من مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان إنهم كانوا على علم بالتقارير عن الاستخدام المفرط للعنف من قبل قوات الأمن ضد المتظاهرين في محافظة خوزستان في الأيام الماضية.

وأضاف المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: أعتقد أنه كان هناك مقتل ما لا يقل عن خمسة أفراد، كما ورد. كما تم تنفيذ عدد من الاعتقالات، بحسب المعلومات. العدد الدقيق لا يزال … يمثل تحديا بالنسبة لهم للحصول عليه. وتابع: إنهم مستمرون في متابعة الوضع عن كثب، والعمل على معرفة مسار الأحداث. أعتقد كما قلنا، وقال زملاؤنا في مجال حقوق الإنسان، إننا نحث السلطات بشدة على احترام حقوق الناس في التظاهر السلمي والمطالبة بوقف استخدام القوة المفرطة وأن القضايا الأساسية بحاجة أيضا إلى المعالجة.

هذا الموقف ومواقف أمريکية وأوربية ودولية أخرى بنفس السياق، من الممکن أن يجعل موقف النظام صعبا ولاسيما مع الاحتمالات القائمة بأن تتطور هذه الاحتجاجات الى مستوى إنتفاضة ليس بمستوى إنتفاضتي أواخر عامي 2017 و2019، بل وقد تکون أقوى منهما بکثير.